استخراج (كتلة شعر) تزن 3 كيلو جرامات من معدة شاب مصري.. ما هي القصة؟!

0 383

آثارت عملية جراحة غريبة ونادرة، أجراها طبيب بمحافظة مطروح، الاستغراب والدهشة، لاستخراج تجمع قصاصات شعر بلغت 3 كيلو جرامات، من داخل معدة شاب “27 سنة” وهو الأمر الذى آثار دهشة الأطباء وزملائه، والذين لم يصادفهم أو يسمعوا عن مثل تلك الحالة من قبل.

وجاء ذلك بعد إجراء الأشعة، لمعرفة أسباب الألم المزمن فى المعدة الذى كان يعانى منه المريض، وأظهرت الأشعة كتلة تشبه كرة من الشعر داخل المعدة.

وأكد الدكتور طارق الكاسح، الذى أجرى العملية الجراحية الغريبة، قبل يومين، داخل مستشفى خاص بمطروح، أن المريض كان يعانى من ألم شديد ومزمن فى البطن، وتم عمل التحاليل والإشاعات المختلفة، وكشفت الأشعة وجود تجمع أو كتلة داكنة اللون فى المعدة، تم تشخيصها فى البداية على أنها ورم، غير أن الشك تسرب الينا من خلال مقارنة مواصفات تلك الكتلة مع الخصائص المعروفة للأورام سواء كانت حميدة أو خبيثة” .

وأكد الكاسح، وهو استشارى الجراحة العامة بمستشفيات محافظة مطروح شمال غرب القاهرة: هذه الحالة نادرة جدا، وراجعت كثيرا، ولم أر مثيلا لها فى مصر وعملت قرابة 40 سنة أخصائى جراحة في عدة دول ولم أر مثل هذه الحالة.

وأضاف: “حضر المريض للكشف وهو شاب، يبلغ من العمر 27 عاما، وبدأت أتابع الحالة منذ عام كامل، وكنت أتابعها على أساس أنها ورم فى البطن وفى المعدة، وكان هناك رفض أن أجري عملية جراحية لاستئصال الورم، ومع الوقت والدراسة، كونت فكرة عنها، وبدأت تتضح الرؤية أمامي قبل شهرين تقريبا من إجراء العملية، وذلك من خلال متابعة التاريخ المرضى، خاصة وأنه قبل الثمانينات من القرن الماضي كنا نعمل بدون أشعة، أو أجهزة فحص حديثة، وهو ما تغير حاليا”.

الطبيب طارق الكاسح يستعرض كتلة الشعر التي تم استخراجها من معدة المريض

وأوضح :” اعتمدت فى التشخيص على التاريخ المرضى دون أن أوجه للمريض أسئلة مباشرة، خاصة وأن الإنسان كتلة مرض وإنفعالات ونفسية، ولم أتصور في البداية ان الورم الذي رأيناه بالمنظار والأشعة ليس سوى كتلة من الشعر تجمعت فى المعدة، في السابق كنا نخرج من بطن المريض أشكال أخري غريبة، مثل بلع مسمار أو زجاج بالخطأ، وبحثت مرات عديدة حتي أكتشفت أحد الأطباء الهنود الذي أجرى جراحة مماثلة، وبدأت أشك ان تلك الكتلة ليست سوى كومة من شعر البدن”.

واستطرد: ” بدأت تظهر بوادر سلامة هذا التشخيض منذ شهرين، حيث روى أقارب المريض أن قطعة من الشعر نزلت مع البراز بينما الأشعة التليفزيونية لم تظهر إلا أنه ورم، والكشف أيضا، يقول ورم، وبسؤاله وأهله والمتابعة، أجزمت أن هذا هو المرض وهذه هى المعاناة التي تسبب له الألم، ولا يوجد ورم !!”.

بدأت ألاحظ المريض حتي وجدت شعره يخف من جسده، وتبين لي أنه بنفسه يقوم بشد أطراف شعر شاربه، ورأسه، وذقنه، وعلي مدار 10 سنوات من هذا المرض ( النفسي) تكونت كتلة الشعر الكبيرة داخل معدته، حتى تسببت له فى معاناة مرضية شديدة، وأجريت العملية وكنت متأكدا قبل الدخول أنه الهدف، واستمرت العملية الجراحية 3 ساعات، وكانت سعادة فريق الجراحة بالغة بتأكيد معرفتنا المسبقة واستخراج كتلة الشعر من بطنه والتي بلغ وزنها ثلاثة كيلوجرامات”.

المصدر: الشادوف+صحف مصرية

أحدث الموضوعات:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.