الدكتور سليمان حسين يكتب لـ (الشادوف): (على رصيف إسطنبول) بين الواقع والمتخيل

0 311

الواقع: قوة الحضور:‏

معنى الواقع في الرّواية:

تكاد رواية على رصيف إسطنبول أن تكون رواية الواقع بكل حذافيره مع بعض التعديلات الطفيفة وهنا نحن أمام تساؤل مهمّ : هل نحن أمام رواية الواقع التاريخي؟ وما أهمية أن ننشئ أدباً روائياً عن واقع مازال معيشاً أم هي رواية تاريخية بالمفهوم التقليدي لرواية التاريخ؛ لأننا نلمس في المجريات سرد النص مجموعة هائلة من الأحداث الواقعية قريبة الحدوث أو التي مازالت ممتدة إلى الزمن الماثل أو الزمن الذي نمْثُل فيه (فالأحداث نَسْخٌ واقعيٌّ لأحداث سياسية واجتماعية جرت منذ فترة وجيزة في عالمنا العربي وبالتحديد في مصر منذ ثورة يناير المجيدة إلى يومنا الحاضر والواقع يفرض قوته في كل مجريات التاريخ وفي الأسماء : أسماء الأشخاص والأماكن أشخاص نعرفهم عين المعرفة ونعرف مواقفهم السياسية والاجتماعية ومازلنا نتابعهم ونعيش معهم ويعيشون متطفلين على حياتنا وكذلك الأمكنة المرتبطة بهؤلاء الأشخاص والأنماط الاجتماعية والإنسانية والسلوكية التي يسلكونها .

لذلك لابد من طرح بعض التساؤلات عن هذا الموضوع ؟

  1. ما جدوى أن نُعيد كتابة الواقع بهذه الطريقة ونحيطها بمجموعة أحداث قد تكون مفترضة ولكن افتراضيها لا تلغي أبداً واقعية النص وغرَقَهُ فيها ثم إيداعها في نص ندعوه روائياً ؟
  2. هل نحن أمام منزع روائي توثيقي ينزع إلى توثيق الأحدث التي يراها الكاتب الروائي مهمة ويخشى ضياعها لذلك فهو يحاول إن يلتصق بالواقع كل هذا الالتصاق؟
  3. هل يمكننا أن نعد هذا النص جزءاً ابتدائياً أو جزءاً أول في سلسلة من عدة أجزاء أم هو مادة قد تقترب من المادة الخام لعمل روائي مطور حول هذه القضايا بعد أن تكون قد تبلورت وأصبحت واضحة المعالم لأن أكثر القضايا التي تطرحها الشخصية الروائية مازالت شائكة وغائمة وتجري حولها المناقشات والتباينات.
  4. وهل يمكننا أن نلمح الملمح البوليسي الذي أوصلتنا إليه مجريات النص الروائي بمقتل الرمز السلبي وإدانة الفئة التي يرمز إليها الراوي الذي هو محور القص في هذا النص؛ تلك الفئة التي أوهمت بتحولاتها المتعددة، ولكنها في الواقع لم تتحول؟
  5. والسؤال الأخير: في هذا المجال هل هدفُ الكاتب الروائي رمزيٌّ؛ هو إدانة فئة اجتماعية أو سياسية بوساطة رموزها الممثلين لها وذلك تعبيراً منه عن موقف آني يتكامل مع المواقف الإعلامية السائدة في الصراع الإعلامي بين الطرفين النقيضين المتصارعين في المجال السياسي والانتقام الحُلُمي من بعض الرموز التي يَعدُّها رموزاً لفئات يجب أن تنقضي من الحياة الاجتماعية والسياسية خاصة إذا انتبهنا إلى أن الكاتب الروائي منجز الخطاب ينتمي إلى هذا الصراع بقوة وهو ينزع منزعاً تأريخياً لهذا الصراع؟

إن انفتاحات النص على القارئ هي التي تحدد إجابات هذه الأسئلة

تحولات الشخصية الروائية:

الملمح الأساس في تقنيات هذا النص أننا لا نبذل جهداً كبيراً في رصد المآلات النصية للشخصية أحياناً وللأحداث أحياناً أخرى لأننا نجد الكاتب يمهد بطريقة واضحة لتقديم التحول وقد يكون هذا التحول مقلقاً لاستقرت بنية الشخصية؛ فهو لشدة عدائه للفئة السياسية التي يعاديها ويكرهاه وللنمط اللغوي والمواقف المتلاحقة التي يعبر فيها عن عدائه (النمط اللغوي الذي لا يستند إلى رصيد نفسي أو فكري أو معرفي )يقدم لنا ويمهد للانتقال إلى منطقة موقفية أخرى؛ فقد أوهمنا بأنه رفض ما حل من قتل في الميدان الذبيح ولكنه في الحقيقة في المجريات اللاحقة لم نجد أن هناك تحولاً حقيقياً عميقاً.

وكذلك عندما استلم شريحة الهاتف ووجد فيها أسماء أفراد كل الجماعات السياسية فهذا إيحاء بأنه مكلف بمهمة خاصة فيما يتعلق بهذه الجماعات.

والتحول الأخير قراره بقتل الرمز الذي لابد من قتله

العتبات النصية: العنوان: على رصيف إسطنبول

   الرصيف واحد وهو ذو دلالة محدودة وضيقة من الناحية المكانية إذ يمكننا تجربة محور التبديل فنقول: (على أرصفة إسطنبول) لتوسيع التخييل المكاني وتعدد إمكانيات الدلالة؛ لأن مجريات النص الروائي لا تقتصر على رصيف واحد وإنما تتجاوزه إلى تعدد الأرصفة.

الدلالات النفسية للرصيف: التشرد التسكع الضياع القهر الحرمان إلخ والسؤال هنا: هل تستغرق الرواية هذه الدلالات؟

قد نجد تحققاً كبيراً لبعض هذه الدلالات في النص، ولكننا لا نلمسها بمعناها الحقيقي الذي يمكن أن نعثر عليه في روايات الضياع والاغتراب والغربة التي تتناول موضوع الاغتراب.

المتكآت الاقتباسية:

غالباً ما نجد أنفسنا نتساءل بإصرار : لماذا يقوم الروائي باقتباس مجموعة من المقتبسات التي تعجبه ويضعها مقدمة في بداية الفصول الروائية أو الأجزاء (وهي دُرْجَة نَعُثُر بِها في كثير من الروايات وتكون معزولة عن جسم النص الروائي وقد تكون في بعض الأحيان لها دلالة متوافقة مع المعنى الذي يرمي إليه الكاتب في فصل الذي يعنونه بهذا المقطع أو يقدمه به ) وهي في الغالب لا تنتمي نصياً إلى بنية النص العضوية ويمكننا الاستغناء عنها فهل نستطيع القول : إ هذه المتكآت السردية دليل على أن الكاتب الروائي يُحس بأن نصه قاصر عن الوصول دون هذه اللواحق غير البنائية.

بنية النص السردية : تم تقسيم بنية النص السردية إلى أجزاء وتقسيم الأجزاء إلى فصول  : فما مسوغ هذا التقسيم  الفصول:

   يقسم الكاتب نصه إلى خمسة أجزاء ويقسم كل جزء إلى مجموعة فصول لا تزيد عن سبعة ، ولكن التباين الظاهر في عدد صفحات الفصول وكمية السرد التي يقوم بها الروائي وتتراوح كمية المسرود في الفصول وفي الأجزاء بشكل غير متوازن ويتم البحث في أسباب هذا التباين الكميِّ دون أن نجد ضرورة سردية تتعلق بالزمان أو المكان أو الوصف أو في كثير من الأحيان نجد المتكأ الزماني هو افتتاحية الفصل أو المتكأ المكاني ويمكن للروائي أن يستمرَّ في سرد فصله السابق دون الحاجة إلى إنهاء الفصل وترقيمه بالعدد التالي والانتقال إلى فصل جديد .

إلا في بعض الأجزاء التي تربط بين قوة الواقع ومجرياته والانتقال بها إلى منطقة سردية مختلفة زمانياً أو مكانياً (وهنا لابد من البحث في العلاقة المهمة بين الروائي والراوي خصوصاً في هذه الرواية)

     في البداية نستوحي بأن قوة الواقع الشخصي للكاتب ماثلة في النص الروائي وأن مجريات النص أحداث استقاها الكاتب من المعاينة الواقعية للواقع وللمجتمع الذي يعيشه وفي تجلٍّ آخر يمكننا أن نقول: إن هناك توقعاً لإمكانية استمداد الكاتب مجريات هذا النص من سيرة ذاتية لشخصية اجتماعية معينة إما أملتها عليه هذه الشخصية نفسها وإما نقلت إليه عبر وسيط آخر .

بنية النص الزمني :

الزمن في النص (كرونولوجي ) تسلسلي ما عدا زمن الاسترجاع والتذكر كما في حالة الأجندة التي سقطت من السيدة فاتن سكرتيرة الدكتور شريف وهذا الحدث في ذاته مفتعل من الروائي لتسويغ الاسترجاع والتذكر فمع أنه ممكن واقعياً ولكن ليس متسقاً مع المجريات الواقعية للرواية .

اللغة الروائية

يمكننا الحديث عما يمكن أن ندعوه في الرواية عموماً لغة السرد ولغة الحوار (لغة الوصف واللغة التي ترتقي إلى الشعرية) وقد لمسنا أن لغة السرد في هذا النص وصفية تقليدية حتى عندما يريد الكاتب أن يعمِّق في رصد مشاعره خصوصاً في موقف الحُب فلا ترتقي إلى الشعرية في مثل هذا الموقف مع أن الروائي يحاول أن يصل إليها.

واستطاع الروائي في الجزء الأخير في أكثر فصوله أن يرتقي بلغته إلى التكثيف وشحنها بالمعادلات الشعورية التي تنتقل إلى المتلقي خصوصاً في الفصل الأخير الذي يصف فيه مقتل الرمز الاجتماعي الذي يمثل السلب؛ وفي نقله المعادلات الشعورية الداخلية للراوي إذ استطاع أن يخلق تمازجاً تخييلياً يخرج بالنص من النثرية الأفقية إلى المناطق التخييلية الكثيفة التي تقدم رصيداً شعورياً إضافياً يهوِّن انتقال المعادل الشعوري إلى المتلقي.

صورة المرأة في النص:

نتيجة للوضع الاجتماعيّ (الحصار) الّذي تعانيه المرأة فقد رأينا مجموعة من محاولة الخروقات السلبية لهذا الحصار، ولكنّ الخرق الحقيقي بل الإنهاء التام للحصار يمتد بعملية (تراسل وإسقاط) بين المرأة وبين ما يمكن أن نسميه المرأة القطة وتعاني المرأة صراعاً داخلياً شديداً بين أن تبقى محافظة على ذاتها مع الاستمرار في معاناتها وأن تبحث عن حلول تتمثل في علاقتها بالرَّجُل.

وكل النساء اللواتي عبرن في هذا النص: تم اصطيادهن كل بطريقة ما فالعاشقة ماتيا التي طلبت ألا يغرم البطل بها تم اصطيادها مباشرة بعد هذا الطلب ولسنا نعرف كيف وما مدى التواصل الذي أوصل إلى علاقة الحب ودليل الاصطياد التصور الدائب من الراوي لنتيجة كل لقاء في غرفة الفندق وهو الأهم من كل مجريات العلاقة الأخرى بين الراوي وماتيا الطنجية. التي كانت ضحية فضيحة كبرى في النهاية بمحاولة اصطيادها بتصويرها على هيئة معينة مع علاء.

وكذلك فاطمة زوجة علاء فهي مرموز قططي على الرغم من أنه يصورها في موقع القوة والشر لكن قوة الواقع تقول أيضاً أنها مرموز ينتمي إلى المرموز الذي تنتمي إليه ماتيا ويقال في فاتن صاحبة الأجندة التي تحدثنا عن اصطياد الدكتور شريف لها ما قيل في العنصرين النسائيين.

تلك هي بعض اللمحات التي يلتقطها قارئ رواية (على رصيف إسطنبول) وليست هذه الملامح قادرة على أداء الصورة المثلى التي تقدمها الرواية فمن الضروري إعادة قراءة الرواية  مرة أو مرات للوقوف على المكونات الأساسية التي تحقق للنص إمكانية وصفه بالرواية ومن المعلوم أن المقاربة النقدية لا يمكن أن تكون بديلاً عن قراءة النص الروائي وإنما يكون التناول النقدي تقديماً مبدئياً لعالم النص يفتحه على القارئ ويحاول أن يحرضه بشكل من الأشكال على الولج في عالم النص.

الدكتور سليمان حسين

أكاديمي وناقد روائي وفني

دكتوراه في نظرية الأدب والنقد الأدبي الحديث

@@@@@@@@@@@@@@@@@

مقالات الرأي تعبر عن آراء أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن الموقع أو سياساته التحريرية

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.