( الموت بالدور ) فى غلاية الزيت بمصنع شحوم في أبو رواش بمصر

0 389

لقي خمسة أشخاص مصرعهم في غلاية لتكرير الزيت العادم للسيارات، في أحد مصانع المنطقة الصناعية في أبو رواش بمحافظة الجيزة بمصر، وذلك إثر سقوطهم في الغلاية واحدا تلو الآخر، وفقا لما أفادت به صحف مصرية اليوم الاثنين.

وقع الحادث المأساوى مساء أمس الأول السبت، إذ لقى 5 أشخاص، هم نجل صاحب مصنع تكرير زيوت وتصنيع الشحوم- سعودى الجنسية- وشريك مالك المصنع وعاملان يحملان الجنسية السودانية وشخص آخر «عامل»، مصرعهم أثناء محاولة العامل تصليح عطل فى غلاية زيت، ولحق به باقى الضحايا حين حاولوا إنقاذه.

واتشحت منطقة كرداسة بالسواد أثناء استخراج قوات الحماية المدنية لجثامين الضحايا الـخمسة، وهم: محمد عابد فراج، سعودى، نجل صاحب المصنع، وعمرو محمد حسين، سودانى، وأحمد أزهرى، سودانى، ومحمد بكر، من أسيوط، وسعيد عبدالتواب، شريك صاحب المصنع، من الفيوم، وتم نقل الجثامين إلى مشرحة مستشفى 6 أكتوبر، تحت تصرف نيابة مركز إمبابة وكرداسة، بإشراف المستشار أحمد شورب، المحامى العام الأول.

وبحسب صحيفة الأهرام المصرية، فقد سقط أحد العمال في الغلاية خلال محاولته إصلاحها، بعد أن اختل توازنه، وتبعه البقية خلال محاولتهم إنقاذه، ليلقوا حتفهم جميعا غرقي فى غلاية الشحوم.

وعلى خلفية الحادثة، ألقت الشرطة القبض على اثنين من مالكي المصنع، وتبين خلال التحريات أن المصنع يعمل بلا ترخيص، منذ إنشائه قبل عدة سنوات.

وأمرت النيابة بتسليم جثامين الضحايا إلى ذويهم لدفنها، بعد مناظرتها، واتضح من خلال تحريات أجهزة الأمن عدم وجود شبهة جنائية وراء الواقعة، وواصلت النيابة تحقيقاتها مع اثنين من مالكى المصنع «عابد فراج» سعودي الجنسية ، و«أحمد. أ» مصري الجنسية، كما أمرت النيابة بتشكيل لجنة فنية لفحص شروط السلامة والأمان فى المصنع محل الواقعة، وطلبت تحريات أجهزة الأمن حول الحادث، والاستعلام عن اختصاصات الذين لقوا مصرعهم ودور كل منهم داخل المصنع، وطبيعة العطل الفنى الذى حدث فى الغلاية. و

أشارت التحقيقات الأولية إلى أن المصنع غير مرخص، ويعمل دون ترخيص منذ إنشائه قبل عامين، وشهد عدد من العمال، خلال تحقيقات النيابة، بأنه عقب حدوث عطل بالغلاية التى يصل عمقها إلى 6 أمتار وقطرها يصل إلى 3 أمتار، ومحاولة أحد العمال إصلاحها، اختل توازنه وسقط داخلها، وأثناء محاولة الباقين إنقاذه سقطوا خلفه تباعًا، ليلقوا مصرعهم غرقًا وليس حرقًا على الفور.

المصدر: الشادوف+صحف مصرية

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.