نهاية شبح..ولصوص فى ثياب رهبان..إيه الحكاية؟!

0 230

الدكتور مصطفى محمود ليس من نوعية الكتاب أو الروائيين الذين يكتبون قصصا قصيرة أو روايات لمجرد الكتابة فقط أو للمتعة وتسلية القراء فقط، وإنما تجده فى كل كتاباته يقدم عظة وعبرة ودرسا يتعين أن نتعلمه فى حياتنا. لا عجب، فهو فيلسوف ومصلح كبير وداع الى الله على طريقته..وبأسلوبه المتميز فى جذب الباحثين عن الحقيقة فى الكون والحياة.

الإعلامية المصرية السيدة / سمية الجنايني، التقطت من مكتبتها مجموعة ” الذين ضحكوا حتى البكاء” للدكتور مصطفى محمود والتي تتضمن 9 قصص قصيرة هي: (قتيل بدون قاتـــــل، أعمال صالحة جـدا، نهايه الشبـــــــح، حكاية مدير البنـك، قبر الاسكنــــــدر، الجراح الخفـــــي مات وهو يضحـــك، حكاية طفل الانابيب، الثلاثـة).

 

وعرضت سمية الجنايني فى الحلقة الرابعة من برنامجها ( حكايات ) قصة ( نهاية الشبح ) من بين تلك القصص التسع. ومن بين العبارات الجميلة التي وردت فى قصة ( نهاية الشبح):
• كم من العظماء والقادة ماتوا في قمصان الشهداء وتغنى بهم الشعراء وطارت بشهرتهم الركبان وهم فى الحقيقة مجرد “لصوص” !!

• “ما هي حقيقة الدنيا ؟ إنها فقاعة تلمع بألوان الطيف الجميلة البراقة .. ثم فجأة تصبح لا شيء .”
• “التوبة عن الذنب لا تكون مفهومة إلا من رجل قادر على اقتراف الذنوب، لأنه يقلع عن ذنبه بإرادته، أما فاقد الإرادة وفاقد الاختيار وفاقد القدرة فهو كذّاب إذا ادعى توبة، لأن حالته مثل حالة رجل تاب عن النزول إلى البحر حينما فقد القدرة على السباحة!!

شاهد هذه الحلقة للإعلامية سمية الجنايني لتتعرف على حكاية الشبح، وتستخلص منها العبر والدروس بنفسك.

المصدر: ستوديو الشادوف

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.