رفع أسعار السجائر المحلية في مصر..والسيسي يخشى اندلاع ثورة شعبية جديدة

0 635

قررت الشركة الشرقية للدخان “إيسترن كومباني” المصرية، رفع أسعار 10 أنواع من السجائر محلية الصنع اعتبارا من اليوم الثلاثاء الأول من مارس من العام 2022، فيما جدد الجنرال عبد الفتاح السيسي في تصريحات في وقت سابق اليوم الحديث عن أسباب اندلاع ثورة المصريين في 25 يناير 2011 مؤكدا ان الثورة تسببت في خراب البلاد.

وقال مسؤولون مصريون إن الزيادات في أسعار السجائر محلية الصنع جاءت وفقا لأحكام ضريبة القيمة المضافة وتعديلاته وقانون نظام التأمين الصحي الشامل رقم 2 لسنة 2018.

وتضمنت الأسعار الجديدة، أن يكون سعر البيع للمستهلك للأصناف بوكس بقيمة 11.50 جنيه، وكليوباترا كينج سايز 18.50 جنيه، وكليوباترا سوفت كوين 19 جنيها، وبوسطن/بلمونت 19.50 جنيه، وكيلوباترا بوكس 20 جنيها.

كما تضمنت، كليوباترا سوبر 21 جنيها، ومونديال 21 جنيها، ومونديال سويتش 24 جنيها، وكليوباترا بلاك 24 جنيها، وماتسيان سوبر 24 جنيها.

وكان مجلس النواب أقر فى يناير 2018، زيادة فى أسعار السجائر تخصص لتمويل التأمين الصحى الشامل بقيمة 75 قرشا على كل علبة سجائر عبوة 20 سيجارة، وزيادة 25 قرشا كل 3 سنوات حتى تصل 1.5 جنيه في نهاية المدة.

وكعادته في الآونة الأخيرة، تحدث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 مجدداً، اليوم الاثنين، خلال إطلاق “المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية”، متعمداً الربط بين ثورة المصريين ضد فساد السلطة الحاكمة و”الخراب” الذي حل في البلاد بسببها، على حد زعمه.
وقال السيسي: “لماذا خرج المصريون في 2011؟ لأن حالة الرضا المجتمعي لم تكن موجودة، بسبب عدم توافر خدمات جيدة للتعليم أو الصحة. والآن نحن نتحدث عن أهمية الحفاظ على الدولة المصرية، وعدم الانزلاق إلى الخراب والدمار مثل بعض الدول”.
وأضاف: “الناس تعبانة (تعاني) من الأوضاع الحالية، وترغب في التغيير، ولكن حينما شرع د. طارق شوقي، وزير التعليم، في خطة التطوير أخذ على دماغه (رأسه)، وهوجم في الإعلام. والسؤال: أنتم ترغبون في تطوير التعليم أم لا؟ وهذه اللقاءات الهدف منها هو التوعية الحقيقية لواقعنا، والحديث من دون خجل أو كسوف”.

وتابع السيسي: “الدول التي تهاجمنا بسبب ملف حقوق الإنسان، أقول لهم حقوق إيه؟ المواطن المصري لا يجد الطعام أو السكن أو العمل. اذهبوا وشاهدوا مناطق في القاهرة، مثل المرج والمطرية والخصوص، وامشوا إلى شوارعها، فهذه هي بلدنا التي نعتبرها أمانة في رقابنا”.
وزاد قائلاً: “أقول لكل المسؤولين في الإعلام والصحة والتعليم والمساجد والكنائس: انزلوا لتروا البلد على حقيقتها، فتطوير أحد الطرق يلزمه إزالة ألف منزل تقريباً. وأنت تتحدث لي عن حقوق الناس؟ نحن نرغب في مضاعفة عدد المستشفيات في مصر من 500 إلى 1000، هل من يتحدث يعرف كلفة ذلك على الدولة، أو كلفة مصاريف التشغيل والأطباء، والذين لا أستطيع أن أمنحهم راتباً جيداً”.
وقال السيسي: “عندما كنت في بلجيكا تحدثت مع أحد المسؤولين، وقلت له إن الناس في مصر مظلومة، ولا تتعلم بشكل جيد، كما لا تُعالج بصورة صحيحة. أنا لست رافضاً لحديثه عن الحقوق أو الحريات، ولكن يجب أن يعرف قضية الدولة المصرية أولاً قبل أن يتحدث، والبعض يتكلم عن أوضاع مصر وهو يجهل الواقع الذي نعيش فيه”.
وواصل بقوله: “لما أسافر للخارج أول ملف أتحدث عنه هو حقوق الإنسان، لأنه لا يوجد شيء نخفيه عن العالم. وقلت للمسؤول الأوروبي لماذا لم تسألني عن الناتج المحلي الذي يصل في بلجيكا إلى 500 مليار دولار، وعدد السكان لا يزيد على 10 ملايين نسمة. وبالتالي مصر في حاجة إلى 5 تريليونات دولار، لأن لديها أكثر من 100 مليون نسمة”.
واستكمل السيسي: “مصر زادت 14 مليون نسمة في الـ7 سنوات الماضية، والسؤال هل أرقام الدخل تكفي هذ النمو؟ بالتأكيد لا. وبالتالي هذا ليس عجزاً من الدولة، لأن مصر تحتاج إلى مليون وظيفة سنوياً لارتفاع حجم الخريجين من الجامعات، وهذا ليس حاصلاً في أي دولة في العالم”، وفق ادعائه.
وأضاف السيسي: “لولا فضل الله على مصر لكانت هذه البلد ذهبت مع الدول التي تهدمت، وبدلاً من أن تعرض القنوات فيلم مثل الإرهاب والكباب، وتظهر المواطن وهو يشتكي من الأحوال، وتجعل منه خصماً للبلد. لماذا لا تتناول السلبية لدى المواطنين؟ لأن تحويل البلد إلى خصم هدها في 2011، واللي بيروح مابيرجعش”.
وتابع: “اللي بقابله من الناس في الشارع، ويقول لي إن لديه 6 أطفال، أقول له: هأعملك إيه؟ ما أنا عندي 100 مليون. والبلد دي بلدنا كلنا، مش بتاعتي لوحدي بس، ودائماً أقول الأمن القومي في كل حاجة، فالرعاية الصحية أمن قومي، والتعليم أمن قومي”.

وواصل: “أقول للناس، حين يتخرج أولادكم من أقسام التاريخ والجغرافيا في كليات الآداب، هل سوق العمل سوف يستوعبهم في مصر؟ الإجابة هي لا. على الناس أن تجهز أبناءها للوظائف التكنولوجية الجديدة، بدلاً من تخريج آلاف الطلاب من كليات مثل الآداب، وليس لهم مكان في سوق العمل”.
وأكمل السيسي مزاعمه: “يا مصريين اصحوا، وانتبهوا إذا كنتم خائفين على بلدكم، وقضية بناء المواطن هي كبيرة جداً، فبلاش تدخل ابنك أي كلية وخلاص، وفاكر أنك كده بتجهزه لسوق العمل. والرسالة التي أرغب في توصيلها هي أن القضية مشتركة، وليست قضية سلطة، وصدقوني لا يوجد نظام في مصر، لأني زيكم ومعاكم ومنكم”.
وختم السيسي: “المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية هو مجرد خطوة على الطريق، وبعد ذلك سنتابع معدلات النمو السكاني كل شهرين أو ثلاثة. وأسباب الاستقرار الحقيقي تتمثل في الرضا المجتمعي، وأجهزة الدولة ليست مسؤولة عنه بمفردها، ولكن كلنا يجب أن نتحرك في هذه الاتجاه، وأن نعمل جميعاً من دون نوم أو راحة إذا كان المصريون يريدون حقاً أن يحققوا لبلدهم مكاناً حقيقياً في خريطة العالم”.

المصدر: الشادوف+وكالات

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.