السنوار ينذر الاحتلال بأن قرار زواله مرهون بالمس بالقدس والأقصى(تحديث)

0 208

حذر رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة يحيى السنوار الاحتلال الإسرائيلي من المساس بالقدس والمسجد الأقصى، وقال إن التصعيد الأخير ما هو إلا مناورة.

وقال السنوار في أول كلمة له بعد عملية “سيف القدس” اليوم الأربعاء إن قرار زوال دولة الاحتلال مرهون بالمساس بالإجراءات الإسرائيلية في القدس، وانتهاكاتها في المسجد الأقصى والاعتداء على المقدسيين.

وأشار إلى أن رد المقاومة على تصعيد الاحتلال في غزة ما هو إلا مجرد مناورة، مؤكدا أن المقاومة أوصلت رسالة للعدو وللعالم أجمع أنه كفى لعبا بالنار “ونحن لا نطلق التهديدات ولا ننفذها”.

وأوضح رئيس حركة حماس في قطاع غزة، الأربعاء، أن مدينة القدس “خط أحمر”، وإن “زوال إسرائيل مرتبط بمخططاتها في المدينة”. جاء ذلك، في أول تصريحات صحفية للسنوار بعد العدوان على غزة، خلال كلمة أمام الصحفيين تُبث على الهواء مباشرة.

وأضاف السنوار أن المقاومة الفلسطينية، أرادت (خلال الجولة الماضية) إيصال رسالة للعدو والعالم بأنه كفى لعباً بالنار، مضيفا “بدأنا بإطلاق الصواريخ باتجاه القدس أولاً ليعلم الاحتلال أن للأقصى رجال يحموه”. وأكد أن “المقاومة” تستطيع إطلاق مئات الصواريخ (باتجاه إسرائيل) في الدقيقة الواحدة بمدى 200 كلم.

ولفت السنوار إلى أن إسرائيل فشلت (خلال الحرب) في توجيه ضربة للصف القيادي السياسي والعسكري والأمني لحركة حماس، وغرف التحكم والسيطرة. وتابع: “حاولت إسرائيل اغتيال 500 من مقاتلي النخبة تحت خدعة الاجتياح البري لكنها فشلت”. وكشف السنوار أن لدى حماس 500 كلم من الأنفاق تحت الأرض، مشيراً إلى أن إسرائيل لم تلحق ضرراً سوى بـ 5% منها.

وأشار إلى أن إسرائيل اغتالت نحو 15 شخصاً فقط من الصفوف القيادية الثانية والثالثة والرابعة بحركة حماس.

وقال رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بغزة يحيى السنوار، إن استمرار الانتهاكات الإسرائيلية بمدينة القدس سيؤدي إلى “اندلاع حرب دينية كبيرة في المنطقة
جاء ذلك في أول ظهور إعلامي للسنوار بعد العدوان الإسرائيلي على غزة، خلال مؤتمرين صحفيين، متتابعين، عقدهما بغزة، الأول خاص بالصحفيين الأجانب، والثاني خاص بالإعلام العربي.

وحذر السنوار من أن استمرار صمت دول العالم، على الممارسات الإسرائيلية، في القدس، سيؤدي إلى “اندلاع حرب دينية كبيرة في المنطقة”.

وفي 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات “وحشية” ترتكبها شرطة إسرائيل ومستوطنوها في المسجد الأقصى وحي “الشيخ جراح” بالقدس في محاولة لإخلاء 12 منزلا فلسطينيًا وتسليمها لمستوطنين. ولاحقا انتقلت المواجهات إلى بقية مناطق الضفة الغربية.

وفي قطاع غزة، اندلعت مواجهة عسكرية استمرت 11 يوما، شنت خلالها إسرائيل مئات الغارات الجوية والقصف المدفعي، ما تسبب باستشهاد وجرح المئات.

وخلال القتال، أطلقت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، نحو 4 آلاف قذيفة باتجاه إسرائيل، بحسب بيانات أصدرها الجيش الإسرائيلي.

وأشار إلى أن المقاومة استطاعت “فرض حظر التجوال على مدينة تل أبيب (وسط إسرائيل). ولفت السنوار إلى أن إسرائيل فشلت في توجيه ضربة للصف القيادي السياسي والعسكري والأمني لحركة حماس، وغرف التحكم والسيطرة.

رئيس حركة حماس فى قطاع غزة يحيي السنوار فى مؤتمر صحافي مع صحافيين عربا وأجانب فى غزة الثلاثاء 26 مايو/آيار 2021

وتابع “حاولت إسرائيل اغتيال 500 من مقاتلي النخبة (بكتائب القسام) تحت خدعة الاجتياح البري، لكنها فشلت”. وكشف أن لدى حماس 500 كيلومتر، من الأنفاق تحت الأرض، مشيراً إلى أن إسرائيل لم تُلحق ضرراً سوى بـ 5% منها. وأشار إلى أن إسرائيل اغتالت نحو 15 شخصاً فقط من الصفوف القيادية الثانية والثالثة والرابعة بحركة حماس.

وأوضح أن “ورش تصنيع السلاح ومخازنه، وغرف إدارة العمليات، تعمل بكفاءة تزيد على 95%”. وحول التهديدات الإسرائيلية باغتياله، قال السنوار إنها “لا تخيفه”، مضيفاً: “أنا أمارس عملي، وأتنقل بكل حرية”.

وكشف رئيس حماس في غزة، أن “كتائب القسام” كانت تخطط لإنهاء المعركة الأخيرة برشقة صاروخية من 300 قذيفة نصفها على تل أبيب، لكن تم إيقافها إكراماً للوسطاء في قطر ومصر. ولفت إلى أن المقاومة في غزة كانت “طوال المعركة على تنسيق عال مع الإخوة بلبنان، وكنا واثقين أنه لو اشتدت الحرب ستدخل قوى المقاومة على الجبهات الأخرى”.

وقال في هذا الصدد إن عمليات إطلاق الصواريخ من لبنان وسوريا خلال الحرب، كانت “بتنسيق كامل بين المقاومة في كلّ من غزة ولبنان، وبعمل مشترك”. وفيما يتعلق بإعادة إعمار غزة، شدّد السنوار أن “العام الحالي لن ينقضي إلا وقد تحققت انفراجة كبيرة على صعيد الأوضاع المعيشية والإنسانية في القطاع”.

وهدّد: “سنحرق الأخضر واليابس حتى نُحسن من حياة أبناء شعبنا”. ووعد بفتح المجال أمام من يريد إعمار قطاع غزة وإنعاش الاقتصادي فيها، مؤكداً أن حركته لن تأخذ قرشاً واحداً من أموال الإعمار “فلديها مصادرها الخاصة”.

ووجّه السنوار الشكر لإيران التي “لم تبخل على المقاومة بالمال والسلاح والخبرات”، كما أوصل الشكر لكل من مصر وقطر وتركيا في مساعيهم لإعادة إعمار غزة. وأكد السنوار أنه تم توجيه دعوة مصرية لرئيس الحركة، إسماعيل هنية، لزيارة القاهرة، لافتاً إلى أن الزيارة ستتم خلال الأيام القادمة.

وقال: “هذه الزيارة ستكون خطوة مهمة على صعيد تطوير العلاقة مع مصر؛ من أجل تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني”. واتهم السنوار، وزير الخارجية الأمريكي (بلينكن) بإذكاء الخلاف الداخلي الفلسطيني، مخاطباً إياه: “دعك من اللعب على التناقضات الداخلية، وتنمية الصراع الداخلي”.

وفي سياق متصل، لفت السنوار إلى أن هناك توجه دولي للتركيز على المشكلة الإنسانية في قطاع غزة، مضيفا أن العالم “مقتنع بأن هذه المشكلة لا بد أن تحل”. وأكد أن حركته تقبل بـ “تهدئة طويلة الأمد إذا انسحب الاحتلال (من حدود 67)، وفُككت المستوطنات وعاد اللاجئون، وأقمنا دولتنا على جزء من أرضنا”.

وأضاف أن العالم لديه الفرصة لإلزام إسرائيل بالقانون الدولي والاتفاقيات الدولية؛ لتصبح الفرصة مهيأة لـ “هدنة طويلة الأمد نسبياً”.

وقال “الفرصة أمام زعماء العالم، إن أرادوا الاستقرار في المنطقة، أن يرغموا الاحتلال على احترام حقوق شعبنا”. وأكد السنوار أن حركته لن تقدم تنازلات في عقيدتها السياسية من أجل شطبها من “قوائم الإرهاب” الأمريكية، مضيفاً أن حماس والجهاد (الإسلامي) ليستا معنيتين كثيراً بهذا الأمر.

واعتبر أن منظمة التحرير الفلسطينية “لا تمثل سوى صالون ثقافي وسياسي من غير حركتي حماس والجهاد الإسلامي وقوتهما العسكرية”. ورأى أن الحديث عن تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية حالياً، لا يُناسب مستوى المعركة، حاثاً كل الأطراف على الجلوس إلى طاولة واحدة لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني ووضع استراتيجية شاملة.

ودعا السنوار إلى عدم السماح للأطراف الخارجية باللعب على الشق الداخلي. من جهة أخرى، أوضح السنوار أن الفلسطينيين نجحوا في وضع القضية الفلسطينية من جديد على طاولة العالم، وأنه لا يمكن تجاوز هذه القضية.

وقال إن المطلوب من أهل القدس أن يبقوا على أهبة الاستعداد، ليدافعوا عن المسجد الأقصى، وحي الشيخ جراح. وأضاف “نطمئن أهل القدس بأن وراءهم شعباً أصيلاً لن يتخلى عنهم، ومقاومة لن تخذلهم”، داعياً الفلسطينيين في الضفة الغربية للتصدي لـ”عربدة المستوطنين”، ومصادرة الأراضي.

ووعد السنوار، بتحرير المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وقال إن ما يُعطل إنجاز صفقة لتبادل الأسرى، هو الحالة السياسية غير المستقرة في إسرائيل.

المصدر: الشادوف+الأناضول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.