تصفح الوسم

مقال

الدكتور محمد عماد صابر يكتب : الاستقالة ليست حلا !!

بين الفرد والجماعة ( مروءة ووفاء وصمود للبقاء )..وقد يصل بالبعض سوء الأحوال للتفكير في إتخاذ قرارات ما كانت تخطر له على بال ، بل قد أحيانا ربما كان يراها من قبل تدخل في باب الكبائر الشرعية، وربما أطلق عليها أوصاف التساقط على الطريق،

ديفيد هيرست يكتب: انقلاب تونس..هل باتت أيامه معدودة ؟!

نشر موقع "ميدل إيست آي" (Middle East Eye) الناطق باللغة الانجليزية مساء أمس الخامس من أغسطس 2021 مقالا مطوّلا للكاتب البريطاني الكبير ( دافيد هيرست ) عن الأحداث بتونس.. استعرض هيرست وهو رئيس تحرير الموقع، في المقال بعض المواقف الدولية

حجاج نايل يكتب لـ (الشادوف) : تونس من الفجوة الي الكبوة !

احداث تونس الأخيرة والتدابير الي اتخذها رئيس الجمهورية التونسية قيس سعد لم تكن مجرد إجراءات اعتيادية او عاكسة للمشهد السياسي في تونس وما يكتنفه من أزمات وعواصف اعتدنا عليها بين الحين والأخر ين القوي السياسية المختلفة ظني ان هذه الإجراءات

ممدوح اسماعيل يكتب لـ(الشادوف): سفك الدماء والظلم فى دولة الطغيان

المتحدث باسم الجيش المصري يعلن قتل89 تكفيرىا وتدمير200 عربة دفع رباعى ومقتل 8 جنود، والسؤال: كيف تمت تلك المواجهة وما السبب ؟ وأين تمت؟ وما أسماء القتلى؟!!وهناك أسئلة اخرى كثيرة، ففى أى دولة فيها ذرة قانون لابد من الإجابة على تلك

ممدوح اسماعيل يكتب لـ ( الشادوف): النهضة كان لابد أن تسقط

ليس بسبب المؤامرة على الإسلام فقط كما يروج فريق من الناس، فالنهضة تنازلت عن الإسلام كراية وايدلوجية تحملها، وبقى الإسلام فى اشخاص أعضائها، وليس بسبب مؤامرة الامارات وفرنسا ومصر فقط، إنما بسبب الفشل السياسى فى الإدارة والتوقع والمبادرة،

ممدوح اسماعيل يتساءل: أفي كل موطن لا تعقلون ؟!!

لم يكن مافعله قيس سعيد غريبا ومستبعدا فقد كان يلوح به منذ شهور ومواقفه السياسية اتضحت بحيث لم يعد خافيا على احد اين يقف قيس سعيدولكن المصيبة فى تلك العقول التى مسخت بالتبرير والتسارع بتلاوة بيانات الجماعة فى المؤامرة والأعداء والمصلحة

أحمد حسن الشرقاوي يتساءل: هل عاد الاستبداد ليحكم تونس ؟!

تعيش الشقيقة تونس خلال هذه الساعات لحظة عصيبة في مسيرتها المتعرجة فى مسار الديمقراطية منذ نجاح ثورة الياسمين، باكورة ثورات الربيع العربي، وأكثرها استقرارا منذ بداية العام 2011.الرئيس التونسي قيس سعيد قام منذ لحظات بتجميد البرلمان وسحب

ممدوح اسماعيل يكتب: المغفلون و لعبة تغيير الطغاة..هل انتهى الدرس؟

لم يكن ماحدث فى 23 يوليو عام 1952 ثورة مطلقا.. إنما حركة تغيير فى شكل الحكم تمت فى وقت فاصل فى إدارة القوى التى تحكم العالم من الإنجليز للأمريكان.. وقد عمل الأمريكان على تسليم السلطة للعسكر التابعين لهم فى مصر وانهاء عهد الملكية التابعة

النائب محمد العمدة يتساءل: لماذا يعيد التاريخ نفسه في مصر؟!

عندما أغاث الله عز وجل مصر بمرض الفرعون: كتبت صحيفة (المصري اليوم) الخاصة التالي : " كان لثورة 1919 بزعامة سعد زغلول باشا دور مهم فى صدور التصريح البريطاني باستقلال مصر فى 28 فبراير 1922م .وقد لعبت الحركة الوطنية دوراً تاريخياً عندما وضعت