السجن 3 سنوات لممثل مصري تحرش بزميلاته.. وامرأة تخصي عشيقها قبل زواجه بأخرى!

0 482

أصدرت محكمة مصرية حكما اليوم الثلاثاء، بالسجن المشدد لمدة 3 سنوات على الممثل المصري شادي خلف، بعد إدانته بالتحرش وهتك عرض ومحاولة اغتصاب 7 فتيات بالقوة رغما عنهن، فيما قامت ربة منزل مصرية في بني سويف بقطع العضو الذكري لرجل حاول ابتزازها بفيديوهات علاقتهما المحرمة قبل زواجه من أخرى بأسبوع واحد !

وذكرت وسائل إعلام محلية مصرية أن محكمة جنايات القاهرة بمجمع المحاكم بالعباسية شرق القاهرة قد أدانت ذلك الممثل الشاب بعد أن ثبت لها أن قيامه بالاعتداء على بعض الفتيات داخل ورشة تدريب على التمثيل. وكانت النيابة العامة وجهت إلى المتهم تهمة هتك عرض 7 فتيات، والتحرش بهن ومحاولة اغتصابهن خلال تلقيهن دورات تمثيل في الورشة التي يدرس فيها.

وشادي خلف هو ابن اللواء نبيل خلف، الذي كان يترأس الإدارة المركزية للحسابات والميزانية بوزارة الداخلية أثناء تولي حبيب العادلي الوزارة، وكان متهما باختلاس مايقارب 200 مليون جنيه مصري (ما يقارب 30 مليون دولار، وقت المحاكمة)، لكنه حصل على براءة مع غيره من قيادات وزارة الداخلية المصرية.

وكان نبيل خلف أيضا شاعرا غنائيا له العديد من الأغاني العاطفية والدينية الشهيرة لوائل جسار ونانسي عجرم، وغيرهم من المطربين. وظهر ابنه شادي في آخر أفلام المخرج الكبير الراحل يوسف شاهين “هي فوضى” والذي كان بمثابة نقطة انطلاق له في عالم السينما، كما شارك في العديد من الأعمال مثل “365 يوم سعادة”، و”الأولة في الغرام”، و”كلمني شكرا” و”حين ميسرة”.

وحسب تحقيقات النيابة المصرية، أفادت الضحية الأولى لخلف، وهي مهندسة تبلغ من العمر 24 عاماً، بأنها التحقت باستديو تمثيل في حيّ مصر الجديدة بالقاهرة مملوك للمتهم، وفي غضون عام 2017 كانت برفقته منفردين في إحدى الغرف للتمرن على مشهد سينمائي، وحينها أمسك بها عنوة بكلتا يديه من بطنها وحملها محاولاً اغتصابها.

أما الضحية الثانية (26 عاماً)، فتعمل مسؤولة تسويق عقاري، وقالت إن المتهم أمسك بها عنوة بكلتا يديه دافعاً إياها إلى الحائط، وقبّلها من فمها، واستطالت يده لظهرها من أسفل ملابسها، ولامس مناطق حساسة حتى تركها فهربت. وقالت الضحية الثالثة (30 عاماً)، إنه اقترب منها طالباً تقبيلها فاستطالت يده لجسدها، ومناطق حساسة في جسدها، وجذبها إليه محاولاً تقبيلها، فدفعته وتركته وغادرت.

وقالت الضحية الرابعة (32 عاماً) إنه طلب منها الحضور للاستديو للتدرّب على أداء دور سينمائي لأحد الأفلام المزمعة مشاركتها فيه، وفوجئت بإمساكه بها عنوة، ثم دفعها إلى الحائط محاولاً تقبيلها، وعند محاولتها منعه تركها متعللاً بحاجتها لأن تصبح جريئة حتى تتمكن من التمثيل.

الممثل المصري الشاب شادي خلف- فيسبوك

وقالت الضحية الخامسة (26 عاماً) إنها التحقت باستديو مملوك للمتهم، وعقب الانتهاء من إحدى الورش، طلب منها الخروج للتنزه، فقبلت رغبته، وتوجها إلى أحد المقاهي، وحال جلوسهما فوجئت بوضع يده على جسدها (ظهرها من أسفل ملابسها)، إلا أنها ابتعدت عنه، وغادرت المقهى.

واتهمت المجنيّ عليها السادسة (24 عاماً) المتهم بأنه في غضون عام 2020، وحال وجودها برفقة زملائها في منزل الأخير لتلقي بعض الدروس، فوجئت عقب مغادرة زملائها بجذب المتهم لها، واحتضانها وتقبيلها من رقبتها، واستطالت يده ولامست جسدها، ووضع يده على أماكن حساسة في جسدها، ولمس مناطقها الحساسة، فدفعته طالبة المغادرة.

واتهمته الضحية السابعة بالانفراد بها داخل الاستديو، ومحاولة تقبيلها رغماً عنها، وهتك عرضها، مشيرة إلى أنها رفضت الإبلاغ عن الواقعة حينها، خوفاً على سمعتها.

وتعود جذور القضية إلى نشر بعض الفتيات على حساباتهن بمواقع التواصل الاجتماعي منشورات تفيد تعرضهن للاعتداء من قبل الممثل الشاب شادي خلف، أثناء تلقيهن دورة وورشة عمل عن التمثيل التي نظمها. وذكرت الشهادات روايات متشابهة أن شادي كان يستغل تدريبه للفتيات في الاستفراد بهن، وملامسة أجسادهن بشكل غير لائق، أو محاولة الاعتداء عليهن وإرغامهن على معاشرته جنسيا، لكنه أنكر كل هذه التهم وأصر على براءته.

من ناحية أخرى، كشفت الأجهزة الأمنية في محافظة بني سويف، جنوب القاهرة في مصر، ملابسات مقتل شاب عثر على جثته بأرض زراعية قبل أيام، وتبين أن امرأة طعنته “في أماكن حساسة” من جسده بسبب “ابتزازه” لها.

وقالت تقارير محلية إنه تم العثور على جثة الشاب، البالغ من العمر 30 عاما، داخل قطعة أرض زراعية بمنطقة تابعة لمركز ببا، محافظة بني سويف، وبها طعنات متفرقة بالجسم، منها الرقبة والصدر والظهر، وقيام قاتل الشاب بقطع جزء من أماكن حساسة في جسده وعضوه الذكري !!

وكشفت تحريات الشرطة أن وراء الجريمة ربة منزل (25 عاما) استدرجته إلى حقل زراعي وباغتته بضربات سلاح أبيض ( سكين حادة) في مناطق حساسة في جسده وفي الرقبة والصدر ، ثم فرت هاربة، قبل أن تتمكن قوات الأمن المصرية من ضبطها واستجوابها والحصول على اعترافاتها ثم حبسها.

وفي التحقيقات، أقرت المتهمة، وفقا لجريدة (اليوم السابع) المصرية، أن علاقة محرمة كانت تربطهما، وكان بحوزته مجموعة من الصور الشخصية الخاصة بها والفيديوهات لهما خلال تلك العلاقة ،وأنها تخلصت منه قبل أيام من عقد قرانه بعدما ابتزها بتهديدها بالإفصاح عن هذه الصور ونشرها.

المصدر: الشادوف+صحف مصرية

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.