قوات الاحتلال تعتدي على مقدسيين بساحة باب العامود بالقدس

0 79

اندلعت، مساء الأربعاء، مواجهات بين شبان فلسطينيين وشرطة الاحتلال الإسرائيلية في محيط باب العامود في مدينة القدس، وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن قوات الاحتلال نفذت اعتقالات بحق عدد من الفلسطينيين خلال المواجهات، دون مزيد من التفاصيل.

وأصيب شاب فلسطيني من جراء اعتداء قوات الاحتلال على الشبان المقدسيين في ساحة باب العامود. وقال شهود إن المواجهات اندلعت عندما اعتدت الشرطة على عدد من الشبان ومنعتهم من الجلوس على مدرّج باب العامود في القدس.

ومنذ 13 نيسان/ أبريل الماضي، اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي 550 فلسطينيا في مدينة القدس، بحسب بيان صادر الأربعاء، عن نادي الأسير الفلسطيني.

وواصل الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، اعتداءاته في القدس. واقتحم 58 مستوطنا باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، قبل أن يغادروه من باب السلسلة.

كما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المشاركين في وقفة تضامنية منددة بمحاولات تهجير أهالي حي بطن الهوى في سلوان في القدس المحتلة؛ واعتدت عليهم بالضرب، واعتقلت اعتقالات بحق قاصرين وسط اعتداءات بالضرب على الوجه باليدين وأعقاب البنادق.

وأزالت طواقم من بلدية الاحتلال في القدس، شعارات وأسماء عائلات عن جدران حي الشيخ جراح، فيما تواصلت الإجراءات العسكرية على مداخل الحي، ومنع المتضامنين من الوصول إليه.

واستدعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي مواطنين مقدسيين في حي رأس العامود قرب بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى، لمراجعة بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس، بحجة البناء دون ترخيص.

على صعيد متصل، ذكر تقرير إسرائيلي أن شكاوى حول استخدام العنف المفرط كانت قد قدمت ضد الشرطي مرتكب الجريمة بحق الفتاة جنى الكسواني (15 عاما) حيث أطلق عليها رصاصة إسفنجية من الخلف، خلال تواجدها داخل منزلها في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

وبحسب القناة العامة الإسرائيلية (“كان 11”) فإن شكاوى قدمت بحق الشرطي المعتدي الذي خضع مساء الأربعاء، إلى التحقيق، برقة 4 عناصر من شرطة الاحتلا في القدس، بشأن الجريمة المرتكبة بحق الفتاة الكسواني، في قسم التحقيق مع أفراد الشرطة (“ماحاش”) في القدس المحتلة.

وأشارت القناة إلى أن الشرطة كان قد أفرط في استخدام العنف خلال قمع المظاهرات التي تنظم بشكل دوري وتطالب برحيل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، كما اعتدى بعنف على محتجين خلال مظاهرات أخرى نظمن في مناطق مختلفة (لم تحددها).

يذكر أن الفتاة المقدسيّة جنى الكسواني، أُصيبت بكسور في العامود الفقري من إطلاق العنصر المذكور عيارا إسفنجيا عليها، من الخلف، في 18 أيار/ مايو الجاري، وأعقب إصابة الفتاة بإطلاق قنابل صوتية مستهدفا أفراد العائلة خلال تواجدهم داخل منزلهم في حيّ الشيخ جراح.

المصدر: الشادوف+إعلام عبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.