90 ألف مصل يحيون ليلة القدر..وأبو عبيدة يجدد للمقدسيين وعد “الضيف”

0 492

أعلنت إدارة الأوقاف الإسلامية بالقدس، أن أكثر من 90 ألف مصل مسلم يحيون ليلة القدر في المسجد الأقصى، رغم محاولات الاحتلال الإسرائيلي منع وصولهم، كما وقعت مواجهات بين قوات الاحتلال والمقدسيين فى منطقة باب العامود، فيما أصدر الناطق باسم كتائب القسام ” أبو عبيدة” تحذيرا أخيرا لقوات الاحتلال.

وقالت إدارة الأوقاف الاسلامية في بيان لها، اليوم السبت إن “أكثر من 90 ألف مصلٍ يحيون ليلة القدر بالمسجد الاقصى المبارك، رغم الاجراءات الاحتلالية الصعبة ومنع العديد من المصلين من الوصول والإغلاق على إخواننا بالضفة الغربية”.

كما اندلعت مواجهات مع الاحتلال، الليلة، قرب باب العامود بالقدس المحتلة، وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت عدد من المواطنين المتواجدين في محيط باب العامود بعد أن اعتدت عليهم قوات الاحتلال بالضرب المبرح، فيما ألقى الشبان الحجارة عليهم.

وامتدت المواجهات إلى شارع السلطان سليمان، ولاحقت قوات الاحتلال المواطنين في شارع السلطان سليمان وقرب باب الساهرة. واستخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي كتائب الخيالة من أجل الاعتداء على المواطنين والمارة في باب العامود وشارع السلطان سليمان وقرب باب الساهرة.

وإزاء هذا التصعيد، قال الناطق باسم كتائب القسام “أبو عبيدة”، في تغريدة له السبت:”نحيي صمود أهلنا المرابطين في القدس والأقصى ونقول لهم بأن قائد أركان القسام محمد الضيف وعدكم ولن يخلف وعده
“.
وكان قائد هيئة الأركان في كتائب القسام محمد الضيف، الثلاثاء الماضي، تحذيرًا أخيرًا إلى الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين في ظل العدوان المتواصل على أهالي حي الشيخ جراح بالقدس المحتلّة.

ونقل الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة عن الضيف تأكيده بأنّ قيادة المقاومة وكتائب القسام ترقب ما يجري عن كثب.

وأضاف أبو عبيدة “يوجه قائد الأركان تحذيرًا واضحًا وأخيرًا للاحتلال ومغتصبيه بأنه إن لم يتوقف العدوان على أهلنا في حي الشيخ جراح في الحال فإننا لن نقف مكتوفي الأيدي وسيدفع العدو الثمن غاليًا”.

كما ثمنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، يوم السبت، العملية التي نفذها ثلاثة مواطنين ضد موقع “سالم” العسكري قرب جنين شمالي الضفة المحتلة أمس.

وأشارت الحركة، في بيان إلى أن هذه العملية “تعبر عن نبض شعبنا وحبه للمقاومة، وإيمانه القطعي بأنها الطريق الذي يمكن أن يصل من خلالها لحقوقه في الوطن المستقل كامل السيادة على أرضه ومقدساته”.

وذكرت أن “اقتحام الشهداء الثلاثة موقعًا عسكريًا بما تيسر لهم من سلاح رسالة من هذا الشعب العظيم، أن الحقوق لن تضيع ما دام هناك أبطال مستعدون للتضحية من أجل حرية وطنهم ورؤية القدس بمسجدها الأقصى شامخة عزيزة”.

ودعت حماس إلى موقف وطني جامع بتفعيل نقاط الاشتباك مع المشروع الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.

وطالبت الحركة بالإعلان عن عصيان وطني وتحرك جماهيري واسع يرفع شعار القدس في القلب منه، ويترجم لمواجهة شاملة مع الاحتلال.

واستشهد شابان وأصيب ثالث بجراح خطيرة برصاص جيش الاحتلال صباح الجمعة بزعم محاولتهم تنفيذ عملية إطلاق نار ضد موقع “سالم” العسكري.

المصدر: الشادوف+ مصادر فلسطينية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.