أردوغان: من يعتدي على المسجد الأقصى كأنما يعتدي على تركيا

0 249

في أقوى إدانة من نوعها للغطرسة الاسرائيلية تصدر عن زعيم دولة مسلمة فى العالم، أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلية المستمرة، على المصلين العُزّل داخل المسجد الأقصى، مؤكدا أن “من يعتدي على مصلي المسجد الأقصى كأنما يعتدي على تركيا”.

وقال أردوغان في كلمة له، مساء السبت، “أدعو العالم وفي مقدمته الأمة الإسلامية إلى التحرك لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى والقدس ومنازل الفلسطينيين”.

وأكد أن “تركيا ستقف دائما مع أشقائها في القدس ومع المسلمين في كل فلسطين”، مشددا أن “من يعتدي على مصلي المسجد الأقصى كأنما يعتدي على تركيا”.

وأضاف أن “من واجب كل إنسان الوقوف في وجه ظالمين يشنون اعتداءات وحشية لا أخلاقية على القدس موئل الديانات الثلاث”.

وتابع “كل شخص دعم بشكل غير مباشر هجمات دولة إسرائيل (على الأقصى) من خلال الصمت أو عدم إظهار موقف جدير بالاحترام، شريك في الظلم الواقع بالقدس”.

وأرفد أردوغان أن “إسرائيل دولة إرهاب وظام تعتدي على مسلمين يحمون مقدساتهم ويحافظون على وطنهم ومنازلهم التي يتوارثونها منذ آلاف السنين في القدس”.

كما أشار إلى أن “العالم الذي لا يحمي القدس والمسلمين خان نفسه وآثر الانتحار”، مضيفا “نحن في تركيا، قمنا بما يقع على عاتقنا، وما زلنا كذلك الآن وفي المستقبل”.

وكان أردوغان قد دعا العالم وفي مقدمته الدول الإسلامية للتحرك من أجل وقف اعتداءات إسرائيل على المقدسات والفلسطينيين في مدينة القدس. وقال في كلمة ألقاها بعد تناوله وجبة الإفطار، السبت، مع عدد من “أمهات ديار بكر”، بمدينة إسطنبول.

وقال الرئيس التركي: “ندين بشدة اعتداءات إسرائيل السافرة على المسجد الأقصى المتكررة كل عام في شهر رمضان”.

والقدس بحسب الرئيس التركي، هي شأن كل مسلم يطوف حول الكعبة ويزور الرسول الكريم في المدينة المنورة، قائلا: “القدس من شأن كل فرد يعيش في إسطنبول وديار بكر وبغداد والقاهرة وإسلام أباد وجاكرتا وكوالالمبور وباكو وسراييفو”.

وقال أردوغان: “من واجب كل إنسان الوقوف في وجه ظالمين يشنون اعتداءات وحشية لا أخلاقية على القدس موئل الديانات الثلاث”.

وأكد أنّ بلاده اتخذت الخطوات اللازمة من أجل دفع الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي وكافة المنظمات الدولية للتحرك من أجل ما يحدث في القدس، مشددا على وقوف بلاده الدائم مع المسلمين في كل فلسطين.

وطالب، بالوقف الفوري لكافة الاعتداءات على المسلمين والمسجد الأقصى في القدس، قائلاً: “العالم الذي لا يحمي القدس والمسلمين خان نفسه وآثر الانتحار”.

وأردف: “إسرائيل دولة إرهاب وظالمة تعتدي على مسلمين يحمون مقدساتهم ويحافظون على وطنهم ومنازلهم التي يتوارثونها منذ آلاف السنين في القدس”.

وحذر الرئيس التركي من فقدان الإنسانية ثقتها بالمؤسسات الدولية، لما ستتسبب به من فوضى ستبتلع أول الأمر من يصمون آذانهم عن الظلم الحاصل في القدس، قائلاً: “عليكم ألا تنسوا أنّ القدس تعني العالم بأسره والمسلمون هناك هم الإنسانية”.

وقال الرئيس التركي: “كل شخص دعم بشكل غير مباشر هجمات دولة إسرائيل (على الأقصى) من خلال الصمت أو عدم إظهار موقف جدير بالاحترام، شريك في الظلم الواقع بالقدس”.

وقال: “الاعتداء على المسلمين وأماكن العبادة في مقدمتها المسجد الأقصى في القدس هو اعتداء علينا”.

وتوجه الرئيس التركي للشعوب الإسلامية قائلا: “آن الوقت لنتوحد والعمل معاً من أجل وقف التصرفات الإسرائيلية التي تنتهك الحقوق الأساسية للإنسان والقوانين الدولية وكل القيم الإنسانية.

وقال الرئيس التركي: “نؤمن بأن نظام التضامن والتعاون العالمي آلية مهمة لا يمكن تركها لأهواء 5 دول (بمجلس الأمن)”.

ومنذ أيام، يسود التوتر مدينة القدس خاصة حي الشيخ جراح، الذي تخطط إسرائيل لإخلاء منازل عدد من سكانه لصالح جمعيات استيطانية، وسط إدانة عربية ودولية واسعة، فضلا عن تعمد قوات الاحتلال الإسرائيلي الاعتداء على المصلين في ساحات ومحيط المسجد الأقصى المبارك.

ومساء الجمعة، أدان وزير الخارجية التركي، مولود تشاويش أوغلو، اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلية، على المصلين العُزّل داخل المسجد الأقصى بعد اقتحامه، بمدينة القدس المحتلة.

وقال تشاويش أوغلو في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”، “أدين بشدة الهجوم على المسجد الأقصى، قبلتنا الأولى، هذا المساء”.

وأضاف “إنه لأمر غير إنساني أن تستهدف إسرائيل المصلين الأبرياء في رمضان المبارك”.

وتابع “أتمنى الشفاء الفوري لإخواننا وأخواتنا المصابين.. نحن دائما مع القضية العادلة للشعب الفلسطيني”.

ومساء الجمعة، هاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلية المصلين العُزّل داخل المسجد الأقصى بعد اقتحامه، بمدينة القدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان أنّ “قوات الاحتلال هاجمت آلاف المصلين المتواجدين داخل الأقصى قرب (باب المغاربة) أحد أبواب المسجد، بالضرب وإلقاء قنابل الغاز والصوت”.

وأظهرت مقاطع فيديو بثها ناشطون على الإنترنت، اشتباك قوات الاحتلال مع عدد من المصلين عند “باب السلسلة” بعد منعهم من دخول المسجد الأقصى والاعتداء عليهم بالضرب وإلقاء قنابل الصوت.

وحسب ناشطين فقد “دفعت قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة تجاه باحات المسجد الأقصى من أجل قمع المصلين”.

عقب ذلك، أدان رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، الاعتداءات “الإسرائيلية” على المسجد الأقصى، مؤكدا عدم قبول تركيا للعنف ضد الفلسطينيين.

وقال ألتون في تغريدة على حسابه في “تويتر”، “إننا نتابع بقلق سياسة الاحتلال والعنف ضد الفلسطينيين”، مؤكدا أنه “ليس من المقبول أبدًا أن تهاجم إسرائيل مقدساتنا”.

وأرفد “ندين بشدة اقتحام المسجد الأقصى، القبلة الأولى لنا، بالقنابل الصوتية”.

ومنذ فجر يوم أمس الجمعة، دفعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي بأعداد كبيرة من عناصرها إلى القدس المحتلة، مغلقة الشوارع المحيطة بها والطرق المؤدية إلى المسجد الأقصى، إلى جانب انتشارها في أزقة المدينة ونصبها للحواجز الحديدية.

وعلى الحواجز المحيطة بمدينة القدس المحتلة، منعت قوات الاحتلال الدخول بالمطلق لمن لا يحملون تصاريح دخول، بهدف التقليل من أعداد المصلين الواصلين الى المسجد الأقصى.

المصدر: وكالة أنباء تركيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.