أمير قطر يعفي “العمادي” من منصبه..ووزير الخارجية: لا أحد فوق القانون

0 356

فيما أعفى أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني وزير المالية علي شريف العمادي من منصبه الخميس، كشف محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري أن ملف وزير المالية ( المقال ) له علاقة بالوظيفة العامة، ولا علاقة له بالشركات التي يديرها.
وأوضح وزير الخارجية القطري  أن المؤسسات القطرية قائمة على أسس واضحة من الحوكمة والعمل ولا تتأثر بغياب شخص.
وأكد أن: “لا أحد فوق القانون في قطر.. والتحقيق مع وزير المالية ما زال قائماً”.

وجاء في الأمر الأميري الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية القطرية “قنا “: يتم إعفاء السيد علي شريف العمادي، وزير المالية، من منصبه، ويُعهد إلى سعادة السيد علي بن أحمد الكواري، وزير التجارة والصناعة، بالإضافة إلى مهام منصبه، القيام بأعمال وزير المالية”.

وفي وقت سابق من الخميس أمر النائب العام بالقبض على العمادي لاستجوابه في “جرائم متعلقة بالوظيفة العامة، تمثلت بالإضرار بالمال العام واستغلال الوظيفة وإساءة استعمال السلطة”.

وكشفت وكالة الأنباء القطرية نقلاً عن بيان صادر من مكتب النائب العام عن أمره القبض على وزير المالية، و أن القرار اتخذ بعد الاطلاع على الأوراق، وما أرفق بها من تقارير، حيث أمر النائب العام بفتح تحقيقات موسعة، عما أثير في التقارير من جرائم متعلقة بالوظيفة العامة، تمثلت بالإضرار بالمال العام، واستغلال الوظيفة، وإساءة استعمال السلطة.

وكشف النائب العام في البيان الذي نشرته وكالة ” قنا” أنه سيتم سؤال وزير المالية عما أثير في التقارير المرفوعة ضده.

وتعتبر النيابة العامة في قطر هيئة قضائية مستقلة تتولى الدعوى العمومية باسم المجتمع، وتشرف على شؤون الضبط القضائي وتسهر على تطبيق القوانين، وتختص دون غيرها بتحريك الدعوى الجنائية ومباشرتها ولا تحرك من غيرها إلا في الأحوال المبينة في القانون. وهذا بحسب تعريفها الأساسي.

وعين علي شريف العمادي وزيراً للمالية في يونيو/ حزيران 2013 وهو يتولى منصب رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية القطرية، ويشغل منصب رئيس مجلس إدارة بنك قطر الوطني.

وفي 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، عُين وزير المالية نائباً لرئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للسياحة، وعضواً بالمجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار.

وبين العامين 2005 و2013، شغل علي شريف العمادي منصب الرئيس التنفيذي لبنك قطر الوطني.

وسجل الخبر تفاعلاً واسعاً في المجتمع القطري، مع ترقب لما سيسفر عنه في الفترة المقبلة.

المصدر: الشادوف+القدس العربي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.