الأسبوع المقبل..مباريات ساخنة في بطولة أمم أوروبا لكرة القدم

0 130

بطولة (يورو 2020) تصل إلى دور خروج المغلوب، مما يبشر بحفل كروي صاخب يضم مباريات ساخنة اعتبارا من يوم غد السبت، بحيث تبدو بعض منافساتها محسومة لكن الكثير منها قد يفضي إلى مفاجآت مدوية.

وفيما أسدل الستار على (دور المجموعات) لبطولة كأس الأمم الأوروبية الحالية لكرة القدم (يورو 2020) دون أن تشهد فعاليات هذا الدور مفاجآت مدوية كبيرة، تبدو مباريات دور الستة واضحة الترشيحات، لكن هناك مباريات من الصعب جدا التنبؤ بنتائجها كما هو الحال في مباراة ألمانيا وانجلترا أو إسبانيا وأوكرانيا.

وأظهرت منافسات دور المجموعات أن منتخب “الآزوري”- أو منتخب إيطاليا يعد رقما صعبا لا يمكن تجاهله عند سرد أسماء أقوى المرشحين لنيل لقب البطولة القارية. وكان الأول ضمن منتخبات ثلاثة فقط، حققت العلامة الكاملة (تسع نقاط) في الدور الأول.

الملفت أن المنتخب الإيطالي ظهر في البطولة الحالية بحلة جديدة معتمدا على الهجوم على عكس التراث الدفاعي “الكاتيناتشيو” الذي تتسم به المدرسة الإيطالية.

وسيتوجه المنتخب الايطالي إلى ملعب ويمبلي الشهير في لندن لمواجهة نظيره النمساوي، علما أن انتقادات كثيرة تحوم حول إقامة المباريات في هذا الملعب بما في ذلك نهائي البطولة في ظل مخاوف متزايدة من انتشار كورونا كحالة وبائية مثيرة للقلق نظرا لانتشار سلالة دلتا في بريطانيا.

الـماكينات الألمانية “مانشافت” تتحدى “الأسود الثلاثة” الانجليز.. وهو تحدٍّ كبير يواجه الألمان في دور الستة عشر. وشاءت الأقدار أن يجمعهم هذا الدور بمنافس تقليدي وهو المنتخب الانجليزي، وعلى ملعب ويمبلي بالذات في لندن، وهو خزّان أحداث يوّثق لمنافسة شديدة بين المنتخبين يتم خلالها تسجيل أحداث ربما تكون تاريخية بالنسبة لهما وبالنسبة لتاريخ كرة القدم فى العالم.

المانشافت أو منتخب الماكينات الألمانية يدخل مباراة الثلاثاء مستندا على رصيد أكبر من الانتصارات على خصمه البريطاني خاصة في العشرية الأخيرة. لكن معلوم أنه على ملعب ويمبلي يلعب “الأسود الثلاثة” ببسالة تزداد حدّتها حتما أمام الندّ التاريخي ألمانيا.

وقد تصبح هذه المباراة الأخيرة للمدرب يوآخيم لوف في حال خسر المانشافت، فالأخير سيتخلى عن مهامه مع انتهاء مشوار فريقه في هذه البطولة.

ومن غاية الأهمية بالنسبة لحامل لقب مونديال البرازيل 2014، استعادة التوازن الذي فقده في مباراة عصيبة ودراماتيكية أمام المجر استطاع فيها بالكاد انتزاع التعادل.

شخصية المانشافت التي أظهرها في هذه المباراة بعد تخلف لهدفين مقابل هدف، قد تكون طريقه إلى التغلب على “الأسود الثلاثة” في عقر دارهم وتعويض إخفاقات الأعوام القليلة الماضية بما في ذلك الخروج المذل في مونديال روسيا 2018.

امتحان صعب

منتخبا بلجيكا وهولندا حققا مثل إيطاليا العلامة الكاملة في دور المجموعات، لكنهما سيواجهان اختبارا أكثر صعوبة مما ينتظر المنتخب الآزوري الايطالي. المنتخب البلجيكي المصنف الأول عالميا سيلتقي بعد غد الأحد نظيره البرتغالي المدافع عن اللقب، بقيادة نجمه كريستيانو رونالدو، متصدر قائمة هدافي البطولة حتى الآن برصيد خمسة أهداف.

وإذا سجل رونالدو أي هدف في مباراة بلجيكا، سيحطم الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في المباريات الدولية مع منتخب بلاده علما بأنه يقتسم الرقم القياسي حاليا مع الإيراني علي دائي برصيد 109 أهداف لكل منهما. وتقام المباراة بعد غد في إشبيلية بإسبانيا ما يسهل الأمر على مشجعي البرتغال للسفر خلف فريقهم.

المفرح بالنسبة للمعسكر البلجيكي جاهزية نجميه كيفن دي بروين وإيدن هازارد، ومن الوارد جدا ان يدخل الاثنان أساسيان في التشكيل.

مباراة الأحد الثانية، تجمع بين هولندا والتشيك على ملعب العاصمة المجرية بودابست. ووفق أداء دور المجموعات، هناك تكافؤ بين هجوم التشيك القوي بقيادة اللاعب الفذ باتريك تشيك الذي سجل ثلاثة أهداف في البطولة حتى الآن، وبين جورجينيو فاينالدوم نجم هولندا بذات الرصيد من الأهداف.

إسبانيا أم كرواتيا؟

مباراة إسبانيا وكرواتيا الاثنين القادم، مفتوحة على جميع الاحتمالات أمام تكافؤ المنافسين. وسوف تقام على استاد “باركن” في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

مع ذلك، هناك من ينظر بقلق إلى صحوة “لاروخا”، عندما أكرمت وفادة سلوفاكيا بخماسية نظيفة على ملعب “لا كارتوخا” في إشبيلية في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

أداء وفوز بدد بهما لويس أنريكه مدرب المنتخب الإسباني، الانتقادات التي كانت تتوالى عليه وعلى فريقه من كل حدب وصوب. وقد أعاد إلى حامل كأس أوروبا 2008 و2012 وكأس العالم 2010، ثقته في الوقت المناسب قبل القمة المرتقبة في الدور ثمن النهائي أمام وصيفة مونديال 2018.

بطل العالم يسلك الطريق السهل.. ومن خلال تصدره “مجموعة الموت” التي كانت تضم ألمانيا والبرتغال والمجر، نجح المنتخب الفرنسي في ضمان مواجهة أكثر سهولة في دور الستة عشر.

فهو على موعد مع نظيره السويسري على ملعب العاصمة الرومانية بوخارست. و”الديوك” هم المرشحين للفوز، في ظل تولي كريم بنزيمة مهمة إحراز الأهداف أمام فشل نجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي في لعب هذا الدور إلى غاية اللحظة.

المصدر: الشادوف+وكالات

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.