ميسي يفوز ببطولة ( كوبا أمريكا) مع منتخب بلاده الأرجنتين..في البرازيل !

0 64

حصدت الأرجنتين لقب كوبا أميركا للمرة الـ15 في تاريخها، معادلة رقم الأوروغواي القياسي، بعد فوزها على البرازيل صاحبة الضيافة على ملعب ماراكانا، بهدف سجله أنخيل دي ماريا في مباراة أقيمت فجر اليوم الأحد 11 يوليو 2021.
أنهى اللاعب الأرجنتيني، ليونيل ميسي، انتظاره للفوز بأول لقب دولي كبير، بعد أن فازت بلاده على البرازيل في نهائي بطولة كوبا أمريكا في ملعب ماراكانا في العاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو.

وعبر ميسي، 34 عاما، بطريقته عن فرحه الغامر بمجرد إطلاق حكم المباراة صافرة انتهاء المواجهة، وتجمع عليه زملاءه في الفريق بسرعة ليقذفوه في الهواء احتفالا بالفوز، إذ حصل أخيرا على مرتبة الشرف العليا مع منتخب بلاده في عاشر بطولة رئيسية له.

كما ساعد في فوز بلاده بالبطولة بعد انتظار دام 28 عاما منذ فوز الأرجنتين بالبطولة آخر مرة، كما اختير كأفضل لاعب في البطولة بعد أربعة أهداف أحرزها خلالها.

وأحرز هدف الفوز لا عب خط الوسط، أنخيل دي ماريا، بضربة رأس رائعة، بعد أن أوقف تمريرة رودريجو دي بول العالية.

وحظي ميسي بفرصة لتسجيل هدف آخر لفريق بلاده لكنه تعثر أمام المرمى لتضيع الفرصة، في ما كان يمكن أن يكون ختاما مثاليا للمباراة وله ككابتن للمنتخب الأرجنتيني.

كذلك فإنها المرة الأولى التي تفشل فيها البرازيل طوال تاريخها، في تحقيق اللقب على أرضها، إذ استضافت النسخة في أعوام 1919 و1922 و1949 و1989 و2019، وفي جميعها كانت في نهاية المطاف البطلة التي تسقط، ليتغير السيناريو في 2021.

وتجمّد رصيد البرازيل بعد خسارة هذه البطولة عند حاجز الألقاب التسعة، لتبقى متخلفة عن الأرجنتين وأوروغواي بفارق 6 ألقاب.

وأنهت الأرجنتين عقدة التتويج بالكوبا، إذ كان آخر تتويج قبل النسخة الحالية في عام 1993، بعدما وصلت إلى النهائي في 2004 و2007، فخسرت أمام البرازيل، وفي 2015 و2016 أمام تشيلي.

شدد ليونيل ميسي، على أن مدرب الأرجنتين، ليونيل سكالوني، كان له الفضل الكبير في تتويج منتخب “التانغو” بلقب كوبا أمريكا، على حساب البرازيل (1-0)، فجر اليوم الأحد.

تجمع زملاء ميسي عليه فور انتهاء المباراة وبدأوا بقذفه في الهواء احتفالا بالفوز بالكأس

وقال ميسي في تصريحات أبرزها الحساب الرسمي لمنتخب الأرجنتين على “تويتر”: “أشعر أن الله كان يخصص هذه اللحظة من أجلي، لقد حققنا الفوز ضد البرازيل في النهائي، وفي بلادهم”.
وأضاف: “الفضل الكبير يعود إلى سكالوني، كان دائما يريد الأفضل للمنتخب الوطني، وعرف كيف يصنع فريقا فائزا، ويستحق التقدير”.

وتابع ميسي، الذي توج بلقبه الأول مع منتخب الأرجنتين: “كنت بحاجة للتخلص من الشكوك حول القدرة على تحقيق شيء ما مع المنتخب الوطني، كنت قريبا جدا لسنوات عديدة من الفوز، كنت أعرف أن ذلك سيحدث (التتويج)، وأعتقد أنه لا توجد مشاعر أفضل من هذه الآن”.

وواصل: “قالوا لي إن الناس يحتفلون في كل مكان، أريد أن أشكر أهالي مدينة روساريو (مسقط رأسه) على التقدير الذي قدموه لي في النصب التذكاري”.

وأتم أفضل لاعب في العالم ست مرات: “يجب أن نستفيد من هذه الطفرة، وهذا الجيل الجديد، أخبرتهم بأنهم سيشكلون مستقبل المنتخب الوطني، ولم أكن مخطئا، لقد أظهروا ذلك.. اليوم نحن الأبطال”.

المصدر: الشادوف+وكالات

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.