ممدوح اسماعيل يكتب: المجاهدون لا المصريون هم خير أجناد الأرض

0 250

أسامة الأزهرى فتح العسكر له القنوات كى يصرخ ليؤكد صحة رواية خير أجناد الأرض ومن قبله بعض شيوخ العسكر
وعلى ( اليوم السابع ) يفضح نفسه بدون أى حرج ويقول رداً على الشيخ الحوينى ان الحديث صحيح كيف؟
قال :ان الحديث ذكره ابن الحكم وغيره! وهذه فضيحة علمية
ولكن القنوات مفتوحة والشعب يتلقى بدون اى فهم
فضيحة لأن الرواية المذكورة ذكرتها كتب التاريخ فقط وابن الحكم ذكره فى كتاب فتوح مصر وغيره ذكرها
لكن كلها كتب للتاريخ والرواية غير موجودة فى أى من كتب الحديث التسعة المشهورة لدى علماء السنة النبوية الشريفة، والتي تعتبر أهم المراجع وأشملها للحديث الشريف وهي: الصحيحان (البخاري ومسلم) والسنن الأربعة ( سنن الترمذي والنسائي وأبي داوود وابن ماجه) ومسند أحمد وموطأ مالك وسنن الدارمي
وكتب التاريخ لايعتد بها مطلقاً كمرجع فيما يتعلق خاصة بالحديث الشريف لأنه علم له ضوابطه الشديدة
الرواية المقصودة وذكرتها كتب التاريخ جزء من خطبة طويلة لعمرو بن العاص رضي الله عنهما ، خطبها في أهل مصر ، فكان مما قال لهم : حدثني عمر أمير المؤمنين أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا ، فذلك الجند خير أجناد الأرض . فقال له أبو بكر : ولم ذلك يا رسول الله ؟ قال : لأنهم في رباط إلى يوم القيامة)
فى كل الكتب التاريخية التى ذكرت الرواة قال عنهم علماء الحديث:
جميعهم من طريق ابن لهيعة ، عن الأسود بن مالك الحميري ، عن بحير بن ذاخر المعافري، عن عمرو بن العاص رضي الله عنه .
وهذا إسناد ضعيف ، فيه علل ثلاثة :
عبد الله بن لهيعة : قال الذهبي رحمه الله في ” الكاشف ” (ص/590): ” العمل على تضعيف حديثه ” انتهى.
الأسود بن مالك : لم أقف له على ترجمة .
بحير بن ذاخر المعافري : ترجم له البخاري في ” التاريخ الكبير ” (2/138)، وابن أبي حاتم في ” الجرح والتعديل ” (2/411)، والذهبي في ” تاريخ الإسلام ” (7/326) ولم يذكر فيه أحد جرحا ولا تعديلا، وإنما ذكره ابن حبان في ” الثقات ” (4/81).
وقالوا :وبهذا يتبين أن الحديث ضعيف جدا ، فلا يستشكل المعنى بعد ضعف السند والتفصيل يطول فى رفض تلك الرواية وطرقها عند علماء الحديث المعتبرين
لكن لو فرضنا جدلاً صحة الحديث
هل يعنى ذلك ان جنود مصر الذين شاركوا فى قتل سيدنا عثمان رضى الله عنه كانوا من خير اجناد الأرض؟!
و ان جنود مصر الذين كانوا مع الوزير شاور و الصليبين ضد صلاح الدين الأيوبي كانوا خير جنود الأرض!!
وأن جنود مصر الذين كانوا مع الإنجليز فى الحرب العالمية الأولى ودخلوا القدس تحت راية الصليب كانوا خير اجناد الأرض!!
وان جنود مصر الذين قتلوا المسلمين فى رابعة كانوا خير اجناد الأرض؟!
و الأمثلة كثيرة لاتحصى
لكن اكتفى بسؤال على فرض كلامك لماذا انهزم جنود مصر هزيمة فاضحة كاشفة بخزى وذل رهيب عام1967 إذا كانوا خير اجناد الأرض؟
لم ولن يقول بتزيفكم لتلك الرواية بذلك عاقل فضلاً عن من عنده ذرة من علم شرعى
الأفضلية تفهم للجنود حال قيامهم بأمر الله للجهاد فى سبيل الله فقط وليست الأفضلية بمكانهم وإلا لوكان ذلك لكانت المدينة ومكة أولى بتلك الأفضلية

وأخيراً : المفهوم الواضح لاصرار شيوخ العسكر على تصحيح رواية لم يصححها أحد من علماء الحديث هو فرض وهم القدسية والشرعية على كل مايفعله العسكر من ظلم وكفر وفساد تحت غطاء تلفيق حديث خير أجناد الأرض كى يعطى للمغفلين من الشعب هالة زائفة على العسكر فلا ينتقدوا ولا يرفضوا الظلم

بالضبط مثلما كان يفعل البابوات و القساوسة فى الكنيسة بتلفيق أى كلام. عنهم ووضع نسب لقدسيته حتى ينصاع الشعب ويقبل فسادهم وظلمهم
وهو افتراء على الله.. والله لايحب الظالمين والفاسدين والكافرين.

ممدوح اسماعيل

محامي ونائب فى برلمان الثورة 2012

أحد أبرز وجوه التيار الاسلامي في مصر

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

المقالات الواردة فى باب الرأي تعبر عن أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن الموقع وسياساته التحريرية

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.