بيل غيتس: الهواتف الذكية تحتضر.. والوشم الإلكتروني يحل محلها !

0 745

فجّر رجل الأعمال والمبرمج الأمريكي بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت مفاجأة ثقيلة بتوقعه اختفاء الهواتف الذكية بشكلها الحالي، لتحل محلها تقنية مبتكرة عبارة عن وشم على الجلد سيكون من بين مهامها الاتصال الهاتفي ونقل البيانات والقياسات الحيوية للجسم.

وقالت تقارير إخبارية أن بيل غيتس توقع أن تتوصل شركة Chaotic Moonـ التي يستثمر بها، إلى تقنية حديثة تركز على البرمجيات والتصميم وتطوير الأجهزة المحمولة؛ لتصبح على شكل وشم إلكتروني على الجلد تجمع فيها البيانات الطبية والرياضية وتسمح بإجراء المكالمات والرسائل.

ولفت بيل غيتس خلال حديثه لمجلة ” The Herald “إلى أن التقنية الجديدة لن تنفّذ في المدى القريب، إلا أنه يأمل أن تصبح حقيقة وجاهزة في أسرع وقت ممكن لتحل مكان الهواتف المحمولة الحالية.

وكان الملياردير الأمريكي “بيل غيتس”، قد توقع عام 2018 بحدوث “فيروس كورونا”، قبل عامين من ظهوره وانتشاره على شكل وباء عالمي، غير انه توقع هذه المرة تطوير تقنية حديثة من قبل شركة Chaotic Moon تركز على البرمجيات والتصميم وتطوير الأجهزة المحمولة وتكون على هيئة وشم إلكتروني على الجلد تجمع فيها البيانات الطبية والرياضية وتسمح بإجراء المكالمات والرسائل.

وهذه الخطة، وفقا لتصريحات جيتس المثيرة للجدل، لن يتم تنفيذها بين ليلة وضحاها إلا أن غيتس، يأمل أن تصل في أسرع وقت ممكن وأن تحل محل الهواتف المحمولة الحالية.

وأوضح أن هذا الاختراع له مميزات بحيث يتم تثبيت الوشم على الجلد باستخدام نوعيات مبتكرة من المعالجات الدقيقة المدمجة التي تساعد على دمج الوشم في الجسم بحيث يكون بمقدوره القيام بدور الهاتف المحمول في التواصل بين الشخص وغيره من البشر إضافة الى قيامه بقياس الوظائف الحيوية لجسم الانسان.

يذكر أن الوشم الإلكتروني من التقنيات البديلة التي طُرحت في السابق لتجعل الهواتف تتحقق من هوية المستخدم دون الحاجة إلى استخدام كلمات المرور.

ويتألف الوشم من دائرة إلكترونية مرنة يمكن تثبيتها على جسم المستخدم، حيث يمكن للهاتف أن يتصل مع الوشم الإلكتروني للتحقق من هوية مستخدمه.

وقالت نائبة مدير موتورولا للأبحاث المتقدمة آنذاك ريجينا دوجان قبل سنوات، إن هذه التكنولوجيا المصنعة من السيليكون والتي تستخدم دائرات إلكترونية مرنة موجودة حاليًا ومصممة أساسا للاستخدامات الطبية.

وفي 2017 قال باحثون ألمان إنهم ابتكروا وشما إلكترونيا يثبت على الجسم بشكل مؤقت، ويمكن استخدامه للتحكم في الأجهزة الإلكترونية بمجرد لمسة من الأصابع، ما يعني أن تنبؤات بيل غيتس مبنية على قراءات يستند فيها إلى إنجازات تكنولوجية سابقة.

وفي إطار هذه التقنية قام الباحثون بوضع رسم على شكل قلب في نفس مكان وحمة على جسم المتطوع في التجربة، وأمكن للباحثين جعل الوشم الإلكتروني يضيء كلما جاء اتصال على الهاتف من شخص محبب لدى المتطوع، بل وأمكن أيضا إجراء اتصال بهذا الشخص الذي يحدده المتطوع بنفسه عن طريق النقر على مكان الوشم.

وقال يورغن ستايمله عضو فريق الباحثين آنذاك “إننا نستفيد من الخواص المرنة لجلد الإنسان بما في ذلك قدرته على التمطط والانثناء”، مضيفا أنه “من الممكن عن طريق جعل الوشم يستجيب للتغييرات التي تطرأ على سطح الجلد، استخدامه لتنفيذ العديد من الأوامر”.

وتوقع مدير المنتجات الرقمية في شركة “فيون” جورج هيلد السنة الماضية أيضا أنه سيتم التخلص التدريجي من الهواتف الذكية في غضون عشر سنوات، إذ سيصبح هذا الجهاز الذي سيطر على الاهتمام لفترة طويلة بدائيًا، وسيتم استبداله بتقنيات أكثر تقدما في الأعوام القليلة القادمة.

ومن التطورات التكنولوجية الواعدة أيضا، والتي توشك أن تُعجل بنهاية عصر الهواتف الذكية، شريحة الدماغ التي أعلن عنها إيلون ماسك في 2020.

ففي العام 2017 أعلن ماسك عن شركة جديدة “نيورالينك” والتي تهدف إلى زرع الكومبيوتر في دماغ الإنسان مباشرة بوصلات عصبيّة وهي تقنية تتعدّى اندماج العالمين الحقيقي والرقمي.

وعلى افتراض نجاح هذه التجارب العلمية، فإن دمج الإنسان مع الآلة هو النهاية المنطقية للطريق الذي فتحته الهواتف الذكية أمامنا. فإذا كانت هذه الهواتف قد مكنتنا من الوصول إلى المعلومات والواقع الافتراضي وتضعها أمامنا عندما نحتاج إليها، فإن الشبكية العصبية في أدمغتنا ستجعلنا نستغني عنها.

ويقول ماسك صاحب شركتي “تيسلا” و”سبايس أكس” إنه “بسبب تقدّم الذكاء الاصطناعي الذي أدّى إلى تقدّم تقنيات هامة كالمساعد الصوتي والواقع الافتراضي، فإن على الإنسان أن يُعزّز نفسه تقنيّا ليواكب تطوّر الآلة”.

ولا أحد ينكر أن أجهزة الهواتف الذكية قد خلقت ثورة حقيقية في عالم الاتصالات، فهي صغيرة بما يكفي لتحمل في أي مكان، وتمتلك قدرات ضخمة بما فيه الكفاية تمكنها من التعامل مع عدد متزايد من المهام اليومية.

ويُحسب لها أنها استطاعت خلال رحلتها السريعة أن تصلنا بالمعلومة والإنترنت والعالم الرقمي، وأن تضعها أمام أعيننا مباشرة، لكن تقنية الوشم وشريحة الدماغ في حال نجاحها ستضع أجهزة الهواتف على رف المتاحف، فبعدها لن يكون هناك أي حاجة إلى جهاز منفصل، إذ سيمكن للناس أن يقوموا بالمكالمات الهاتفية والتواصل مع الآخرين ومتابعة الأفلام وممارسة الألعاب من خلال بثّها دون أجهزة.

وفي مواجهة توقعات قرب نهاية الهواتف الذكية، يؤكد آخرون أنها لن تختفي، بل ستستمر في التطور مع المزيد من المزايا والمهام، وستكون محور كل شيء في حياتنا، بل ويذهب المتفائلون ببقائها إلى ما هو أبعد من ذلك، ويرون أنها ستحقق طفرة هائلة في حياة الناس بحلول عام 2030.

أما عن التبعات الاقتصادية لانسحاب الهواتف الذكية من الحياة، فحتما ستتكبد الشركات المعنية بصناعة وتطوير هذه الأجهزة خسائر بالمليارات من الأرباح التي كانت تجنيها، بل سيعلن بعضها الإفلاس مثلما وقع مع اندثار الهواتف السابقة لشركات عملاقة مثل نوكيا وإريكسون.

وسيكون الحظ من حليف شركات التقنية التي ستستخدم الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي لتطوير مثل تلك النظارات الذكية أو ما شابهها من الابتكارات.

المصدر: الشادوف+مجلات علمية

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.