(بالفيديو)الداعية محمد حسان للمحكمة : داعش خوارج..والإخوان فشلة !

1 1٬269

أدلى الداعية الاسلامي الشيخ محمد حسان بشهادته اليوم أمام المحكمة فى القضية المعروفة إعلامياََ باسم ( خلية داعش إمبابة) ضمن الدائرة الخامسة إرهاب، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى، والتي تتولى محاكمة 12 متهمًا في تلك القضية المثيرة للجدل.

وقال حسان في شهادته إنه ليس لديه علاقة بالأشخاص الذين يبثون دعوتهم دون أن ينسقوا مع الدولة قبل ندواتهم، وعقب القاضي على كلامه «أنت وأقرانك مسؤولون عن هذا فأنتم لكم تأثير على الناس فيجب أن تنصحوا الشباب بالابتعاد عن الأفكار المتطرفة».

عُقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وغريب عزت وسعد الدين سرحان، وأمانة سر أشرف صلاح وأحمد مصطفى.

وعن سؤال المحكمة حول رأى الشيخ محمد حسان فى جماعة الإخوان المسلمين، رد قائلا : الإخوان كانت جماعه دعوية، ثم أصبحت جماعة سياسية وتولت رئاسة الجمهورية والوزراء ولم توفق فى حكم مصر لأنها لم تستطع الانتقال من فكر الجماعة إلى فكر الدولة المتعدد، ولم تنتقل من سياسة الجماعة إلى سياسة الدولة متعدد الألوان، ولما حصل الصدام بين الجماعة والدولة بكل مؤسساتها جيش وشرطة وإعلام رفعت شعار الشرعية أو الدماء.
وأضاف: أي جماعة تستحل الدماء المحرمة للمسلمين وتستحل دماء إخواننا وأبنائنا من أفراد الجيش والشرطة فهى جماعة منحرفة عن كتاب الله وسنة رسوله وكانت سببا في التنازع والخلاف»، موضحا أن أفكار تنظيم القاعدة تكفيرية ويحكمون على المسلمين بالردة والحكم على جميع الحكومات الإسلامية والعربية بأنها كافرة ومرتدة كما أنهم يستحلون الدماء.

ووجهت النيابة للمتهمين تهمة الانضمام لجماعة إرهابية مع علمهم بأغراضها، وارتكاب جريمة من جرائم تمويل الإرهاب وكان تمويل الجماعة إرهابية، بأن حازوا وأمدوا ووفروا للجماعة أموال ومفرقعات ومعلومات، بقصد استخدامها فى ارتكاب جرائم إرهابية.

وأكد حسان أن جماعة الإخوان في بداية دعوتها تحولت إلى البحث عن الحكم وتولت رئاسة الجمهورية ومجلس الشعب ومع ذلك لم توفق في حكم مصر لأنها لم تستطع أن تنتقل من فكر الجماعة إلى فكر الدولة ومن سياسة الجماعة ذات الطيف الواحد إلى سياسة الدولة متعددة الأطياف، وبعد حدوث الصدام بين جماعة الإخوان والدولة وجميع مؤسساتها رفعت شعار الشرعية أو الدماء، وكنت أتمنى التنازل عن الخلافة، كما أن جماعة الإخوان كونوا فرقا سميت باللجان النوعية اقتحمت مقرات الدولة وخربتها.

عقدت الجلسة في تمام الساعة الثانية عشرة ظهرا، ونادى القاضى على الشيخ محمد إبراهيم حسان وأثبت حضوره بمحضر الجلسة، وأثبت القاضى أن الطب الشرعى الذي انتدبته المحكمة بالجلسة السابقة انتقل إلى عنوان الشاهد يوم 17 يونيو الماضى وتقابل مع حارس العقار وأفاد بأن محمد حسان له شقة في الدور الأول علوى وبالصعود للشقة وطرقه على الباب لم يفتح أحد، وتبين لهم أنه غير متواجد، كما تم الانتقال إلى العنوان الكائن بمدينة 6 أكتوبر لشقة نجله خالد، وتبين عدم وجود الشاهد في ذات العنوان، كما تم الانتقال إلى عنوان ثالث، وأقر شقيق الشاهد بأنه غير متواجد أيضا، وأفاد بأنه سوف يحضر الجلسة المحددة للإدلاء بشهادته.

ووقف «حسان» أمام المحكمة للإدلادء بشهادته فأمر القاضى حرس المحكمة بإحضار كرسى لظروفه الصحية إضافة إلى زجاجة من المياه المعدنية. وقال القاضى لـ«حسان» قبل الإدلاء بشهادته إن سبب استدعاء المحكمة له بناء على طلب دفاع المتهمين الذين طلبوا دفاعه، وفى بداية شهادته تحدث عن معنى النور وقال «إن النور لأهل العلم وفى أقوال رسول الله (نور من عند الله) وجاء بالقرآن (كله نور) وإذا سلكت طريق النور فتكون من السعداء في الدنيا والآخرة، ووضح بأن الكتاب المبين هو القرآن.

وقال إن هناك فرقا كبيرا بين العالم والداعية، فالداعية قد يكون مجتهدا في البلاغ بما يحفظه من كتاب الله انتسابا لقول الرسول «بلغوا عنى ولو آية»، وكل مسلم بلا استثناء يجب أن يكون داعيا إلى الله عز وجل، وأن الدعوة المتخصصة لها رجالها من العلماء الذين يخشون الله عز وجل، والعلماء يعلمون كتاب الله وسنة الرسول وهذا ليس دليل منتهى العلم ولابد أن يكون العالم عالما بالتناسخ والمنسوخ حتى لا يخالف الإجماع، ويجب أن يكون عالما بلسان العرب لأن اللغة العربية هي وعاء العلم ومن لا يمتلك هذا الوعاء لا يمتلك العلم، وأن تكون له إيجازات علمية، إضافة إلى أنه يصلح أن يكون العالم داعيا، ومن كان شيخه كتابه غلب خطؤه صوابه ولابد لطالب العلم قبل الوصول لدرجة العالم أن يكون عالما بما تفضل بكتاب الله وسنة رسوله الله، وقال إن له شيخا منذ الثامنة من عمره وهو الشيخ محمد عوض مصباح.

وقال إن الذين يعقدون الاجتماعات في الزوايا الصغيرة وبث فكرهم المشبوه للشباب ليس لديهم أخلاق ولا يجوز لهم الدخول إلى قبلة المسجد دون الاستئذان من إمامه حتى لو كان من طلابه. وأضاف أنه لا يجوز لأى أحد أن يتصدى للدعوة العامة إلا اذا كان مؤهلا لذلك فإن كنت لست مؤهلا ولم تعرف الدليل ولا الفرق بين العام والخاص لا يحق لأى إنسان أن يعتقد أنه عالم.

وقال إن الجماعات التي أقامت صروحا كبيرة من المؤسسات الخيرية، وأقاموها لأغراض أخرى واندس إليهم أشخاص يقتلون ويستبيحون دماء الناس، يجب أن تكون هذه المراكز والمجمعات الدينية تحت بصر الجهات المختصة للدولة لأن هذا واجب الدولة وهو التصدى للفكر المتطرف، كما فسر للمحكمة معنى السلفية وهو اسم يطلق نسبه إلى السلف الصالح، وهم الصحابة والتابعون لرسول الله.

وقال إن جماعة «بيت المقدس» غيرت اسمها إلى ولاية سيناء، حين خرج زعيم التنظيم أبو أسامة المصرى في فيديو وقال نصا: (لقد قتلناهم لأن الله أمرنا بذلك) فهذا ضلال مبين فالله لم يأمرك بقتل نفس محرمة، (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنهم وعليه لعنة الله) وأنصار بيت المقدس ليست على الطريق الصحيح إطلاقا فهي تستحل الدماء المحرمة للمسلمين والذميين وهذا سوء فهم خطير.

وقال إن الجماعات الإسلامية وجميع الجماعات كل منها له خط مختلف عن الأخرى وقد تختلف وتتفق في بعض الجزئيات وأنا أحكم بالخطأ والصواب على كل قول أو فعل خالف القرآن والسنة وهذا خروج عن الصواب.

وأضاف أن داعش تنظيم منبثق من تنظيم القاعدة في العراق، الذي أسسه أبومصعب الزرقاوى، وانفصل في 2014 حين سمى التنظيم بأبوبكرى البغدادي خليفة للمسلمين وهذ التنظيم وحشى سيئ السمعة مثلما قال رئيس تنظيم القاعدة في العراق، وأصول التنظيم امتداد لفكر الخوارج الذين كفّروا علي بن أبي طالب واستحلوا دمه وقتلوه ويستحلون دماء من يخالفهم.

ووصف محمد حسان الأشخاص الذين يعقدون الاجتماعات في الزوايا الصغيرة وبث فكرهم المشبوه للشباب بأنهم ليس لهم خلق، فإنه لا يجوز الدخول إلى قبلة المسجد دون الاستئذان من إمامه حتى لو كان من طلابه.

وأضاف أنه لا يجوز لأى أحد أن يتصدى للدعوة العامة إلا إذا كان مؤهلا لذلك فإن كنت لست مؤهلا ولم تعرف الدليل ولا الفرق بين العام والخاص لا يحق لأي إنسان أن يعتقد أنه عالم.

وذكر بأن لديه علاقة بالأشخاص الذين يبثون دعوتهم دون تنسيق مع الدولة قبل ندواتهم فعقّب القاضي على كلامه: «أنت وأقرانك مسؤولون عن هذا فأنتم لكم تأثير على الناس فيجب أن تنصحوا الشباب بالابتعاد عن الأفكار المتطرفة

وكان الشيخ حسان مثيرا للجدل طوال مسيرته الدعوية، ففي أثناء استضافته في وقت سابق، بأحد البرامج التلفزيونية مع الإعلامي وائل الإبراشي، سأله أحد المشاهدين عن ثروته التي تقدر بـ 2 مليار دولار، وسيارته الفارهة التي يصل سعرها إلى مليون ونصف المليون جنيه، قال: «انتشر فيديو يقول إنك تمتلك ثروة 2 مليار دولار في بنوك سويسرا، وتركب سيارة بمليون ونصف المليون جنيه، لماذا لا تتبرع بتلك الأموال؟!».
وردّ الشيخ محمد حسان، أنه إذا امتلك كل الأموال والثورة، لتبرع بها جميعًا، موضحًا أنه إن ثبت امتلاكه لمليون دولار فقط وليس 2 مليار دولار، فإنه سيتبرع بها للمصريين، مؤكدًا أن سيارته من ماركة «هيونداي»، التي لا يصل ثمنها إلى ذلك المبلغ، كما طالبه أحد المشاهدين ببيع قصر من قصوره والتبرع بالأموال للمصريين، ليقسم قائلاً إنه لم يقطن في قصر طوال حياته.

وأشار إلى أن أي جماعة تستحل الدماء وعداء الإسلام وتستحل الدماء المحرمة للمسلمين وتستحل دماء إخواننا وأبنائنا من أفراد الجيش والشرطة هي جماعة منحرفة عن سنة رسول الله وكانت سببا في التنازع والخلاف.

وقال إن تنظيم القاعدة فكرها تكفيرى وتكفر الحاكم وتصف جميع الحكومات الإسلامية والعربية بالكفرة والمرتدين إضافة إلى استحلال الدماء.

المصدر: الشادوف+صحف مصرية

المشاركات الاخيرة

تعليق 1
  1. Mostafa sharshar يقول

    خزى وعار ياحسان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.