مانشستر سيتي يُتوج بلقب الرابطة الإنجليزية للمرة الرابعة على التوالي

0 114

تُوج مانشستر سيتي، الأحد، بلقبه الرابع تواليا بعد فوزه على توتنهام بهدف نظيف، في اللقاء النهائي برسم كأس الرابطة الإنكليزية لكرة القدم. وسجل الهدف الوحيد في اللقاء الذي جرى على ملعب ويمبلي أمام نحو ثمانية ألاف متفرج، الفرنسي أيميريك لابورت.

وسجل لابورت الهدف برأسية في الدقيقة 82 من المباراة، ليعادل سيتي الرقم القياسي لليفربول بالتتويج في المسابقة بثمانية ألقاب.

وقال اللاعب في صفوف “السيتي”، الجزائري، رياض محرز، إن المباراة كانت صعبة لكن فريقه يستحق الفوز وفق ما نقلت عنه وسائل إعلام محلية.

وقال محرز ايضا “لقد أحدث المشجعون فرقا كبيرا، من الجيد جدا استعادة الجماهير، إذ وحتى مع 8 آلاف فقط، كان الجو رائعا “.

وكان سيتي حُرم من المنافسة على رباعية تاريخية عندما سقط أمام تشلسي في نصف نهائي الكأس المحلية الأسبوع الماضي.

وهذا اللقب التاسع لغوارديولا منذ قدومه إلى سيتي عام 2017، حيث حقق لقبين في الدوري، واحداً في الكأس، أربعاً في كأس الرابطة، واثنين في الدرع.

فيما فوّت توتنهام مرة أخرى فرصة الفوز ببطولة، حيث يعود لقبه الأخير في جميع المسابقات إلى العام 2008 عندما توج بكأس الرابطة بالذات للمرة الرابعة بعد 1971، 1973 و1999.

وخاض النادي اللندني النهائي بقيادة لاعبه السابق راين مايسون المدرب المؤقت عقب إقالة البرتغالي جوزيه مورينيو الأسبوع الفائت بسبب تردي النتائح في الدوري حيث يقبع النادي اللندني في المركز السابع.

وبات مايسون في سن 29 عامًا و316 يومًا أصغر مدرب في نهائي كأس الرابطة منذ الإيطالي جانلويكا فيالي مع تشلسي عام 1998 (33 عامًا و263 يومًا).

وكان هذا اللقب الثامن لسيتي في كأس الرابطة في تسع نهائيات خاضها، حيث خسر فقط نهائي العام 1974 أمام ولفرهامبتون.

لاعبو مانشستر سيتي يحتفلون بالفوز- غيتي

ويحتاج سيتي إلى انتصارين فقط في المراحل الخمس الأخيرة في الدوري لتحقيق لقبه الثالث في البرميرليغ في آخر اربعة مواسم.

كما ستكون الفرصة سانحة لتتويجه في حال فوزه على كريستال بالاس السبت المقبل مقابل سقوط مانشستر يونايتد أمام غريمه وضيفه ليفربول الأحد.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.