مدن الضفة المحتلة تنفجر بوجه الاحتلال..و 7 شهداء وعشرات الإصابات بالرصاص الحي

0 84

استشهد 7 شبان فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال بعد أن اشتعل الموقف اليوم الجمعة فى العديد من مدن ومناطق الضفة الغربية المحتلة، وقامت قوات الاحتلال الاسرائيلي بمواجهات عنيفة ضد المظاهرات الفلسطينية التي تساند قطاع غزة الذي يتعرض للقصف والقدس والفلسطينيين فى الداخل الاسرائيلي الذين يتعرضون لأبشع الممارسات من جانب اسرائيل.

وقتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابا فلسطينيا، الجمعة، قرب بلدة سلواد شرق مدينة رام الله، واستشهد 6 شبان في مواجهات اندلعت في بلدة (يعبد) في محافظة جنين وبلدتي (مردة) و(إسكاكا) في محافظة سلفيت وقرية (عوريف) في محافظة نابلس، وفي العديد من مناطق محافظة أريحا مع اتساع رقعة المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية، لتشمل نحو 24 نقطة مواجهة.

ووفقا لموقع ( عرب 48) فإن أسماء الشهداء من الضفة الغربية هم كالتالي:

1- محمد روحي حماد من قرية سلواد (رام الله).

2- شريف خالد سلمان من قرية مردة (سلفيت).

3- عوض حرب من قرية إسكاكا (سلفيت).

4- يوسف نواصرة من قرية فحمة (جنين).

5- نضال صايل صفدي من قرية عوريف (نابلس).

6- محمد أبو شقير (أريحا).

7- عيسى برهم بلدة بيتا (نابلس).

وتعاملت الطواقم الطبية في مختلف مراكز العلاج تتعامل مع عشرات الإصابات بينها 6 خطيرة جراء الإصابة بالرصاص الحي، رام الله 15 إصابة، أريحا 3 إصابات، نابلس 27 إصابة، بيت لحم 5 إصابات، الخليل 8 إصابات، جنين 8 إصابات، سلفيت 8 إصابات، طولكرم 12 إصابة، وقلقيلية 5 إصابات.

شبان فلسطينيون يغلقون مداخل مناطقهم أمام قوات الاحتلال

وأعلنت وزيرة الصحة د. مي الكيلة، تشكيل غرفة عمليات خاصة بمتابعة الوضع الصحي ميدانيا، في ظل التصعيد الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأصيب أكثر من 20 فلسطينيا برصاص الاحتلال الحي، خلال قمع مسيرات خرجت في قلقيلية والخليل ونابلس وجنين طولكرم، بحسب جميعة “الهلال الأحمر الفلسطيني”، في حين ارتفعت حصيلة الإصابات بالرصاص المطاطي والاحتناق بالغاز المسيل للدموع إلى أكثر من 200 إصابة.

وأفادت الطواقم الطبية بحدوث إصابات بالرصاص الحي في الصدر على المدخل الشمالي لمدينة (البيرة) وفي نعلين وفي قصرة في نابلس وفي قراوة وإسكاكا ومردا في سلفيت وعوريف في محافظة نابلس التي أغلق الاحتلال جميع مداخلها؛ وسط تقارير عن استهداف الاحتلال المتظاهرين بالرصاص الحي في أطرافهم العلوية.

وقال الاحتلال الإسرائيلي إنه أطلق النار، اليوم الجمعة، على فلسطيني قرب مستوطنة “عوفرا” وسط الضفة الغربية، بزعم محاولته تنفيذ هجوم. وأضاف في بيان: “وردت أنباء عن محاولة هجوم قرب عوفرا”، وأضاف أنه “لم تقع إصابات في صفوف قواتنا”.

ولم يحدد الجيش الإسرائيلي في بيانه مدى إصابة الشاب الفلسطيني أو هويته، لكن وزارة الصحة، أعلنت لاحقا، استشهاد الشاب متأثرا بجراحه، وقالت في بيان إن “مواطنا لم تعرف هويته بعد، استشهد جراء إطلاق النار عليه من قبل الجيش الإسرائيلي قرب رام الله”.

وأفادت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال اطلقوا النار تجاه مركبة يقودها الشاب، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة. وبعد الإعلان عن استشهاد الشاب، اندلعت مواجهات في سلواد بين الشبان وجنود الاحتلال الذين أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع.

كما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد شاب فلسطيني، لم تُعرف هويته بعد، “من جراء إصابته برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت في بلدة يعبد بمحافظة جنين”. وأوضحت أن الشهيد أصيب برصاص حي في الفخذ.

واستشهد شابان وأصيب آخرون في المواجهات الدائرة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدتي مردة وإسكاكا في محافظة سلفيت. وقالت المصادر أن شابين استشهدا عقب إصابتهما بالرصاص الحي في البطن والصدر خلال المواجهات التي اندلعت في بلدتي إسكاكا ومردة.

المصدر: الشادوف+مواقع إخبارية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.