المصريون يودعون قائد المقاومة الشعبية بالسويس فى جنازة مهيبة

0 72

في مشهد مهيب شيع الآلاف من أبناء محافظة السويس، اليوم الثلاثاء، جنازة الشيخ حافظ سلامة

قائد المقاومة الشعبية ضد إسرائيل، ، وسط حالة من الحزن بدت على جميع المشاركين، الذين افترشوا الشوارع والحدائق الملاصقة للمسجد للصلاة عليه.

وسيطرت الحالة ذاتها على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، والتي عبر روادها عن حزنهم الشديد على رحيل الشيخ حافظ سلامة، داعين له بالرحمة والمغفرة، كما قام عدد كبير من الشخصيات العامة على مختلف توجهاتهم برثاء الشيخ الراحل، مشيدين بجهاده الطويل في مواجهة الطغاة.

ونعت الدكتورة مها عزام رئيس المجلس الثوري المصري وجميع أعضاء المجلس إلى الشعب المصري العظيم وإلى كل المناضلين ضد العدوان والسيطرة قائد ورمز المقاومة الشعبية وبطل الشعب المصري في حرب رمضان (أكتوبر ١٩٧٣م) المجاهد الشيخ حافظ سلامة الذي وافته المنية بعد حياة ممتدة حافلة بالنضال الوطني إبتداءً من الجهاد ضد الوجود الإستعماري البريطاني بمنطقة قناة السويس، وشاملة العمل الخيري والإجتماعي والإسلامي الهادف المجرد،

كما نعى رئيس الحزب الشعبي الديمقراطي المصري / أحمد حسن الشرقاوي المجاهد الكبير الشيخ حافظ سلامة ووصفه بأنه من جيل المجاهدين الكبار، وطالب الأجيال الجديدة باستلهام مسيرته وحياته فى النضال الطويل القادم ضد كل أشكال الاستعباد والطغيان وإهدار ثروات البلاد.

ولد الشيخ حافظ علي أحمد سلامة في مدينة السويس (شرقي مصر) عام 1925 لأسرة ميسورة الحال، فقد كان أبوه تاجرا للأقمشة، حرص على أن يلتحق ابنه بكتّاب الحي الذي يعيش فيه، وأن يكمل تعليمه لاحقا في مدارس المدينة.

وخلال ما يقرب من 100 عام وعبر نشاطه في الدعوة الإسلامية ومقاومة المحتلين بدءا من الحرب العالمية الثانية وحتى حرب أكتوبر/تشرين الأول، ودعم فلسطين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وثورات الربيع العربي، أصبح الشيخ حافظ سلامة بلحيته البيضاء وطربوشه الأحمر، الذي لم يتخل عنه أبدا، الأب الروحي للمقاومة في مصر؛ بل وذاع صيته في مختلف أنحاء الوطن العربي.

التحق الشيخ حافظ سلامة في شبابه بجماعة “شباب محمد”، التي أنشأها حسين محمد يوسف عام 1948، وشارك من خلالها في النضال المصري ضد الاحتلال الإنجليزي، وشكل حافظ أول فرقة فدائية في مدينة السويس.

كانت مهمة فرقته الرئيسة تنحصر في مهاجمة قواعد القوات الإنجليزية الرابضة على حدود المدينة، والاستيلاء على كل ما تطاله أيديهم من أسلحة وذخائر، وكان يجري تسليمها للمركز العام للجماعة في القاهرة، ليتم تقديمها لاحقا دعما للفدائيين في فلسطين.

وعقب خلافات الرئيس المصري جمال عبد الناصر مع الإسلاميين قام بحل جماعة “شباب محمد”، وتم اعتقال الشيخ حافظ ضمن من تم اعتقالهم، وظل الشيخ في السجن حتى 1967.

عقب نكسة يونيو/حزيران 1967 أمام إسرائيل، أسس الشيخ حافظ سلامة جمعية الهداية الإسلامية في مدينة السويس، ونجح في إقناع قيادة الجيش بتنظيم قوافل توعية دينية للضباط والجنود تركز على فضل الجهاد والاستشهاد وأهمية المعركة مع اليهود، وعلى جرائم اليهود بحق الأنبياء وغيرها من المعاني التي تساهم في رفع الروح المعنوية للقوات المسلحة المصرية.

لكن قيادة الشيخ حافظ سلامة لعمليات المقاومة الشعبية في مدينة السويس بدءا من يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول 1973، شكلت المحطة الأهم في حياته، بعد أن نجحت القوات الإسرائيلية وقتها في التسلل خلف خطوط القوات المصرية إلى منطقة الدفرسوار، وسارت باتجاه السويس، واستعدت لاقتحام المدينة لتكمل حصار الجيش الثالث الميداني، وتفتح الطريق نحو العاصمة المصرية (القاهرة).

وبعد أن قررت أجهزة المدينة تسليمها، بسبب عدم قدرتها على الصمود على حد تقدير تلك الأجهزة، رفض الشيخ حافظ سلامة ومن معه من أبطال المقاومة الشعبية تسليم المدينة، وقاموا بجمع من تبقى من قوات الجيش، ونجحوا في إنقاذ المدينة من السقوط، رغم الحصار الشديد من القوات الإسرائيلية، والقصف المستمر من الطائرات.

معارضة السادات
وعاد اسم الشيخ للبروز مجددا عام 1977، عندما رفض قرار الرئيس الراحل أنور السادات بزيارة القدس، وما تلا ذلك من عقد اتفاق “كامب ديفيد” في العام التالي، ثم معاهدة السلام مع إسرائيل عام 1979، واستمرت معارضته لسياسات السادات ما جعله واحدا من الشخصيات التي تم اعتقالها في سبتمبر/أيلول 1981، وظل في السجن عدة أسابيع حيث أفرج عنه بعد اغتيال السادات في الشهر التالي.

جدير بالذكر أن عطاء الشيخ حافظ سلامة لم يتوقف عند دوره في حرب أكتوبر/تشرين الأول، حيث تواصل على أصعدة أخرى، فقام من خلال جمعية الهداية الإسلامية بتأسيس عدد من المساجد والمراكز الإسلامية الكبيرة والمتميزة في عدد من مدن مصر، أشهرها وأكبرها مسجدي الفتح الإسلامي بميدان رمسيس، والنور بالعباسية في قلب العاصمة المصرية (القاهرة).

كما قام الشيخ حافظ سلامة من خلال الجمعية ذاتها بإنشاء عدد كبير من المدارس والملاجئ ومراكز رعاية المعوقين، ومراكز التأهيل المهني، وتعليم الحرف للأولاد والبنات.

وقام الشيخ حافظ سلامة عام 1984 بالدعوة إلى مسيرة شعبية للمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية، وقد استجاب لندائه عدد كبير من المصريين الذين تجمعوا في مسجد النور بالعباسية، وقام وفد منهم بتسليم طلب تطبيق الشريعة الإسلامية إلى رئاسة الجمهورية حينها.

المشاركة في ثورة يناير
ولم يتخلف الشيخ حافظ سلامة، عن المشاركة في ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وانضم إلى المطالبين بتنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك في ميدان التحرير، وأصدر بيانا يناشد فيه الجيش المصري بالتدخل الفوري لإنقاذ مصر.

كما شارك الرجل في قيادة وتنظيم مجموعات الدفاع الشعبي ضد عمليات السلب والنهب التي انتشرت بمدينة السويس في أعقاب الفراغ الأمني، الذي أحدثه غياب الشرطة المصرية عقب جمعة الغضب في رابع أيام ثورة يناير/كانون الثاني.

وفي العام التالي، شارك الشيخ حافظ سلامة في جمعة الزحف بالعباسية في مايو/أيار 2012، للمطالبة بالقصاص لشهداء العباسية، الذين قتلوا على أيدي البلطجية بدون تدخل من قوات الشرطة العسكرية التي اكتفت بمشاهدة ما يحدث حينها، وكان الشيخ موجودا بمسجد النور عند فض الاعتصام.

دعم الربيع العربي
لم يتوقف نضال الشيخ حافظ سلامة لدعم الربيع العربي داخل الحدود المصرية، فقد عبر الشيخ الحدود بين مصر وليبيا عام 2011، متوجها إلى بنغازي لدعم الثوار الليبيين، حاملا معه مواد غذائية ومساعدات طبية وأدوية، بصحبة عدد من المتطوعين للمشاركة في توزيع المساعدات.

وفي عام 2011 أيضا، أكد الشيخ دعمه لفعاليات الانتفاضة الفلسطينية الثالثة، كما قام في العام التالي بالسفر إلى سوريا عبر الحدود التركية للمشاركة في الثورة السورية، “من أجل تطهير جميع البلاد العربية من الطغاة والمنتفعين من ثرواتها” ، مصطحبا معه كمية كبيرة من المعونات لمؤازرة اللاجئين السوريين.

المصدر: الشادوف+ مواقع التواصل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.