الحزب الحاكم بالهند يطرد اثنين من قياداته إثر تفجر فضيحة إساءة للرسول الكريم

0 184

علق حزب هاراتيا جاناتا الهندوسي الحاكم بشكل غير مباشر على الاساءات الرسمية التي صدرت عن ناطقين رسميين باسم الحزب وتسببت في اضطرابات داخلية وتوترات في علاقات الهند مع بلدان اسلامية متعددة، وأعلن عن طرد اثنين من أعضائه القياديين من عضوية الحزب.

وأكد الحزب الهندوسي المتطرف الأحد إدانته الشديدة لإهانة أي شخصيات دينية، وذلك عقب التدوينة المسيئة التي كتبها المتحدث باسم الحزب على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وأساء فيها للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، إلا أن الحزب لم يعلق بشكل مباشر على الحادث.

وقال الحزب الهندي الحاكم، إنه علق عمل المتحدثين باسمه نوبور شارما ونافين جيندال من العضوية الأساسية للحزب، وذلك في بيان له صدر اليوم الأحد، وقعه الأمين العام للحزب – بحسب ما نشرت وسائل إعلام محلية.

وقال الحزب في البيان “خلال آلاف السنين من تاريخ الهند، ازدهرت كل الأديان. وحزب بهاراتيا جاناتا يحترم الأديان جميعها. ويندد بشدة بإهانة أي شخصيات دينية من أي دين، كما يعارض حزب بهاراتيا بشدة أي أيديولوجية تهين أو تحط من قدر أي طائفة أو دين”.

وأضاف الحزب إن “دستور الهند يعطي الحق لكل مواطن في ممارسة أي دين يختاره وتكريم واحترام كل دين”.

في السياق ذاته، استدعت وزارة الخارجية القطرية، الأحد، ديباك ميتال، سفير جمهورية الهند، وسلمته مذكرة رسمية، أعربت فيها عن خيبة أمل دولة قطر، ورفضها التامن، وشجبها للتصريحات التي أدلى بها مسؤول في الحزب الحاكم بالهند، ضد النبي محمد والإسلام والمسلمين، بحسب ما نقل حساب الوزارة الرسمي على تويتر.

وأوضحت الخارجية القطرية أنها ترحب بالبيان الصادر عن الحزب الحاكم في الهند، الذي أعلن خلاله ايقاف المسؤول عن مزاولة نشاطه بالحزب بسبب تصريحاته “التي أثارت غضب المسلمين حول العالم”، لكنها أكدت في مذكرة الاحتجاج عن “توقعها لاعتذار علني وإدانة فورية لهذه التصريحات من قبل حكومة الهند”.

ولفتت إلى أن السماح لمثل هذه التصريحات المعادية للإسلام بالاستمرار دون عقاب يشكل خطراً جسيماً على حماية حقوق الإنسان وقد تؤدي إلى مزيد من التحيز والتهميش والذي سيؤدي إلى حلقة من العنف والكراهية.

واعتبرت دولة قطر أن هذه “التصريحات المهينة التي تحرض على الكراهية الدينية، هي إساءة لمسلمي العالم أجمع، وتدل على الجهل الواضح بالدور المحوري الذي لعبه الإسلام في تنمية الحضارات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الهند”.

وحسب وزارة الخارجية فقد أشارت المذكرة، إلى أن أكثر من ملياري مسلم على مستوى العالم يتبعون هدي النبي محمد (..).

والسبت، تصدر وسم #إلارسولاللهيامودي (رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي المنتمي إلى حزب بهاراتيا جاناتا) منصات التواصل الاجتماعي في دول عربية عدة.

وكان ناشطون عبروا عن غضبهم إزاء تغريدة نشرها نافين كومار جيندال، المسؤول الإعلامي في حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم، في دلهي، بشأن زواج النبي، في سن متقدمة، من السيدة عائشة.

المصدر: الشادوف+وكالات

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.