مصر تفتح السوق المحلية للمنافسة أمام جميع شركات انتاج السجائر

0 116

كشفت وثيقة تم الإطِّلاع عليها أن «الهيئة العامة للتنمية الصناعية» في مصر عدًلت شروط مزايدة لرخصة لإنتاج السجائر التقليدية والإلكترونية، بما يفتح باب المنافسة أمام جميع الشركات.
وكانت أربع شركات في مصر قد طالبت رئيس الوزراء في مارس/آذار الماضي بتجميد المزايدة التي كان مزمع طرحها في يونيو/حزيران الجاري، وطالبت حينها بدراسة طرح رخص تسمح لجميع الشركات بالتصنيع. وكشفت الوثيقة أن مصر ألغت شرط عدم إصدار رخص تصنيع أخرى لمدة 10 سنوات «مع التزام الدولة بعدم طرح أي رخص جديدة لصناعة كل أو جزء من المنتجات التبغية بقيمة وشروط مالية تقل عن الرخصة موضوع المزايدة». كما خفضت في المزايدة الجديدة شرط الإنتاج إلى مليار سيجارة سنويا في السوق المحلي بدلا من 15 مليارا.
وقال مسؤول في إحدى شركات السجائر الخاصة في مصر طالبا عدم نشر اسمه «تعديلات ممتازة ستسمح لجميع الشركات بالمنافسة الحرة وإمكانية المشاركة في المزايدة….لكن ما لا يمكنا فهمه في التعديلات هو لماذا الإصرار على أن تكون الرخصة شاملة السجائر والتبغ المسخن والسجائر الالكترونية.. لماذا لا تكون الرخص كل على حدة.. كانت ستدر عائد أكثر للدولة حينها؟».
وتحتكر «الشرقية للدخان» صناعة السجائر في مصر، وتنتج السجائر وتبغ الغليون والسيجار والمِعَسِّل. وتبلغ الحصة السوقية للشركة حوالي 70 في المئة، مقابل نحو 30 في المئة للشركات الأجنبية.
وقال مسؤول آخر في شركة خاصة للسجائر تعمل في مصر طالباً عدم نشر اسمه «ما حدث اليوم شيء إيجابي أن تقر الحكومة بالخطأ وتعدل الشروط… بالتأكيد كل الشركات ستترجم التعديلات وترسلها للمكاتب الرئيسية بالخارج لاتخاذ القرار بالمشاركة في المزايدة من عدمه».
وكشفت الوثيقة أن مصر أبقت على مساهمة «الشرقية للدخان» عند 24 في المئة من رأسمال الشركة التي سيؤسسها صاحب العرض الفائز، وسمحت المزايدة في ثوبها الجديد للشركة الفائزة بإنتاج كافة المنتجات التبغية بالإضافة إلى السجائر الشعبية بغرض التصدير إلى أسواق خارج مصر.
وأعطت مصر شركات السجائر العاملة في البلاد مهلة شهرين لتقديم العروض الفنية للمزايدة بحد أقصى أول أغسطس/آب المقبل حيث ستعقد جلسة الفض الفني ظهر ذلك اليوم.

المصدر: الشادوف+وكالات

أحدث الموضوعات:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.