ترتيبات وفاة الملكة اليزابيث تتضمن التعتيم على وسائل التواصل الاجتماعي

0 335

كشفت تسريبات عن استعدادات الحكومة البريطانية للتعامل مع نبأ وفاة الملكة إليزابيث الثانية ( 95 عاما ) عن نص محدد يجب على موظفي حكومة المملكة المتحدة استخدامه عند إخطار الموظفين الآخرين بنبأ وفاة الملكة. وتلعب استراتيجية الحكومة فيما يتعلق بوسائل التواصل على الإنترنت دوراً رئيساً في الخطة،وتشمل العملية الأمنية الواسعة للحكومة البريطانية لإدارة التداعيات المباشرة لوفاة الملكة، التعتيم الرسمي على وسائل التواصل الاجتماعي وحظر إعادة أي منشورات أو تغريدات.

وتتضمن الخطط الأمنية البريطانية المعروفة باسم (عملية جسر لندن Operation London Bridge ) تعتيماً كاملاً على وسائل التواصل الاجتماعي، وحظراً على إعادة مشاركة الرسائل الإلكترونية الصادرة عن الحكومة لمدة 10 أيام من لحظة وفاة الملكة، وحتى الجنازة، ومخاوف الحكومة بشأن ما إذا كانت المملكة المتحدة لديها الموارد اللازمة لإجراء تلك العملية بجوانبها المختلفة.

وبحسب الوثائق المسربة التي اطلعت عليها صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، فإن هناك نصا محددا يجب على الأمناء الدائمين للإدارات استخدامه حرفيا عند نقل الخبر إلى وزرائهم، وذلك عبر اتصال هاتفي.

https://www.politico.eu/article/queen-elizabeth-death-plan-britain-operation-london-bridge/

ولا يعرف كيف اطلع موقع “بوليتيكو” على الوثيقة السرية الخاصة بـ “عملية جسر لندن”، لكن التفاصيل تتطابق مع ما سبق نشره من بعض جوانب خطط الحكومة الإجرائية والأمنية، لكن الجديد، هو تفاصيل استراتيجية الاتصالات الحكومية، خاصة على مواقع التواصل بحيث سيتم تغيير موقع العائلة المالكة ليكون عبارة عن صفحة ثابتة سوداء وإعلان قصير عن وفاة الملكة. كما يعرض الموقع الرئيس للحكومة ( gov.uk ) شارة سوداء، وكذلك ستفعل كل المواقع الرسمية للوزارات والإدارات الحكومية حداداً على وفاة الملكة.

وحسب التفاصيل المنشورة سابقاً، عبر السنوات الماضية، فإن موظفاً رسمياً سيبلغ رئيس الوزراء بالوفاة بعبارة : “جسر لندن انهار”، ثم يعلن الخبر، على أن تنكس الحكومة العلم فوق مبانيها (إنزاله إلى منتصف الساري) في غضون عشر دقائق من الوفاة. وتلك واحدة من المشكلات التي تواجهها الحكومة، إذ إنه لم يعد هناك موظف خاص مهمته تنكيس العلم عند انتشار نبأ وفاة الملكة، كما كان من قبل.

ووفقا لخطة ( عملية جسر لندن) سيكون الرمز الداخلي لدى الحكومة ليوم وفاة الملكة هو الحرف الأبجدي (D) في اللغة الانجليزية، وتصبح الأيام التالية ليوم الوفاة دي زائد 1، دي زائد 2، وهكذا حتى يوم الجنازة. وسيدعى البرلمان البريطاني، والبرلمانات الإقليمية في اسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية، للانعقاد حتى لو كان في عطلة برلمانية. كما ستجهز وزارة الدفاع مواقع إطلاق المدفعية التشريفية للإطلاق، وستعلن الحكومة عن دقيقتي صمت في عموم المملكة المتحدة حداداً على وفاة الملكة.

10 أيام للجمهور

وحسب تفاصيل الخطة التي كشف النقاب عنها، سيجري نقل جثمان الملكة من قصر باكنغهام إلى قصر ويستمنستر (الذي يضم مباني البرلمان). ويسجى الجثمان في كفنه فوق صندوق مرتفع يسمى (كاتافالك) سيظل مفتوحاً لمدة 23 ساعة يومياً للجمهور لمدة 10 أيام، هي المدة ما بين الوفاة ومراسم الدفن. وسيجري إصدار بطاقات بمواعيد محددة للشخصيات المهمة لإلقاء نظرة الوداع على الجثمان.

وسيعلن يوم الجنازة “يوم حداد وطني”، لكنه لن يكون عطلة رسمية. فإذا كان يوم الجنازة متوافقاً مع يوم عمل من أيام الأسبوع، سيكون الأمر متروكاً لأصحاب الأعمال أن يمنحوا موظفيهم اليوم عطلة. وإذا وقع يوم الجنازة في عطلة نهاية الأسبوع، فلن يكون هناك يوم عطلة بديل له.

كما تكشف الوثائق، التي نشر عنها موقع “بوليتيكو”، ونقلت عنه صحيفة الـ”غارديان” البريطانية، أن المخاوف لا تقتصر على مشكلة تنكيس الأعلام في غضون 10 دقائق من إعلان الوفاة. وهو الأمر الذي تتحسب الحكومة لإمكانية أن يؤدي إلى غضب شعبي لدى الجمهور العام في البلاد.

وتظهر تفاصيل وثائق العملية كيف أن وزارة الخارجية لديها مخاوف من عدم قدرتها على إصدار تأشيرات دخول البلاد لعدد كبير من السياح المتوقع زيارتهم للبلاد في ذلك الوقت. وكذلك قلق وزارة الداخلية حول قدرتها على التعامل مع أية تحذيرات أمنية محتملة في تلك الفترة، كما أن وزارة المواصلات لديها مخاوف من قدرتها على التعامل مع الزحام الشديد في العاصمة لندن خلال فترة العملية التي تمتد 10 أيام كاملة.

وإلى جانب وثيقة “عملية جسر لندن”، هناك أيضاً وثيقة سرية بعنوان “جزر الربيع” توضح تفاصيل عملية تنصيب ولي العهد الأمير تشارلز ملكاً لبريطانيا بعد جنازة الملكة إليزابيث الثانية مباشرة.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن النص الخاص بالإبلاغ عن وفاة ملكة بريطانيا، البالغة من العمر 95 عاما هو: “لقد أبلغنا للتو بوفاة جلالة الملكة”، كما أنه سيتم التشديد على الوزراء بأن “السرية مطلوبة”. كما أشارت إلى أن الوزراء وكبار موظفي الخدمة المدنية سيتلقون بعد ذلك رسالة بريد إلكتروني من سكرتير مجلس الوزراء، والتي تنص مسودتها على ما يلي: “زملائي الأعزاء، أكتب بحزن لإبلاغكم بوفاة جلالة الملكة”.

وذكرت صحيفة “بوليتيكو” أن السكرتير الخاص لملكة بريطانيا هو الذي سيخطر رئيس الوزراء بشأن وفاتها، ويصف ما يعقب ذلك بأنه “سلسلة مكالمات” ستبلغ كل من “سكرتير مجلس الوزراء وهو أعلى موظف مدني في بريطانيا، وعدد من كبار الوزراء والمسؤولين”. وأضافت الصحيفة كذلك أن عامة الناس سوف يعلمون بنبأ وفاة ملكة بريطانيا عبر “إخطار رسمي” سيصدر عن العائلة المالكة.

كذلك كشفت التسريبات التي اطلعت عليها صحيفة “بوليتيكو” أن خطة التدابير الخاصة بعد وفاة ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، ستضع موظفي الحكومة البريطانية تحت قيود وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تلزمهم على عدم إعادة تغريد أي شيء عبر موقع “تويتر”. ووفقا لوثيقة أخرى اطلعت عليها “بوليتيكو”، “سيتم حظر إعادات التغريد في إدارات وايتهول ما لم يصرح بها رئيس الاتصالات في الحكومة”. كما ستقوم وزارة الدفاع بترتيب استعراضات بالأسلحة النارية وسيتم الإعلان عن صمت لمدة دقيقتين في عموم البلاد.

المصدر: الشادوف+ ترجمات

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.