الوسيط المصري يعلن إرسال وفدين لـ”اسرائيل” وغزة ..ويؤكد نبأ وقف إطلاق النار

0 181

أعلنت وكالة أنباء الشرق الأوسط ( أ.ش.أ) التي تعد وكالة الأنباء الرسمية في مصر، مساء الخميس، التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة بين كيان الاحتلال “إسرائيل” من جهة وفصائل( المقاومة) الفلسطينية من جهة أخرى، برعاية مصرية، ابتداءً من فجر الجمعة، فيما كشف الناطق باسم غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية كواليس قرار وقف إطلاق النار.

وقالت وكالة أنباء ( أ.ش.أ ) المصرية الرسمية إنه جرى التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق نار “متبادل ومتزامن”، يدخل حيز التنفيذ الجمعة عند الساعة 02:00 فجرًا بتوقيت فلسطين.

وأردفت: “ستقوم القاهرة بإيفاد وفدين أمنيين لتل أبيب والمناطق الفلسطينية، لمتابعة إجراءات التنفيذ، والاتفاق على الإجراءات اللاحقة التي من شأنها الحفاظ على استقرار الأوضاع بصورة دائمة”.

من ناحيته، قال الناطق العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء الخميس، في تصريح عبر قناة الأقصى، “إننا تمكنا من إذلال العدو وكيانه الهش وجيشه الهمجي الذي تبجحت قيادته بقتل الاطفال وتدمير الأبراج السكنية”.

وأضاف أبو عبيدة محذرا الاحتلال: “لا يزال لدينا المزيد إذا تجرأوا. وكنا قد أعددنا ضربة صاروخية تغطي كل فلسطين من الشمال إلى الجنوب وتدك معاقل العدو من حيفا إلى رامون لكننا استجبنا للوساطات العربية بوقف إطلاق النار وعلقنا الضربة الصاروخية لنرقب سلوك العدو حتى الساعة 2 من فجر الجمعة.

وبعد 11 يومًا من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، خلف 232 شهيدا بينهم 65 طفلا و39 سيدة و17 مسنا، ومقتل 12 إسرائيليًا وإصابة المئات، أعلنت الفصائل الفلسطينية وإسرائيل قبولهما مقترحًا مصريًا لوقف إطلاق النار يبدأ بالسريان الساعة الثانية من فجر الجمعة.

وإلى جانب، شهداء غزة، استشهد 28 فلسطينيا، بينهم 4 أطفال، وأصيب قرابة 7 آلاف بالضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، يستخدم فيها الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

كما استشهد فلسطينيان أحدهما في مدينة أم الفحم والآخر في مدينة اللد، وأصيب آخرون خلال مظاهرات في البلدات العربية داخل إسرائيل .

المصدر:الشادوف+ وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.