الدكتور محمد عماد صابر يكتب : المصارحة قبل المصالحة

0 249

لا أقصد بالمصارحة ما يطلبه البعض من البعض من المراجعات أو الاعتذارات أو التخلي عن المشاهد والفضاءات، فما عاد هذا يعنيني لأنه لم يحدث وإن حدث لم يعد ينتج !!

 

فقد فات قطار الزمن ممن انتظروا كثيرا على المحطات: بلا فكر ..ولا ذكر ..ولا تطوير ..ولا عمل!

لكن أقصد بالمصارحة، هو الإقرار بأنه من الاستنزاف والإهدار إعادة التدوير و التكرار للأشخاص والأفكار.. المصارحة بأنه لا بديل عن مسار التغيير والإحلال والتبديل.

المصارحة بأن بقايا الأجيال الحالية في السلطة والمعارضة والنخبة إنتهت دورة حياتها بعد عقود من المناكفات والاشتباكات أهدرت الفرص وأجهضت الثورة.

 

نحن بصدد (دورة حياة) لجيل جديد.. جيل ولد منذ سنوات.. ولد من قلب المعاناة و المحنة.. ولد في عين العاصفة..

والمأمول أن يستكمل هذا الجيل البناء.. ولا يستهلك ( دورة حياته) في الذم والهجاء !!

عشنا عقوداََ وعقوداََ في صراعات قاتلة وتجارب فاشلة.. ولا عائد بخطوات للأمام بل للخلف والتخلف ،

هل من المعقول أن ندخل جميعا آتون المذابح والمجازر والسجون كل دورة زمنية ؟!

مذابح ومجازر وسجون يترتب عليها ضحايا الدم والأرواح والأموال والأعراض ، ويتم من خلال تلك المذابح والمجازر والسجون  إخلاء الساحة ليتمدد فيها الفساد والاستبداد والنفاق والدجل؟!

ولا تكاد تنتهي تلك الدورة حتى ندخل في دورات جديدة لنبدأ من حيث بدأنا منذ عقود مضت ، وليس من حيث انتهينا ؟

لقد آن أوان تغيير التفكير والتدبير ، حتى لا نصارع في الفراغ كطواحين الهواء .

فساد وفشل السلطة .. وغياب المعارضة المأمولة.. وتردد وارتباك النخب.. واستمرار معاناة الشعب ، هذه هي معادلة الوطن في ضوء واقعه المتعثر ومستقبله المجهول !

نحن بحاجة لرؤى جريئة مقدامة.. بعيدا عن الحسابات المعقدة والهروب من المسؤلية.. رؤى تعلن أن التاريخ البعيد والقريب يؤكد حتمية التفاهم والوفاق بين مكونات المجتمع في السلطة والمعارضة والنخبة للخروج من نفق الشقاق إلى فضاء وسعة الوفاق.. لقد ارهقتنا الصراعات.. واستنزفتنا الصدامات.. وبات الخروج منهما واجبا شرعيا ومسؤولية وطنية..،،، تيار وطني جديد،،، أمل منشود،،،

عندما تنشغل مؤسسات الدولة المدنية والدينية بـ”دراما المخابرات” أكثر من انشغالها بـ”مصير وحياة شعب مصر” المهدد بسبب سد النهضة و فيروس كورونا ، فاعلم أن الدولة مخطوفة.. والعقول غائبة.. والأذهان مشوشة، وان استعادة كل ما سبق يحتاج لجيل جديد بفكر مختلف.. يمتلك أدوات إعادة التوازن لمعادلة الصراع ، التي تحتاج بالطبع أجيالا وأزمانا وأثمانا.

 

الدكتور محمد عماد صابرِ

برلماني مصري

نائب منتخب فى برلمان الثورة 2012

@@@@@@@@@@@@@@@@@

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن الموقع أو سياساته التحريرية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.