بلاغ يتهم الشيخ محمد حسان بالإرهاب ويطالب بمنعه من السفر

0 370

تقدم المحامي سمير صبري ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا لإدراج الشيخ محمد حسان على قوائم الكيانات الإرهابية، ومنعه من مغادرة البلاد، وذلك على سند أن “المُبلّغ ضده له العديد من المواقف المُتناقضة سياسيًا، واستغل شهرته وظهوره في العديد من القنوات الفضائية وأصبح له مُريدون من جميع طوائف الشعب، مُعتمدًا على جهل العديد الذين التفوا حوله ودعموه وساندوه في العديد من الأزمات”.

وتابع صبري في بلاغه: “بالبحث في فكره- أي الشيخ محمد حسان- نجد أنه نهج مذهب سابقيه في الفكر المُتشدد، بل إنه كان الداعم الأول لفكر جماعة الإخوان الإرهابية التي ظل يدافع عنهم وعن فكرهم الإرهابي، وأنه أصبح يعقد العديد من المؤتمرات لدعم هذا الفكر ومُناصرة جماعة الإخوان الإرهابية، واتخاذ من القنوات الفضائية منبرًا لنشر فكره المتشدد”.

واستطرد المحامي في بلاغه أن حسان ” استغّل تأييد العديد من الشباب، وظل ينشر فكره، وكأنه يدس لهم السم في العسل، وكان دخوله العمل السياسي أكبر خطاياه، وهو ذات الفكر المُتشدد، بل تصل خطورة أفكاره لدرجة أنه يُعد أحد الآباء الروحيين للجماعات الإرهابية، وتتلمذ على يده العديد من الإرهابيين الذين أعلنوا انضمامهم للجماعات الإرهابية من خلال فتاوى تحريضية”.

وأوضح أن محمد حسان: ” هو أحد دعاة السلفية الحركية التي هي أصل الأفكار الإرهابية، والتي تُكفر كل ما يتسق مع فكرها، وتبيح القتل وسفك الدماء، بل إنه كان يدس السم في العسل تحت ستار الدين، والكثيرون تأثروا به واعتنقوا فكره المتشدد، وأن العديد من تلك الأفكار والفتاوى استخدمها العديد من الأشخاص في خدمة فكرهم واستباحة العديد من المحرمات”.

سمير صبري المحامي المقرب من الأجهزة الأمنية المصرية

كما اتهم حسان فى البلاغ بأنه :” إضافة إلى ذلك فإنه تربح من ممارسة الدعوة وبيع الخطب وإعلانات الفضائيات وقبول الهدايا والتبرعات من المُريدين له، وأنه ارتكب العديد من الجرائم تحت ستار الدعوة، أبرزها ممارسة الخطابة والدروس الدينية، ومن خلال ذلك قام بإضلال الشباب ونشر الفكر المتطرف” حسبما ورد فى بلاغ المحامي المصري سمير صبري.

واختتم صبري بلاغه مُلتمسًا من النائب العامة ونيابة أمن الدولة العليا إصدار الأمر بإدراج محمد حسان على قوائم الممنوعين من السفر ومغادرة البلاد، وإدراجه على قوائم الكيانات الإرهابية، وذلك طبقًا لأحكام القانون رقم 8 لسنة 2015.

المصدر: الشادوف+صحف مصرية

المشاركات الاخيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.