صحف مصرية تهاجم حفيد عمر الشريف مع هيستيريا نتائج الثانوية العامة

0 532

هاجم الناقد الفني طارق الشناوي الميول الجنسية المثلية لحفيد الفنان المصري العالمي عمر الشريف بعد نشره عبارات وصور حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي يقول فيها انه ( حامل ) مثل النساء !!، فيما استمرت الصحف المصرية فى التعامل مع نتائج شهادة الثانوية العامة المصرية بشكل وصف بأنه (هستيري).

واللافت في الصحف المصرية الصادرة يوم أمس الأربعاء 18 أغسطس/آب، أن أمريكا وحكمها الاستبدادي وجرائمها التاريخية حول العالم، وجدت من يبكي عليها بعد رحيلها المخزي عن أفغانستان، حيث ذهب كثير من الكتّاب إلى أن عودة طالبان تمثل خطرا، وراحوا ينشرون مخاوفهم على النخب والعوام، على حد سواء. وما زلت الساحة مرشحة لمزيد من المواجهات بين المولعين بواشنطن الباحثين عن جنتها، وخصومهم الذي ينتظرون اللحظة التي تزول فيها أمريكا، بعد ما خلفته من مظالم تاريخية منذ نشأتها.
وعلى مدار الساعات الماضية كان الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، نجم الصحف والفضائيات كافة بلا منازع، وسعى لأن يبرأ ساحته من كل ما علق بها من اتهامات على مدار الاشهر الماضية، بشأن مسؤوليته عن ضياع مستقبل الطلاب، وعدم وجود رؤية حقيقية في مسألة الإصلاح التعليمي.. وصرح شوقي بأن طلاب الثانوية العامة سيعلمون أن هذه المرحلة أكثر جودة من سابقاتها، مشيرا إلى أن المجاميع الجديدة تتيح للطلاب دخول الكليات التي يرغبون فيها، وهذه نقلة كبرى.، مشيرا إلى أن الدولة وفرت جميع مصادر التعليم، لكن الطلاب يفضلون الدروس لأنهم لم يجدوا أحد يعلمهم كيف يحصّلون العلم. وأضاف أن نظام التعليم الجديد يعتمد على تعليم الطلاب طريقة التعلم الجيدة، مشيرا إلى أن أولياء الأمور قد لا يدركون هذا الأمر خلال الوقت الراهن، لكنهم سيستوعبون حينما يرون أبناءهم متميزين في مراكزهم. وتابع شوقي أن ما حدث في الثانوية العامة محاولة إنقاذ الأجيال التي لم تحصل على نصيب من التعليم الجديد. وأردف أن الغش مرض ولن نعاقب الغشاشين فقط، بل سنمنع الغش من الأساس. وردا على سؤال، بشأن أن الأوائل في الثانوية العامة هذا العام، حصلوا على دروس خصوصية، قال «الولاد فعلا كانوا بياخدوا دروس عشان محدش علمهم وهما صغيرين ازاي يتعلموا ويبحثوا عن المعلومة، بس كل دفعة هتيجي هتبقى أفضل من اللي قبلها». بينما قال الطالب فتحي أشرف فتحي، الأول على مدارس المتفوقين شعبة علمي رياضة، إنه نجح في الحصول على نسبة 95% بنتيجة الثانوية العامة، كاشفا أنه لم يكن يذاكر بشكل كبير في بداية هذا العام الدراسي، وهو ما كان يعترض عليه والداه وينصحانه بضرورة المذاكرة منذ بداية العام الدراسي. وأضاف: «كنت برد عليهم وأقولهم، لأ طبعا أنا مش هذاكر 9 شهور فترة كبيرة أوي، وأنا هبدأ واحدة واحدة، لحد ما جيت في الآخر وبدأت أجمع المواد واحدة واحدة وأشوف المهم فيها». وقالت والدة فتحي، إن أكثر فترة مرت عليها بصعوبة خلال عام الثانوية العامة، كانت فترة الامتحانات، لأن في تلك الفترة كان ممنوع عليها رؤية نجلها لوجوده بمدرسته طوال هذه الفترة، أو حتى زيارته في المدرسة. وأضافت: «كان إحساس صعب لما يتصل بيا وهو تعبان وأنا مش قادرة أعمله حاجة، خصوصا أنه اتعرض لأكثر من حادثة خلال الامتحانات وإيده اتحرقت مرتين»..
وبمناسبة الامتحانات والنتيجة روى الفنان محمد هنيدي، واقعة طريفة عبر صفحته الرسمية على فيس بوك، عن ذكرياته مع نتيجة الثانوية العامة، التي حصل فيها على مجموع 51%، في وقت اعتقد فيه والده أن ابنه شاب متفوق وسيكون بين أوائل الثانوية ومن اخبار الراحلين: وفاة الكاتب والسينارست الذي تخصص في الأعمال الكوميدية فيصل ندا، عن عمر ناهز 81 عاما.
مرض الثانوية

البداية مع مشاكل الطلاب بصحبة أكرم القصاص في “اليوم السابع”: بإعلان نتائج الثانوية العامة 2021، نحن أمام نتيجة مختلفة من حيث نسب النجاح والمجاميع، التي حصل عليها التلاميذ، وهو اختبار لأربع سنوات من التطوير في العملية التعليمية، من سنوات بعيدة لم تصدر نتيجة الثانوية بهذه النسب، واختفت المجاميع الفلكية، بعد تغيير في نظام الامتحانات، في هذا العام كانت الأرقام مختلفة، 74% نسبة النجاح – 76% في الشعبة العلمية و70% الشعبة الأدبية – وعدد الطلاب الذين حصلوا على النسبة من 90% حتى 95% في الشعبة العلمية نحو 20 ألف طالب، ولم يحصل أي طالب على الدرجة النهائية في أي مادة، و47 طالبا هم أوائل الثانوية العامة 2021. نحن أمام نتيجة وأرقام وإحصائيات مختلفة، جاءت بعد جدل حول شكل ومضمون الأسئلة، التي تقيس مستويات الفهم والتحليل، وهو محور التغيير في الثانوية، ونتاج بنوك الأسئلة ومواصفات الامتحانات والتصحيح الإلكتروني لأول مرة. بالطبع، فإن المجاميع المنخفضة تجعل التنسيق منخفضا، والرهان على أن السنوات المقبلة تنهي عمليات الغش، وليس المقصود هو الغش في أوراق الإجابة، لكن الغش القائم على الدروس الخصوصية، والكتب الخارجية والملخصات، مثلت أكبر عملية غش في نظام التعليم، حيث تخرج طلابا لا يعتمدون على أنفسهم، بعضهم يحصل على مجموع كبير ويتراجع في الجامعة، الكتب الخارجية والملخصات والمراجعات جزء من الغش، حولت التعليم إلى نظام فاشل، الدروس الخصوصية والملخصات مع نظام امتحانات جامد، انتهى بنا إلى ما وصلنا إليه.. ثم إننا نخصص موازنة ضخمة للتعليم العام، وبجانبها موازنة ضخمة للدروس الخصوصية، كل هذا لم ينتج تعليما جيدا، كانت الثانوية الرمز المتجسد لانهيار التعليم، و«كان المواطن مريضا في الثانوية العامة»، فهل يمكن أن نشفى من هذا المرض الصعب العضال، ونغير المناهج، وندرب المعلمين بما يناسب نظام الامتحانات القائم على الفهم والفرز والبحث.

المسألة الأفغانية

المسكوت عنه في ما تشهده أفغانستان، على حد رأي الدكتورة منار الشوربجي في “المصري اليوم”، أن الولايات المتحدة لم تعد تسعى للنصر ولا هى اعترفت بالهزيمة بعد احتلال دام عشرين عاما كلفها 2 تريليون دولار، بالنظر للأهداف التي أعلنتها وقت الغزو. فهي لم تهزم طالبان، ولم تُنشئ قوات أفغانية فاعلة، ولم تبنِ نظام حكم قويا، ولا هي طبعا «حررت المرأة الأفغانية»، فضلا عما خلفته وراءها من كوارث للمجتمع الأفغاني، فعلى سبيل المثال، ووفقا لمعهد واتسون للشؤون الدولية، ففي الفترة الممتدة من 2017 حتى 2020 وحدها، ازداد عدد الضحايا المدنيين بنسبة 330%. وقد وصل عدد الضحايا الأفغان منذ الغزو إلى 240 ألفا على الأقل، فضلا عن أعداد هائلة من المصابين واللاجئين. وقد فاقمت تبعات الاحتلال معدلات الفقر وسوء التغذية والتلوث البيئي، وأدت لتدهور الرعاية الصحية، فضلا عن انتشار الآلاف من مختلف أنواع الذخيرة الحية، التي تنفجر عند الاقتراب منها لتصيب عشرات الآلاف من المدنيين، خصوصا الأطفال. وأسطورة «تحرير المرأة الأفغانية» لم تكن أقل وطأة. وهي الأسطورة التي روجت لها أعلى مستويات السلطة في أمريكا. فلا أحد نسي ما قالته لورا بوش وقتها من أنه بفضل الغزو «لم تعد المرأة الأفغانية حبيسة منزلها»، ففضلا عن أن تحرير المرأة في أي مجتمع لا علاقة له بالقنابل، فإن ما أنفقته الولايات المتحدة على تحسين أوضاع المرأة كان نسبة ضئيلة للغاية من ميزانية الاحتلال منذ البداية. ووفقا لـ«نيويورك تايمز»، فإن الإنفاق الأمريكي على الاحتلال طوال العقدين «كان يزيد بمقدار ألف مرة عن الإنفاق على تحسين أوضاع المرأة». وحتى التحسن النسبي في مجال تعليم المرأة، فقد تعلق بالنخب الحضرية أكثر من غيرها. والحكومات الأفغانية التي نصبتها أمريكا لم تكن، في الواقع، أفضل حالا من طالبان في ما يتعلق بالمرأة. الحقيقة أن السبب الجوهري للهزيمة الأمريكية في أفغانستان، ما يمكن أن نسميه غطرسة الإمبراطورية. فالقائمون على غزو أفغانستان واحتلالها لم يقرأوا التاريخ، ولا تعلموا دروسه، بل كانوا يقولون علنا إن التاريخ والحاضر ليسا مهمين لأنهم «بصدد تغييره». ولم يهتموا أيضا بفهم المجتمع الأفغاني بتعقيداته.

سقوط واشنطن

لم تكن مهمتنا في أفغانستان بناء الدولة.. هذا ما قاله الرئيس الأمريكي بايدن، وبدوره يرى محمد أمين في “المصري اليوم” أنهم “إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون”.. وقال بايدن إن بلاده لن تحارب بالنيابة عن أحد.. ونحن نعرف أنهم يستقطبون من يحارب عنهم.. وقال الرئيس إنه لن يخوض حربا بدون مصلحة، وهو يعرف أنه لم تعد له مصلحة في أفغانستان، فقرر الانسحاب، وترك البلد في حالة فوضى حتى سقطت كابول.. ودخلت طالبان قصر الرئاسة، وهرب الرئيس بطائرته، ورأينا مشهد الهروب الكبير للشعب من أفغانستان على الطائرات الحربية الأمريكية، وترك الرجال بلادهم ونساءهم وأطفالهم، ورأينا بكاء النساء العجائز عن الهروب، وقد تركوهن للميليشيات يواجهن المصير الأسود! وطبعا من حسن حظ النساء أن الأحداث «على الهواء مباشرة»، ولولا ذلك لكان قد تم اغتصاب النساء وسحلهن وتعليقهن على أبواب المنازل.. وإن كان الوقت مبكرا لفعل ذلك، خاصة أنهم يريدون شرعية من المجتمع الدولي.. والأمريكيون «يراقبون عن كثب» وربما يوافقون على حكومة طالبان التي زرعوها هناك ودعموها وسلحوها لتحارب روسيا، كما استخدمتهم من قبل ضد الاتحاد السوفييتي، بدعوى مواجهة الإلحاد، ونصرة الدين أيام “القاعدة”.. ثم حاربوهم بدعوى مكافحة الإرهاب، وخرجوا من هناك بصفقة وقف العمليات الإرهابية ضد أمريكا.. وتركوا الساحة لتحكم طالبان، وقال بايدن إن القوات الأمريكية لن تقاتل وتموت في حرب رفضت القوات الأفغانية أن تخوضها من أجل نفسها.

صفقة العمر

الآن والكلام لمحمد أمين تتحلل أمريكا من كل مواقفها السابقة، وتقول إنها لم تذهب لتبني دولة، ولم تذهب لتكون أفغانستان مركزا للديمقراطية.. وإنما ذهبت كحاضنة لطالبان حتى اشتد عودها، ثم تتركها وتترك البلد في قبضتها، دون حماية أو ضمير! الحجج كثيرة للأسف، ومنها أنها لن تحارب إلى ما لا نهاية، وأنها لن تكرر أخطاء الماضي، ولن تخوض حربا بالنيابة عن أحد، في حين أن القوات الأفغانية لا تريد أن تخوض حربا من أجل نفسها.. كلام ليس له وزن حين تحقق فيه، ولكنه أقرب إلى الدعاية التي وظفتها أمريكا، وهي تعقد صفقة العمر مع البيت الأبيض! التصرفات التي يمارسها الرئيس الأمريكي تكشف عن سقوط البيت الأبيض في أفغانستان، كما سقط من قبل في العراق ومصر وتونس.. فليس عند الأمريكيين أي مشروع حقيقى للديمقراطية.. ولكن عندهم «مصلحة» إذا انتهت تم الانسحاب واشتغلت الآلة الإعلامية في تبرير كل شيء.. وبايدن نفسه يقول لماذا نخوض حربا دون مصلحة؟ وأخيرا يعترف بايدن بأن الأحداث مؤسفة، وأنها تثبت أنه لا يمكن لأي قوة عسكرية أن تفضي لاستقرار أفغانستان، التي أثبتت أنها «مقبرة الإمبراطوريات» على حد وصفه. ومع ذلك لا يشعر بالندم على قرار الانسحاب، والسؤال: لماذا ذهب الأمريكيون إلى هناك وأنفقوا تريليون دولار؟ هل أنفقوها من أجل الديمقراطية، أم من أجل تدمير الوطن العريق وتمكين طالبان منه ليكون شوكة في ظهر روسيا والصين؟

ماما أمريكا

من بين كارهي طالبان الدكتور خالد منتصر في “الوطن”: قتل البهجة هو أول طريق السقوط والخراب، كان القرار الأول والأهم للطالبانيين هو طمس صور البنات على الإعلانات، وتحطيم المانيكانات في المحلات وبالطبع فرض الشادور «النقاب الأفغاني»، تصاعدت الفاشية الدينية حتى وصلت من محطة قتل البهجة لقتل الحياة نفسها، فقد منعوا لقاح كورونا، وأجبروا الأفغان على عدم أخذ التطعيم، وكانوا من قبل قد هاجموا وطاردوا أفراد قوافل تطعيم شلل الأطفال، الذين جاءوا من بلادهم لإنقاذ أطفال أفغانستان وإغلاق آخر بؤرة لهذا المرض اللعين، الذي لم تعلن منظمة الصحة العالمية القضاء عليه بسبب أفغانستان في نسختها الطالبانية، فقد أعلن مسؤولون في مارس/آذار الماضي، أن مسلحين طالبانيين قتلوا ثلاث نساء يعملن في مجال التطعيم ضد مرض شلل الأطفال في مدينة جلال أباد في شرق أفغانستان وأن انفجارا هز مقر إدارة الصحة الإقليمية، لكنه لم يخلّف ضحايا، وفي يونيو/حزيران الماضي قُتل خمسة عناصر في فرق التلقيح ضد شلل الأطفال وأُصيب أربعة آخرون بجروح في سلسلة هجمات منسقة في ثلاثة أماكن مختلفة في شرق أفغانستان. أما عن تطعيم كورونا فقد ذكرت وسائل إعلام أفغانية، أن حركة طالبان حظرت التطعيم ضد كورونا في إقليم باكتيا شرقي البلاد، ونقلت قناة «شمشاد» التلفزيونية الأفغانية عن ولايات خان أحمد زاي رئيس دائرة صحة بكتيا، قوله إن «طالبان التي احتلت المنطقة الأسبوع الماضي حظرت التطعيم في مستشفى المقاطعة الإقليمي»، وأضاف: «وحدة التطعيم أغلقت لمدة ثلاثة أيام على الأقل، وتم إخبار المراجعين بأن اللقاح محظور، كما أن طالبان ألزمت مجموعة التطعيم بوقف المسعفين عن تطعيم المواطنين ضد فيروس كورونا».

كراهية مجانية

دفعت الانتصارات التي أحرزتها طالبان في أفغانستان وعودة الحراك السلفي في أكثر من دولة بسحر جعارة في “الوطن” لتجاوز كل الخطوط الحمر تقول، ماذا يحدث لو اختفى رجال الدين من العالم؟ سوف تسقط وساطة الكهنة بين الإنسان وربه، لتصبح «حرية العقيدة» شأنا خاصا، ليس محل مجادلة قانونية في الأوراق الثبوتية، ولا محل «مزايدة فقهية» في كتب تاريخية تحدد لنا آداب المعاشرة والأُضحية ذات القرن الواحد، وقرار الزواج أو الطلاق ستحدده «اتفاقية مدنية» بلا شروط مجحفة من «مؤسسة ما» تحدد من يفسخ ومن يتزوج: من يستحق البركة فورا، ومن يُطرد من جنة الكهنة إلى الأبد! سوف تختفي «ولاية الفقيه» فلا يتبقى إلا ولاية الإنسان الراشد الحر على عقله ووجدانه، على قلبه ونسله.. وهي ولاية مشروطة بقبول كل الأديان «سماوية وأرضية»، والتعايش مع كل الملل والأعراق، ولاية لا فضل فيها للحيوان المنوى على البويضة، إلا للصدفة التي جعلتهما يلتقيان لتستمر سلالة البشر. ولا أولوية فيها لتأشيرة هجرة أو جواز سفر.. فالعالم حر هنا وهناك: كل المقدسات الدينية ستتحول من مزارات روحية إلى منتجعات سياحية، فيها من يتعبد ومن يتأمل ومن يعمل في صمت، دون أن يتلفت للآخرين.. تماما كما ترى في مسجد «الحسين».. بشر لا تعرف السلفي منهم من الصوفي.. ولا الشيعي من السني.. وفي قلب القاهرة ستُرفع الحراسة من على «المعبد اليهودي».. للبيت رب يحميه. إذا اختفى رجال الدين من العالم، ستصبح ألقابهم مثل «البيك والباشا» تقال تفخيما أو تندرا، وتدخل أزياؤهم بقدسيتها ورونقها وحصانتها «متحف التاريخ» مثل «الطربوش».. لن يدفع «المواطن الشقيان» ثمنا لتذكرة متحفهم المهجور، فلديه «النقاب» كفيل بأن يذكّره بمرحلة حكم الملالي لرقاب العباد.

لم نستعد بعد

بعد أن عادت حركة طالبان لتحكم أفغانستان مرة أخرى، طرح عماد الدين حسين سؤالا مهماً في “الشروق”: هل استعدت الدول العربية لهذا الأمر، بكل تبعاته وتداعياته ونتائجه المتوقعة وغير المتوقعة؟ يقول البعض إنه لا يوجد استعداد لأن انهيار الحكومة الأفغانية، كان سريعا ويشبه الانهيار الفجائي والكاسح، وبالتالي فينبغي أن لا نحمل البلدان العربية خصوصا الكبرى منها أي مسؤولية في عدم الاستعداد. هذا الفريق يقول إن الدول الكبرى بما فيها دولة الاحتلال نفسها، أي أمريكا ومعها بريطانيا وغالبية دول حلف شمال الأطلنطي، لم تكن مستعدة بما فيه الكفاية لهذا التطور، بل ربما تكون قد فوجئت بهذا الانهيار غير المتوقع، رغم وجودها على الأرض في أفغانستان، وبالتالي لا يمكن أن نلوم دولة عربية أو غير عربية على عدم الاستعداد، طالما أن الدول الكبرى نفسها لم تكن مستعدة. لكن هناك فريقا ثانيا يقول إنه رغم السرعة التي سقطت بها حكومة أفغانستان، فإن علامات السقوط كانت ظاهرة للجميع، وليس فقط للحكومات وأجهزة المعلومات ومراكز البحث والفكر والدراسات المختلفة. يقول هؤلاء إن كتابات صحافية كثيرة بدأت تتحدث وتتوقع هذا السقوط قبل شهور طويلة، وأن الرئيس الأمريكي جو بايدن قال بوضوح في حملته الانتخابية قبل نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، إنه سيقوم بسحب القوات الأمريكية من أفغانستان. هذا الفريق يقول أيضا، إنه حتى قبل ذلك فإنه في اللحظة التي بدأت فيها إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب المفاوضات مع حركة طالبان في العاصمة القطرية الدوحة قبل أكثر من عام، فكان ينبغي على الجميع أن يضع عودة طالبان كاحتمال متوقع، لأن موضوع المفاوضات الأساسية كان يتمحور حول الانسحاب الأمريكي من هناك، وبالتالي، فإن نتيجة هذا الانسحاب العملية كانت تعني عودة حركة طالبان، خصوصا أنها كانت تسيطر على أجزاء مهمة من البلاد.

لهم الله

نبقى مع أفغانستان التي قال عنها فاروق جويدة في “الأهرام”: لا هي تحررت ولا هي حققت الاستقرار والرخاء، ولا هي استطاعت أن تقيم حكما عادلا لشعبها.. كل الذي حدث أن أكثر من 15 ألف جندي أمريكي فشلوا في تحقيق الأمن، وأن أمريكا أنفقت بلايين الدولارات، فلا هي تخلصت من الإرهاب ولا هي قضت على طالبان.. كان الإنجاز الوحيد هو اغتيال بن لادن زعيم “القاعدة”، وإن بقي فكره وأعوانه.. أمريكا سلمت أفغانستان إلى طالبان، وهرب رئيس الجمهورية، واقتحمت قوات طالبان القصر الجمهوري، وعادت حشود الإرهاب تهدد دول العالم.. وقفت أمريكا تشاهد المأساة من بعيد، ولم يتردد الرئيس الأمريكي جو بايدن في أن يعلن فشل الإدارة الأمريكية في إنقاذ أفغانستان والقضاء على الإرهاب، لأن الجيش الأفغاني لم يكن حريصا على الدفاع عن وطنه، وأنه من الخطأ أن تقدم أمريكا المزيد من شبابها.. القيادات السياسية الأفغانية هربت من بلادها والقوات الأمريكية أخذت عملاءها وأنصارها وبعد عشرين عاما من الخراب تركت أمريكا للشعب الأفغانى حشود طالبان تدمر كل شيء.. ولا أحد يعلم الآن شيئا عن المستقبل الغامض الذي يهدد الأمن والاستقرار في أكثر من مكان.. بين روسيا وطالبان تاريخ قديم من الحروب، وفي الصين جاليات مسلمة تواجه الظلم والطغيان، وهناك حدود وعلاقات متشابكة بين إيران وباكستان.. كما أن الصراع السني الشيعي ليس بعيدا عن المشهد. نحن أمام زلزال سياسي ديني إرهابي يتوسط العالم ويهدد الجميع بعد أن تركت أمريكا أفغانستان للفوضى والإرهاب والمخدرات.. إن قصة أفغانستان ما بين الاحتلال السوفييتي والغزو الأمريكي وتدمير قدرات شعب آمن مسالم ما بين الدمار والإرهاب واحدة من قصص الدمار الشامل التي استخدمت فيها أقذر أنواع وسائل تدمير الشعوب.. ما حدث في أفغانستان خلال عشرين عاما من الاحتلال الأمريكي، يمثل أسوأ أساليب الاحتلال والظلم والتآمر، وامتهان حقوق الشعوب في الحرية والأمن والاستقرار.. وسوف يتباكى دعاة الحريات في العالم على ما حدث في أفغانستان، ولكن بعد فوات الأوان.

الاكتئاب نصيبنا

قال الدكتور أحمد عكاشة، مستشار رئيس الجمهورية للصحة النفسية والتوافق المجتمعي والرئيس الفخري للجمعية المصرية للطب النفسي، وفق ما أشارت إليه منة الله الأبيض في “الأهرام”، إن الاكتئاب يرتبط بالعامل الوراثي كما يرتبط بشكل أكبر بالعامل البيئي؛ موضحا أن نسبة المصابين به تبعا للعوامل البيئية قد تصل إلى 65% بينما نسبة الإصابة وراثيا تصل إلى 35%. وأوضح عكاشة أن شخصا من كل أربعة أشخاص داخل العائلة المصرية قد يكون مصابا بالاكتئاب، كما ترتفع نسبة الإصابة بالاكتئاب عند النساء عنها عند الرجال، ولفت إلى أن الإبداع مرتبط بشكل كبير بالاكتئاب، ما يجعل نسبة كبيرة من ممارسي النشاطات الفنية يصابون في الغالب بالاكتئاب. كما فرَّق عكاشة بين نوعين من الاكتئاب وهما: الاكتئاب المقنع، والاكتئاب الضاحك؛ موضحا أن الأول يترك آثاره على الجسم، بينما لا يظهر الآخر بصورة واضحة على المريض، فقد يظهر المريض مبتسما وضاحكا رغم الإصابة به. كما اقترح عكاشة أن يقوم طلبة كليات الطب بدراسة الاكتئاب بشكل واسع ومفصل في مقرراتهم الدراسية، لارتباطه الوثيق بعدد من الأعراض الجسمانية، التي قد تجعل الطبيب في حيرة من أمره عند التشخيص. وذكر أن للاكتئاب فوائد تظهر بعد الشفاء منه، فالشخص الذي تعافى من الاكتئاب يصبح أكثر قوة وتحملا عن غيره، كما يكون أكثر تعاطفا مع غيره من البشر، مقدرا آلامهم وأوجاعهم.

وداعا للعراق

من بين المتألمين لحال العراق سليمان جودة في “الوفد”: عشنا حتى قرأنا أن حي الرصافة الواقع شرق العاصمة العراقية بغداد لا يجد الكهرباء، وأن حي الكرخ الواقع غرب العاصمة لا يجد الماء! هذه حقيقة محزنة قفزت إلى مانشيتات الصحف، ووجدت مكانها في مقدمات نشرات الأخبار، وفي برقيات وكالات الأنباء، رغم أن العراق ثاني دولة عربية في إنتاج النفط، ورغم أن إنتاجه منه يصل إلى أربعة ملايين و600 ألف برميل يوميا! والتفاصيل تقول إن هناك مجموعات تستهدف أبراج الكهرباء في أحياء العاصمة وفي خارجها، وإن المجموعات نفسها تستهدف الخطوط التي تمد مختلف الأحياء بالماء، وإن الهدف هو إحراج الحكومة التي يرأسها مصطفى الكاظمي. والتفاصيل تقول أيضا إن هناك أسبابا أخرى لانقطاع الكهرباء والمياه عن العراقيين، ومن هذه الأسباب أن إيران المجاورة قطعت إمدادات الغاز عن العراق، بسبب تراكم ديونه لها، ثم قطعت إمدادات الكهرباء من عندها لأنها في حاجة إليها للإيرانيين. وبالطبع فمن السهل تخمين الأسباب الكامنة وراء الرغبة في إضعاف مركز حكومة الكاظمي.. فالرجل منذ تسلم رئاسة الحكومة وهو يسعى إلى أن تكون إرادة بلاده مستقلة، وأن يكون قرارها في يدها، وأن يكون طعامها من أرضها، دون أن يعني ذلك اتخاذ أي موقف سلبي تجاه ايران.. إنها دولة جارة، وحدودها مع العراق حدود مشتركة، ولا سبيل أمام البلدين إلى الهروب من حكم الجغرافيا، وكل ما هو مطلوب أن يحترم كل طرف سيادة الطرف الآخر على أرضه وداخل حدوده! ولكن مثل هذا التوجه من جانب حكومة الكاظمي لا يعجب حكومة المرشد في طهران ولا ينال رضاها، لأن سياستها في الإقليم عموما ليست مع توجه كهذا، وبالذات في العراق، أو في باقى العواصم التي تملك إيران نفوذا سياسيا فيها من أول دمشق، إلى بيروت، إلى صنعاء. غير أن على حكومة المرشد خامنئي أن تنتبه إلى أن نفوذها في مثل هذه العواصم هو في الحقيقة مع الحكومات، وليس مع الشعوب.

مجلس للجميع

قالت الدكتورة نهلة الحوراني الكاتبة في “البوابة” إن الرجال بحاجة لمجلس قومي لهم. إذ أن بعض الرجال يثيرون الكثير من الجدل حول حقوقهم التي تتناقص بالتدريج يوما بعد يوم، حتى أن تلك المشكلات التي تثار مع أو ضد الرجل قد لا تجد جهة تتحدث معها، توازي مثلا المجلس القومي للمرأة حين تحدث مشكلات للنساء. فهذا المجلس للرجل يدافع عنه عند الحاجة للدفاع، ويقتص منه عند وقوع الخطأ. غير أنه يظهر المساواة في المجتمع، فيصبح لكل الفئات جهات تمثلها. إذ أن الرجل لا توجد جهة تتحدث عنه وتعبر عن مشكلاته، ولا توجد جهة يمكن مخاطبتها حين يتسبب بعض الرجال في مشكلات للمجتمع.. حين نتتبع الأمر واقعيا، نجد أن النائب عمر الحمروش أمين اللجنة الدينية في مجلس النواب المصري أعلن عن إعداد مشروع قانون جديد لمجلس قومي للرجل، على غرار المجلس القومي للمرأة عام 2018. شمل القانون ست مواد، تنص على أن ينشأ مجلس قومي للرجل يختص بدراسة ومعالجة المشكلات التي تعلق به وعرض هذه المشكلات وحلولها المقترحة على الجهات ذات الشأن، كما سيشكل هذا المجلس بقرار من رئيس الجمهورية، يضم شخصيات عامة ومتخصصة وفنية، بحيث يُضمن في هذا التشكيل تنوع بين فئات المجتمع كافة. على أن تكون لهذا المجلس شخصية اعتبارية ومقره القاهرة، ويجوز أن تنشأ له فروع في المحافظات المختلفة. وقد أنشئت صفحة على فيسبوك لدعم المجلس القومي للرجل. تناولت هذه الصفحة أشكال القهر التي يتعرض لها الرجال، وكيف أنهم يحتاجون لجهة تدعمهم وترفع عنهم هذا القهر. وجذبت هذه الصفحة المتابعين بسبب فكرتها ومضمونها المختلفين.
كنا في وقت سابق، قد سمعنا عن مناداة البعض بضم كل المجالس القومية تحت لواء مجلس قومي للإنسانن بحيث تختفي كل الحدود بين كل الأطياف تحت مجلس واحد. يستطيع الجميع حينها أن يتناولوا خلافاتهم واتفاقاتهم تحت مظلة واحدة لها قوانين محكمة. إذ يجد البعض في تعددية المجالس فصلا بين فئات المجتمع يجب تجاوزه، فالمجتمع الواحد يجب عدم تقسيمه.

يستحق الاهتمام

من وجهة نظر طاهر قابيل في “الأخبار” لم يخطئ الرحالة الفرنسي عندما قال إنه لو كان لإنسان الخلود فللفلاح المصري.. فعندما كنا أطفالا نلهو ونلعب، كانت جدتي تجهز طوال العام لبناتها الثلاث اللاتى يحضرن صيفا بأولادهن لأنهن يعشن في القاهرة والبحيرة، أعدادا من «الزَّفر» من بط وأوز وحمام.. وتسمى كل مجموعة بعلامة مميزة تحت اسم البنات وأسرهن.. بالإضافة إلى إحضار «حصتهم» اليومية أو الأسبوعية من اللبن، وكميات الخبز الطازج بنار الفرن البلدي، الذي يخبز وبجواره «أكواز» البطاطا والذرة المشوية، والطواجن على كل شكل ولون، التي تبدع في تصنيعها مع الأرز «المعمر»، وتعد «ولائم» من الجبن «القريش» والبيض المقلي بمذاقها المختلف الذي استطعم حلاوته إلى الآن، واللبن الرايب والقشدة والزبد، وغيرها من خيرات ريف زمان. مضى الكاتب في سرد ذكرياته : كان جدي يترك لنا «العنبية» وشجرة التوت في مدخل منزله.. وأشجار الجوافة والتين وشجيرات الخضراوات من طماطم وباذنجان وخيار وغيرها في الحقل أو «الغيط» لنأكل منها طعاما طازجا عندما نقضي يومنا معه، بعد أن نتناول طعاما بسيطا في الغداء انتظارا لوجبتنا الرئيسية وهي العشاء عندما نعود «للدوار»، ومعنا المواشي بعدما تناولت طعامها وشربت المياه قبل نومها وعودتها للزريبة.. كانت تجمعنا وجبة «دسمة» تغطيها الذبائح من لحوم أو طيور وطواجن الأرز، ونتبادل القفشات والضحكات.. لتتحول جلستنا بعد ذلك إلى «المصطبة» أمام المنزل.. لتبدأ حفلة «تسامر» مع أهلنا وأقاربنا وجيراننا، للتحدث في شؤوننا، ونختمها بالحواديت والنكات والألعاب لنستعد بعد هضم الطعام للنوم، بعد أن كنا قد صلينا الفروض الخمس في أوقاتها، سواء في المسجد أو في البيت أو «الغيط »، لكي يستيقظ كل البيت مبكرا مع أذان الفجر، ليخرج كل الفلاحين إلى حقولهم مع بزوغ ضوء الشمس، ولا يعودون إلا مع «العصاري» واقتراب وقت الغروب، بعد أن قضوا نهارهم في رعاية الأرض، فالحياة في القرية أو الريف متعة لأنه مجتمع بسيط غير معقد.

عار الحفيد

من معارك أمس هجوم ضد حفيد نجم الشاشة الراحل عمر الشريف على يد طارق الشناوي في “المصري اليوم”: لم تكن المرة الأولى، ومؤكد ليست الأخيرة، التي يشعل فيها عمر الشريف جونيور (الميديا) وهو يتباهى بمثليته الجنسية، وأضاف هذه المرة صورته منتفخ البطن قائلا: (أنا حامل)، ثم لقطة لأبيه طارق وهو طفل في صورة جمعته مع والديه فاتن وعمر، وكأنه يريد للجميع تذكر جديه، ولم ينس أيضا الإشارة إلى من يسألونه عن والد الطفل، فأكد أنه نانسي عجرم، وأذاع مقطعا من أغنية نانسي (آه ونص)، لقطات منفرة تصدمنا، ولكن هل يؤدي ذلك إلى أن تنفر وتكره فاتن وعمر، أو أن تفقد احترامك لتاريخهما؟ ما أقرؤه من تعليقات تنتهي إلى تلك الجملة، أن (جونيور) يخصم من رصيد جديه، وأن الحفيد هو النقطة السوداء في تاريخ العائلة المرصع بأهم الإبداعات السينمائية في تاريخنا الفني. هل هو حقا يسيء إلى فاتن وعمر أم إلى نفسه؟ وما هو ذنب جديه؟ فهو يحمل مصيره فوق كتفيه، جونيور ينتمي إلى ثقافة وفكر ومجتمع آخر، ولهذا فهو لا يطل على الأمور بوجهة نظرنا نفسها، رغم أن المثلية الجنسية حتى أوروبيا وأمريكيا في قطاع من المجتمع لا تُقابل بترحيب، أو حتى سماح مطلق، إلا أنها في كل الأحوال لا تصل لمرحلة الإدانة، بل صار مستهجنا استخدام تعبير شذوذ، ولكن مثلية، كما لم تعد من الناحية العلمية مرضا يستوجب العلاج، كما كان يحدث في الماضي، فارق شاسع في ثقافة المجتمعات، حفيد عمر واضح أنه لا يعيش إلا في ظل هذا الصخب، الذي يتعمد إثارته على مواقع التواصل، فهو يدرك تماما أن المجتمع العربي يُستفز من نشر تلك الصور، ولهذا لا يتوقف عن بثها والإلحاح عليها، بل والإضافة إليها.

المصدر: الشادوف+صحف مصرية وعربية

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.