أندية أوروبية كبرى تطيح بسيطرة (ويفا) و (فيفا) على كرة القدم !

0 83

أعلن القائمون على فكرة تدشين مسابقة دوري السوبر الأوروبي المستقل عن انطلاق أول نسخة من المسابقة بداية من الموسم المقبل 2021-2022، وذلك في بيان رسمي اليوم الاثنين 19 أبريل/ نيسان 2021، وهو ما وصفه المراقبون بأنه بمثابة انقلاب يستهدف الاطاحة بسيطرة الاتحادين الأوروبي (يويفا) والدولي ( فيفا) على تنظيم المسابقات الكروية فى القارة العجوز.

الأندية التي أعلنت مشاركتها في مسابقة السوبر الأوروبي المستقل 12 ناديا من كبار الأندية الأوروبية ووهم، ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد من إسبانيا.. مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وأرسنال وليفربول وتشيلسي وتوتنهام من إنجلترا.. إنتر ميلان ويوفنتوس وميلان من إيطاليا.

وذكر البيان أنه سيتم توجيه الدعوة إلى 3 أندية أخرى للمشاركة في المسابقة قبل انطلاق الموسم الجديد، التي ستكون مبارياتها في منتصف الأسبوع كما جرت عادة دوري أبطال أوروبا.

جاء أيضًا في البيان أن مؤسسي دوري السوبر الأوروبي يأملون في التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي “يويفا” والاتحاد الدولي “فيفا” من أجل إيجاد حلول أفضل لمستقبل كرة القدم والمسابقة الجديدة.
في الوقت نفسه، أصدرت أندية ريال مدريد وأرسنال وليفربول وتشيلسي ويوفنتوس وميلان وتوتنهام، بيانات رسمية يعلنون فيها انضمامهم إلى دوري السوبر الأوروبي المقترح.

وبحسب تقارير صّحافية بريطانية فإن كل فريق سيدخل هذه المسابقة سيتلقى من المسؤولين عن تنظيم المسابقة أكثر من 400 مليون دولار بمجرد انتسابه للبطولة، وهو مبلغ مغر خصوصا أن وباء كورونا ووقف المباريات لشهور طويلة، ساهم فى معاناة الأندية الكبرى من مصاعب مالية حقيقية.
لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لم يصمت أو يسكت عن تلك المبادرة التي تهدد سيطرته على المسابقات الدولية، فقد أصدر بيانًا رسميًا مضادًا قال فيه إنه يعارض مسابقة دوري السوبر الأوروبي، وأوضح انه يتعارض مع جميع مبادئ التضامن والنزاهة وإعادة التوزيع المالي العادل ،” لا يمكن للفيفا إلا أن تعبر عن رفضها لكنها تدعو جميع الأطراف المعنية للانخراط في حوار هادئ وبناء ومتوازن”، حسبما ذكر البيان.
وذكرت يومية “ديلي ميل” الإنجليزية أن الأندية التي انضمت إلى دوري السوبر الأوروبي سيتم إعلان هبوطها رسميًا إلى الدرجة الخامسة،أما شبكة “سكاي سبورتس” فكتبت أن الاتحاد الأوروبي “يويفا” سيقاضي جميع الأندية المشاركة في دوري السوبر الأوروبي بمبلغ 60 مليار دولار.
ورغم تهديد ووعيد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، إلا أن نادي يوفنتوس ضرب بتحذير اليويفا عرض الحائط، ببيان رسمي عبر موقعه الرسمي وكل صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلن فيه اتفاقه مع صفوة أندية “السيري إيه”، الليغا والبريميرليغ، على إقامة بطولة جديدة تحت مسمى دوري السوبر الأوروبي.

عظماء اللعبة يتمردون على سلطة الاتحادات الدولية

وتجمع وسائل الإعلام العالمية منذ سنوات، على أن رئيس يوفنتوس الملياردير أندريا إنييلي، يشكل تحالفا مع نظيره في ريال مدريد فلورنتينو بيريز، بهدف تدشين مسابقة كبرى بين عظماء اللعبة في الدوريات الكبرى، وذلك بطبيعة الحال لتعظيم خزائن الأندية بمئات الملايين، بدلا من الحصول على الفتات من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”.

وحاول “اليويفا” ردع الأندية المتمردة، بالتهديد بعقوبات في منتهى القسوة، قابلة للوصول للتجميد المحلي والقاري والعالمي، وذلك في بيان رسمي مشترك مع الاتحادات وروابط الأندية في إنكلترا، إسبانيا وإيطاليا، ووجد دعما من مؤسسات وشخصيات بحجم الرئاسة الفرنسية ورئيس وزراء بريطانيا بوريس جوريسون.

وردا على بيان اليويفا الناري، أعلن يوفنتوس في بيان رسمي “توقيع اتفاقية مع أندية كبرى أخرى وهي ميلان، آرسنال، أتلتيكو مدريد، تشيلسي، برشلونة، إنتر، ليفربول، مانشستر سيتي، مانشستر يونايتد، ريال مدريد وتوتنهام، لإقامة مسابقة كرة قدم أوروبية جديدة بمسمى دوري السوبر الأوروبي”.

وأضاف: “اتفقت الأندية المشاركة في الدوري السوبر الأوروبي على المشاركة في مشروع طويل الأمد، ومن المتوقع أن تنضم أندية أوروبية كبرى أخرى إلى مشروع دوري السوبر، وذلك لتشكيل نواة من الأندية تتكون من عدد أقصاه 15 عضوا مؤسسا دائما، والتي ستضاف إليها أندية أخرى موسميا وفقا لعملية قبول ما مجموعه 20 ناديا”.

وجاء هذا البيان، كالصاعقة فوق رؤوس المسؤولين عن عالم كرة القدم واليويفا، باعتباره إعلانا رسميا لموت دوري أبطال أوروبا واليوروب ليغ وأيضا كأس العالم للأندية إكلينيكيا، إذا نفذ اليويفا تهديده بتجميد هؤلاء المتمردين حتى إشعار آخر، أو لم يحدث اتفاق بين الطرفين للخروج من هذا المأزق، كما ورد فى تصريحات وبيانات الجانبين.
فلورينتينو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد الإسباني، هو أول رئيس لمسابقة دوري السوبر الأوروبي بحسب البيان،قال في تصريحات عاجلة: “سنمنح كرة القدم المكانة التي تستحقها، مسئوليتنا تلبية رغبات المشجعين الذين يقدر عددهم بـ4 مليارات في العالم”.
بينما قال نائب الرئيس، جويل غلايزر، وهو مالك نادي مانشستر يونايتد: “سيفتح دوري السوبر الأوروبي عهدًا جديدًا من كرة القدم، كونه سيجمع بين أعظم الفرق واللاعبين في القارة الأوروبية. وستشاهدون منافسة قوية ومرافق عالية الجودة”.

وقال ريال مدريد أحد الفرق المؤسسة للبطولة قال فى بيان: “أعلن 12 نادٍ من كبار الأندية الأوروبية توصلهم لاتفاق لتشكيل مسابقة جديدة، وهي دوري السوبر الأوروبي وسوف يحكم المسابقة الأندية المؤسسة لها”.

وتابع: “بالنظر إلى المستقبل، تتطلع الأندية المؤسسة إلى إجراء مناقشات مع اليويفا ( الاتحاد الأوروبي لكرة القدم)والفيفا ( الاتحاد الدولي لكرة القدم) للبحث عن أفضل الحلول لهذا الدوري ولكرة القدم العالمية بشكل عام”
وأضاف: “فكرة هذا الدوري الجديد جاءت بسبب الوباء الذي سرّع من عدم استقرار الأندية من الناحية الاقتصادية، وعلى مدى سنوات سعت الأندية المؤسسة إلى تحسين جودة المسابقات الأوروبية، لذلك تم إنشاء هذه البطولة التي سيتواجد فيها أفضل اللاعبين وأفضل الأندية”.

وأكمل: “في الأشهر الأخيرة كان هناك حوار مكثّف مع الهيئات الرئاسية حول الشكل المستقبلي للمنافسات الأوروبية، وتعتقد الأندية المؤسسة أن الحلول المقترحة من قبل المنظمين لا تحل هذه المشاكل، والتي تتعلق بالحاجة إلى أقوى المباريات للحصول على قيمة اقتصادية عالية”.

وأتم: “سيشارك 20 نادياً من ضمنها 15 نادٍ من مؤسسي هذه البطولة، والخمسة الأخرى سيتم تصنيفها بناءً على ما سيقدموه خلال المواسم المقبلة، وستُلعب المباريات خلال الأسبوع، وستواصل الأندية المنافسة في البطولات المحلية”.

وصرّح رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز والذي يعتبر أهم المبادرين لهذه البطولة ومديرها التنفيذي، قائلاً: “سنساعد في أخذ كرة القدم إلى مكانها الصحيح، كرة القدم هي الرياضة العالمية الوحيدة في العالم التي تضم أكثر من 4 مليارات مشجع ومسؤوليتنا كأندية كبيرة هي الاستجابة لرغباتهم”.
رَدُ الاتحاد الأوروبي على هذا الإعلان جاء سريعاً، حيث أصدر “يويفا” بياناً يؤكد فيه أن الأندية التي ستشارك في “دوري السوبر الأوروبي” ستحرم من اللعب في أي مسابقة محلية أخرى، وستحرم أيضاً من المشاركات الأوروبية والدولية، وقد يُحرم اللاعبون من فرصة تمثيل منتخباتهم.
وأصدر “يويفا” بيانا مشتركاً مع اتحادات إنكلترا وإيطاليا وإسبانيا تعبّر فيه الهيئات الكروية عن “اتحادها” من أجل منع “هذا الانشقاق” باستعمال الوسائل القانونية والرياضية إذا تطلب الأمر.
وأكد البيان أيضاً على موقف الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بأن اللاعبين الذين يشاركون في الدوري الأوروبي الممتاز سيحرمون من المشاركة في غيره من المنافسات المحلية والدولية، ويمنعون من تمثيل منتخباتهم.


وفي بيان منفصل ندّد الاتحاد الإنكليزي بالمشروع واصفاً إياه بأنه “ينتهك مبادئ المنافسة المفتوحة والاستحقاق الرياضي، وهما جوهر رياضة كرة القدم محلياً ودولياً”.
ويبدو أن الأندية مُصرة على المضي قُدماً في مشروعها الجديد، الذي لم يَلق ترحيباً لدى جمهور كرة القدم، كما تعرّض لهجمة شرسة من قبل أساطير اللعبة وبشكل علني، إذ اعتبر “أسطورة”، مانشستر يونايتد، غاري نيفيل أن ما يحدث عار على الأندية وتشويه لكرة القدم.
وفي حديثه على قناة “سكاي سبورتس”، قال: “أنا لست ضد تحديث مسابقات كرة القدم، لكن تقديم مقترحات في أعقاب فيروس كورونا فضيحة مطلقة، يجب أن يشعر مانشستر يونايتد وبقية الأندية الستة الكبرى التي انضمت إليه بالخجل من أنفسهم”.
وأضاف: “أنا من مشجعي مانشستر يونايتد منذ 40 عاماً من قبل أن أمارس كرة القدم حتى، ولكن اليوم مع الأسف أشعر بالاشمئزاز أكثر من مانشستر يونايتد وليفربول”.
وتابع: “إنه جشع خالص. إنهم دجالون، لا علاقة لهم بكرة القدم، هناك 100 عام من تاريخ هذه الرياضة في هذا البلد (إنكلترا)، هناك مشجعون عاشوا وأحبوا هذه الأندية، وهم بحاجة إلى الحماية.

المصدر: الشادوف+ مواقع التواصل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.