إردوغان يحذر واشنطن من خسارة حليف..ويزف بشرى سارة للشعب التركي الجمعة

0 118

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنه سيزف بشرى جديدة، يوم الجمعة المقبل تتعلق باكتشافات النفط والغاز الطبيعي قبالة السواحل التركية في البحر الأسود، فيما حذر واشنطن من خسارة أنقرة كحليف مهم على خلفية الإجراءات التي اتخذتها إدارة جو بايدن تجاه تركيا مؤخرا .

جاء ذلك في تصريحات، مساء الثلاثاء، مع عدد من الصحفيين على شاشة التلفزيون الرسمي التركي. وكان أردوغان، قد أعلن الخميس الماضي أن بلاده نجحت في إنتاج النفط من آبار مغلقة تم ردمها سابقا بحجة أنها لا تحتوي على نفط، وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلن الرئيس أردوغان، اكتشاف 85 مليار متر مكعب إضافي من الغاز الطبيعي في البحر الأسود، ليرتفع إجمالي احتياطي الغاز المكتشف في منطقة “تونا ـ 1/ حقل صقاريا” إلى 405 مليارات متر مكعب.
حذر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إدارة الولايات المتحدة من خسارة حليف مهم تمثله بلاده، في حال استمرار اتخاذ قرارات ضد تركيا.

وردا على سؤال من قناة “TRT” التركية حول تقييمه للعلاقات بين أنقرة وواشنطن في ظل إدارة بايدن، قال أردوغان: “لقد عملنا مع إدارات أمريكية جمهورية وديمقراطية مختلفة، ولكن العلاقات بيننا لم تصل إلى التدهور الحالي”.

وفي إشارة إلى اعتراف إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بالإبادة الجماعية للأرمن في الدولة العثمانية خلال فترة الحرب العالمية الأولى، قال الرئيس التركي: “لا نعرف لماذا تتعامل الولايات المتحدة وكأنها محامية الدولة الأرمينية… ثمة آراء تنتقد تعاطي واشنطن معنا بخصوص أرمينيا لكنها لا تصغي إليها”.

وخاطب الرئيس التركي نظيره الأمريكي مخاطبا: “هل انتهيت من كل أعمالك وتسعى الآن لتصبح محامياً عن الأرمن”.

كما اتهم أردوغان الولايات المتحدة بأنها تقدم الدعم اللوجيستي للتنظيمات الإرهابية المعادية لتركيا، وانتقد في هذا السياق دعم الولايات المتحدة لـ”وحدات حماية الشعب” الكردية في سوريا، قائلا: “أثبتنا بالوثائق أن تنظيم YPG (وحدات حماية الشعب) الإرهابي هو امتداد لتنظيم PKK (حزب العمال الكردستاني) الإرهابي”.

وأكد أردوغان أنه سيجري لقاء مع بايدن في قمة دول الناتو لبحث عدد من الملفات، مبينا: “سنسأله عن سبب توتر العلاقات التركية الأمريكية إلى هذا الحد”، وتابع: “إن كنا حلفاء في الناتو، لماذا تتبعون أساليب لا تتناسب مع تعامل الحلفاء والشركاء؟”وشدد أردوغان، محذرا الولايات المتحدة: “من يتخذ قرارات ضد تركيا فسوف يخسر حليفا مهما له”.

وفيما يتعلق بالعلاقات التركية المصربة، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وجود إمكانيات تعاون كبيرة بين بلاده ومصر في منطقة واسعة بدءا من شرقي المتوسط وحتى ليبيا.

وأضاف أردوغان بخصوص العلاقات مع القاهرة: “أعرف الشعب المصري جيدا وأكن له المحبة، فالجانب الثقافي لروابطنا قوي جدا، لذلك نحن مصممون على بدء هذا المسار من جديد”.

وفي سياق آخر حول مكافحة الإرهاب، أكد على أن تركيا عقدت العزم على تجفيف مستنقع قنديل (معقل بي كا كا شمالي العراق) حتى لا ينشر فيروس الإرهاب مجددا.

ولفت إلى أن قنديل ومخمور (في شمال العراق) بمثابة حاضنات لتفريخ الإرهابيين وإذا لم يتم تطهيرهما سيستمران في نشر العنف.

المصدر: الشادوف+وكالات

أحدث الموضوعات:

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.