ترمب يشن هجوما غير مسبوق على إدارة بايدن..والحزب الديمقراطي يستبق الرد

0 81

هاجم الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترمب، الإدارة الحالية للرئيس جوزيف بايدن، واعتبر أن سياساتها تدمر الولايات المتحدة على الصعيدين الداخلي والخارجي، فيما استبق الحزب الديمقراطي الهجوم المتوقع لترمب والحزب الجمهوري بهجوم مضاد على أساليب إدارة ترمب للبلاد خلال السنوات الأربع الماضية.

وقال ترمب في كلمة أمام مؤتمر للحزب الجمهوري الأمريكي قبل قليل عقد بولاية نورث كارولينا، إن إدارته قامت بعمل كبير للتوصل إلى اللقاحات المضادة لفيروس كورونا وتمكنت من بناء أعظم اقتصاد في تاريخ البلاد، بينما وصف السياسة الخارجية للإدارة الحالية بقيادة بايدن بأنها “مخزية وكارثية”.

وأوضح الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب أن خلفه جو بايدن رفع العقوبات عن إيران التي أضحت تطلب حاليا من الولايات المتحدة منحها أموالا طائلة، حسبما قال، فيما استعرض عددا من القرارات التي اتخذتها إدارته في منطقة الشرق الأوسط، كما دافع عن اسرائيل، وانتقد مواقف إدارة بايدن تجاهها.

وبلهجة غير معتادة من رئيس أمريكي سابق فى انتقاد إدارة رئيس فى السلطة، قال ترمب، إن بايدن انتقد إسرائيل في وقت كانت تتعرض فيه للهجوم الصاروخي، مؤكدا أنها، أي اسرائيل، تعرضت للخيانة من قبل من وصفهم بـ”الراديكاليين في الكونغرس”، حسب وصفه.

ووصف ترمب إلغاء الإدارة الحالية قرار حظر السفر الذي كان مفروضا على عدد من الدول ذات الأغلبية المسلمة بـ”الحماقة”، وأضاف أنه “لا يريد مجيء أشخاص من دول تفجر بعضها البعض”.

ودعا الرئيس السابق إلى محاسبة الصين بسبب انتشار فيروس كورونا والخسائر التي نتجت عنه، مؤكدا أن “على جميع الدول العمل سويا لإجبار الصين على دفع 10 تريليونات دولار على الأقل كتعويض عن أضرار كورونا”، وفق قوله.

وكان “الحزب الديمقراطي” الأمريكي قد علق فى وقت سابق من اليوم الأحد على خطاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الذي كان من المقرر أن يلقيه أمام الجمهوريين في ولاية نورث كارولاينا.

وقال المتحدث باسم الحزب عمار موسى في بيان له إن “مقتل 400 ألف أمريكي وفقدان ملايين الوظائف، والخطاب الخطير المتهور لترامب، لم يكن كافيا للجمهوريين للانفصال عن رئيس خاسر كلفهم البيت الأبيض ومجلس الشيوخ ومجلس النواب”.

وأضاف: “بينما يحتضن الجمهوريون سجل ترامب السام والانقسام الذي سببه، يتذكر الناخبون كيف بدت سيطرة الجمهوريين على واشنطن: هبات ضخمة للشركات وعدم كفاءة، مما أدى إلى تفاقم أسوأ جائحة في السنوات الماضية”.

وتابع : “من ناحية أخرى، يرى الناخبون أن قيادة الرئيس جو بايدن والديمقراطيين تحفز انتعاشا اقتصاديا قياسيا وعودة إلى الحياة الطبيعية”.

المصدر: الشادوف+وسائل إعلام دولية

أحدث الموضوعات:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.