انتفاضة القدس تتصاعد.. ونتنياهو يدعو لـ”حرية العبادة” بالمدينة المقدسة

0 115

أعلن رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، أنه وجه رؤساء أجهزة الأمن في بلاده بالاستعداد لكافة السيناريوهات، بعد جولة جديدة من القصف المتبادل عبر حدود قطاع غزة الليلة الماضية، بينما تتصاعد أحداث (هبة القدس) المستمرة منذ بداية شهر رمضان الكريم.

وذكر نتنياهو أنه عقد في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب “جلسة لتقييم الموقف الأمني” بمشاركة وزير الدفاع بيني غانتس ووزير الأمن الداخلي أمير أوحانا ورئيس هيئة الأركان العامة للجيش أفيف كوخافي ورئيس جهاز الأمن الداخلي نداف أرغمان والمفوض العام للشرطة يعقوب شبتاي.

وتابع: “إزاء قطاع غزة، وجهت بالتحضير لجميع السيناريوهات المحتملة”.

وأكد أن المجتمعين استمعوا إلى إيجاز قدمه المفوض العام للشرطة بخصوص الاضطرابات الأمنية الأخيرة في مدينة القدس، قائلا إن السلطات ترغب أولا في “ضمان النظام العام”.

وزعم أن السلطات الصهيونية “تصون حرية العبادة لجميع السكان والزوار” في القدس وطالب بالامتثال للقانون، داعيا جميع الأطراف “لتهدئة الخواطر”.

وتبدو مدينة القدس على أعتاب تحوّل مهمّ من شأنه كسر حالة الركود التي أصابت الشارع الفلسطيني منذ بدء جائحة كورونا، فمع اشتداد وتيرة الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، وتصدّر متطرّفين يهود تلك الاقتحامات، ووصول أعدادهم إلى المئات أسبوعياً، اشتعلت شرارة الأحداث منذ بداية شهر رمضان من العام 1442 هجريا الموافق ابريل/ نيسان من العام 2021 ميلاديا.

ووفقا لوكالة القدس للأنباء، تمثلت ذروة الأحداث في تحشيد المستوطنين لكسر التجمّع الفلسطيني الشبابي الليلي عند باب العمود، لينفجر الشبّان في مشهد مهيب، لم يستطع فيه المستوطنون، الذين يحملون السلاح، الدفاع عن أنفسهم أمام الغضب الفلسطيني.

وحتى محاولة إغلاق المسجد أمام المصلّين سقطت بحشد المقدسيّين وأهالي الـ 48 عشرات الآلاف للصلاة في الأقصى. ومَن لم يستطع الوصول، طوّق البلدة القديمة بصلوات أمام الجنود الصهاينة.

ومنذ بداية الشهر الكريم، تشهد منطقة باب العمود ومحيط البلدة القديمة في القدس المحتلة، مواجهات يومية متصاعدة، تدحرجت يوماً تلو الآخر لتصل إلى إحراق مركبات مستوطنين (صهاينة) وضربهم، ورجم عناصر شرطة الاحتلال بالحجارة من مسافة صفر، ليصير من الواضح أن الحدث سيرتقي إلى هبّة جماهيرية على غرار هبّتَي البوّابات الإلكترونية، وباب الرحمة وغيرهما، وقد تستمرّ لأسابيع.

وتعود بداية «هبّة رمضان» إلى سلسلة اعتداءات للعدو في المسجد الأقصى والبلدة القديمة، بدءاً من اليوم الأول من رمضان، حيث شرعت شرطة العدو في نصب حواجز في ساحة باب العمود وإغلاقها أمام الفلسطينيين ليلاً، في مسعىً لإخلاء الساحة التي يتجمّع فيها الشبان في جلسات سمر كتقليد رمضاني كلّ عام.

وتزامن هذا الاعتداء مع اقتحامٍ “إسرائيلي” لمئذنتين في الأقصى وقطع أسلاك مكبّرات صوت الأذان بزعم «تشويش صوت إمام المصلّين على احتفالات “الإسرائيليين” بذكرى قتلى جيشهم في ساحة البراق»، وفق القناة الـ 12 العبرية.

الحادثتان شكّلتا الفتيل الذي أشعل المواجهات اليومية ضدّ شرطة العدو وحدها في البداية، لتستمرّ الاشتباكات في باب العمود ومحيطه على شكل كرّ وفرّ بين الشبان والشرطة. وما هي إلا أيام حتى دشّن المستوطنون ومنظّمة “لاهافا” (الصهيونية) المتطرّفة مجموعات «واتساب» تدعو إلى قتل العرب و«استرداد الشرف اليهودي» في القدس، وكان يوم الحسم ليلة الجمعة، إذ تجمّع عدد كبير من المستوطنين في غربي القدس محاولين الوصول بمسيرات إلى باب العمود، لكن هذه الدعوات والاعتداءات قوبلت بأعنف مواجهات شهدتها المدينة منذ هبّة الشهيد محمد أبو خضير في 2014.

وبحسب إحصائية حصلت عليها صحيفة “الأخبار” اللبنانية، نتجت من مواجهات ليلة الجمعة إصابة أكثر من مئة فلسطيني، وتحطيم ثلاث مركبات لشرطة الاحتلال ومركبتين للمستوطنين، فيما قالت قناة “كان” العبرية إن عشرين شرطياً “إسرائيلياً” أصيبوا بجراح خلال المواجهات، كما كشفت القناة الـ 20 العبرية عن إصابة قائد شرطة العدو شرقي القدس، إضافة إلى ضابط آخر مسؤول في لواء شرطة المدينة.
وسرعان ما توسعّت رقعة المواجهات ليلة الجمعة، لتمتدّ إلى أحياء جديدة من مثل مفرق قرية الطور وحيّ وادي الجوز وغيرها. ووثّقت فيديوهات كثيرة مصوّرة شجاعة الشبان في التصدّي للمستوطنين، إذ يظهر في أحدها شبّان يدوسون بأقدامهم على مستوطن حاول الاعتداء عليهم، وفي آخر ضربُ شابّ شرطياً إسرائيلياً بحجر من مسافة صفر ومن ثمّ انسحب المستوطن هاربا.

وتلفت مصادر مطّلعة إلى أن معظم المتظاهرين الفلسطينيين في شوارع القدس هم من الجيل الجديد، مُبيّنة أن قسماً كبيراً من المعتقلين تراوح أعمارهم ما بين 15 ــ 22 عاماً، مؤكدة أن الهبّة الحالية شعبية بامتياز وبلا قيادة محدّدة. ولا تمتاز الهبّة الجارية بعفويتها وشعبيتها فقط، بل بانتشار واسع لتطبيق «تيك توك» في التفاخر الفلسطيني بالتصدّي للمستوطنين.

وسبق أن تحدّث مراسل قناة «كان» العبرية، قبل أيّام، عن وجود خشية لدى شرطة العدو من تصاعد حوادث مهاجمة المستوطنين في القدس وتوثيقها عبر «تيك توك»، وأن تلك الحوادث تشهد ارتفاعاً، في حين أن شرطة الاحتلال لا تستطيع الوصول دائماً إلى الفلسطينيين الذين يظهرون في هذه الفيديوهات.

بعد انتهاء المواجهات ليلة الجمعة، أغلقت شرطة الاحتلال بوّابات الأقصى في وجه المصلّين عند الفجر، لكن وصول آلاف الفلسطينيين من القدس والأراضي المحتلة عام 1948، وتجمهرهم أمام البوّابات، أجبرا العدو على فتحها مجدداً، ليؤمّ الأقصى أكثر من 70 ألف مصلٍّ في الجمعة الثانية من رمضان، على رغم تشديد الاحتلال قيوده.

في هذا الوقت، سارعت الفصائل الفلسطينية إلى إصدار بيانات تؤكد دعمها للهبّة، وإدانتها انتهاكات العدو “الإسرائيلي”، فيما وجّهت الأذرع العسكرية التحية إلى شباب القدس وأهلها.

وقالت «كتائب القسام»، الذراع العسكرية لـ«حماس»: «نقول للعدو الذي يظنّ أنه يمكنه الاستفراد بأقصانا وأهلنا بأن لا يختبر صبرنا، فقدسنا دونها الدماء والأرواح، وفي سبيلها نقلب الطاولة على رؤوس الجميع، ونبعثر كل الأوراق».

وأضافت كتائئب القدس في بيانها مخاطبة أهل القدس: «الشرارة التي تشعلونها اليوم ستكون فتيل الانفجار في وجه العدو المجرم، وستجدون كتائبكم ومقاومتكم في قلب معركتكم، وتلقّن العدو الدروس القاسية وغير المسبوقة».

كذلك، قال القيادي في «الجهاد الإسلامي»، خالد البطش: «نحن معكم بسلاحنا وصواريخنا ودمنا، ولن نتخلّى عنكم، وسنظلّ نحمي الأرض والشعب والمقدسات»، فيما دعت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» إلى «تحويل الهبة البطولية إلى انتفاضة شعبية عارمة من أجل تأكيد هويّة وعروبة المدينة، والتصدّي لعمليات التهويد».

كما شهدت محافظات قطاع غزة، بعد صلاة الجمعة أمس، عدداً من المسيرات والوقفات المساندة للقدس وهبّتها الشعبية، وهو ما تكرّر في مدن الضفة، لكن في فعاليات ليلية مماثلة.
هكذا، بعد عشرة أيام على انطلاق المواجهات، يُجمع مراقبون على أن المشهد يرتقي إلى «هبّة شعبية» جديدة لن تنتهي بفتح العدو منطقة باب العمود، بل يبدو أنها ستستمرّ لأسابيع، وخصوصاً مع دعوات أطلقها المستوطنون لاقتحام الأقصى في الثامن عشر من رمضان.

وفي وقت متأخر أمس، عادت المواجهات لتتجدّد في باب العمود، ما يزيد احتمالية استمرارها، وخاصة في ظلّ مواصلة العدوّ ومستوطنيه الاستفزازات. كذلك، انتقلت المواجهات إلى بعض نقاط الاشتباك في الضفة في حاجز «قلنديا» شمالي القدس، وبلدة عزون شرقي قلقيلية، والمدخل الشمالي لمدينة بيت لحم.

المصدر: الشادوف+الأخبار اللبنانية+وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.