العدوان على غزة: مواجهة مفتوحة بين الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية

0 129

قصفت طائرات حربية لجيش الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الثلاثاء عدداً من منازل المواطنين في مناطق مختلفة من قطاع غزة، وفق شهود عيان ومصادر أمنية.

ولوحظ أنّ الاحتلال غيّر هذه المرة سياسته تجاه استهداف المنازل، حيث لم يعد يقصف المنازل بصواريخ من طائرات مسيرة قبل تدميرها بالطيران الحربي كما جرت العادة في الحروب السابقة، ما يعني تعمده قتل الفلسطينيين وإيقاع خسائر كبيرة في الأرواح.

وقال ناشطون وشهود عيان إنّ الطائرات الحربية لقوات الاحتلال دمرت برجا سكنيا في غزة كما أدى قصف الطائرات المعتدية لهدم منزل شرقي حيّ الشيخ رضوان على ساكنيه، ما أدى لاستشهاد فلسطيني وطفلة على الأقل.

وفي بيت لاهيا شمال القطاع، قصفت طائرات الاحتلال الحربية منزلاً لعائلة (غبن) وتمت تسويته بالأرض، ولم تسجل إصابات.

من ناحيتها، أكدت “كتائب القسام”، الثلاثاء، أنها استخدمت في قصف عسقلان تكتيكاً خاصاً بإطلاق صواريخ السجيل ذات القدرة التدميرية العالية، وأن هذا التكتيك نجح في تجاوز القبة الحديدية.

وذكرت الكتائب أن التكتيك الخاص “أوقع في صفوف العدو قتلى وجرحى رداً على استهداف البيوت الآمنة”والمدنيين العزل فى قطاع غزة.

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، عن مقتل شخصين في عسقلان، الواقعة ضمن ما يسمى “غلاف غزة” في الأراضي الفلسطينية المحتلة، جراء رشقة الصواريخ الأخيرة للمقاومة الفلسطينية في القطاع، كما تحدثت عن عدة جرحى، بينهم حالات خطرة، وإصابات مباشرة لمنازل في المدينة.

وطلب جيش الاحتلال من سكان عسقلان البقاء في الملاجئ “حتى إشعار آخر”.

يأتي هذا التصعيد فيما تنشط وساطات عربية ودولية للتوصل الى تسوية تتضمن تهدئة للموقف، وتسلم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الثلاثاء، رسالة خطية من الرئيس الأميركي جو بايدن، تناولت آخر التطورات السياسية والأوضاع الراهنة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ووفق ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، فقد بحث الرئيسان عباس وبايدن أيضا العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة ودولة فلسطين.

المصدر: الشادوف+وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.