مركز “محكمات” يطرح دراساته مجانا للباحثين العرب

0 233

تعيش مراكز البحوث والدراسات العربية عصر ازدهار غير مسبوق في تركيا التي باتت تستقطب العاملين العرب في الحقلين البحثي والأكاديمي، خاصة في مجالات السياسة والإعلام والقانون والعلاقات الدولية.
وتتربع اللغة العربية على رأس قوائم اللغات الأجنبية الحاضرة في المؤتمرات العلمية والملتقيات التي تنظمها مؤسسات البحث والدراسات، لاسيما في كبرى مدن البلاد إسطنبول أو العاصمة أنقرة وغيرهما من المدن التركية.

ولا تتوفر دراسة واضحة عن أعداد مراكز البحوث والدراسات العربية في تركيا، لكن عين المراقب لا تخطئ أسماء عشرات المراكز المصرية والسورية والفلسطينية والليبية على وجه التحديد، وغيرها من المراكز العربية المنتشرة بتركيا.

 

د.عطية عدلان: موسم بحثي كامل عن مخاطر التطبيع مع الكيان الصهيوني نتيحه للباحثين العرب بالمجان على موقع المركز على الانترنت

من بين تلك المراكز التي تتخذ من اسطنبول بتركيا مقرا لها، مركز محكمات للبحوث والدراسات، وهو مركز فكري يهتم ببناء التصورات الصحيحة عن الدين والإنسان ومعالجة الإشكالات المثارة حول أصول الدين وثوابته والذي يترأسه الدكتور عطية عدلان، وهو أستاذ الفقه وأصوله والسياسة الشرعية بجامعة المدينة العالمية بماليزيا سابقاً، والذي أرسل إجابات مكتوبة الى موقع ( الشادوف ) الإخباري عن نشاطات المركز.

وبخصوص قضية التطبيع مع الكيان الصهيوني قال:

لا أعتقد أنّ ثم قضية أخطر في واقعنا المعاصر من قضية التطبيع وما استتبعه من تداعيات كالتمهيد للإبراهيمية وصفقة القرن؛ لذلك عمد مركز محكمات للبحوث والدراسات إلى تخصيص موسم كامل من مواسمه البحثية في البيان والبلاغ بهذه القضايا البالغة الخطورة؛ ولاسيما وقد توالت الفتاوى المسوغة للتطبيع والممهدة لما يسمى بالدين الإبراهيمي الجديد، بذات السرعة التي تتسابق بها الكيانات العربية مسارعة منها في طريق التطبيع مع الكيان اللصهيونيّ!

س: هل توضح لنا مخاطر هذه الهرولة العربية غير المسبوقة تجاه التطبيع مع الكيان الصهيوني على حاضر ومستقبل الأمة؟

أجاب: إنّ هذه النوازل القاصمة لفقار ظهر الأمة تهدد بصورة مباشرة محكمات الإسلام العظمى، وهي بهذه الكثرة وبهذه الخطورة التي يبينها السرد الآتي:
1- حرمة الولاء للصهاينة وسائر الكفار المحاربين المعاندين لدينه ووجوب البراءة منهم.
2- حرمة المظاهرة للكافرين على المسلمين وكونه من نواقض الإسلام.
3- حرمة التطبيع مع العدو الذي يحتل الأرض الإسلامية ويتربص بالمسلمين الدوائر.
4- التطبيع مع العدو الصهيونيّ ضرر وخطر على دين المسلمين ودنياهم.
5- فلسطين وبيت المقدس عربية إسلامية.
6- وجوب جهاد الدفع (المقاومة) من أجل تحرير الأرض والمقدسات.
7- ضرورة المفاصلة مع الكافرين وعدم قابلية الإسلام للتشارك الديني.
8- السيادة على أرض فلسطين للمسلمين وليست لأحد غيرهم.
9- حرمة التنسيق الأمني وحرمة إقامة العلاقات مع الكيان الصهيوني.
10- عدم قابلية الإسلام للاختلاط بغيره من الأديان
11- نسخ الإسلام لما سبقه من الشرائع
12- عموم رسالة الإسلام ودخول أهل الكتاب تحت الخطاب الإسلاميّ
13- وحدة الأمة الإسلامية، وعدم جواز تجزئة سلمها وحربها.
14- خضوع التصرفات السياسية في السلم والحرب لأحكام الشريعة الإسلامية

س: كيف تعامل مركز محكمات للبحوث والدراسات مع تلك القضية المهمة؟

ج: الإنتاج البحثي للمركز يتوجه إلى تغطية هذه النوازل جملة، دفاعا عن المحكمات التي تهددها، ويمكن لقراء الموقع من الدراسين والباحثين والمهتمين الوصول الى الدراسات والكتب والأبحاث مجانا من خلال موقع المركز على الانترنت، وذلك عبر الروابط التالية:

أضرار التطبيع .. مصر أنموذجا

https://drive.google.com/file/d/1Q3j-EEhUfcHTfJ7u-ff0gYQFQeI8GXZh/view?usp=sharing

===============================

التأصيل لمصطلح ومفهوم بيت المقدس

https://drive.google.com/file/d/1tEOdxzmAG9q9O6OlReeM2XTJEzW8dQO1/view?usp=sharing

==========================

الفتاوى المسوغة للتطبيع .. عرض ونقض

https://drive.google.com/file/d/1No6lBiAx5LyOvQ3YpV2PBGZ3-ks_uuuv/view?usp=sharing

========================

مستقبل المسجد الأقصى في ضوء صفقة القرن

https://drive.google.com/file/d/12LtPHpGLamcf2TJk8SyOZYZnkHiHyymL/view?usp=sharing

============================

معاهدات السلام العربية الإسرائيلية في ضوء الشريعة

https://drive.google.com/file/d/1gA_sA9j-Je0pAMjQSt-6-4-1HH7ikgSz/view?usp=sharing

=========================

بدعة الإبراهيمية

https://drive.google.com/file/d/1l_yazfjczFHGqrm-9q73ouaznHbBTt5i/view?usp=sharing

=============================

القدس والتآمر على الهوية

https://drive.google.com/file/d/1Nftakd-7wSasZTmx3DylCGecuv0QmvIP/view?usp=sharing

==============================

تاريخ المسجد الأقصى ومستقبله

https://drive.google.com/file/d/1vHEYRSrk4AG2oYuE5dkVhQ9YZ7q4Mn70/view?usp=sharing

وندعو الله تعالى أن ينفع بها الأمة، وأن يتقبلها منا، وكل عام وأنتم بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم.

الدكتور عطية عدلان

أستاذ أصول الفقه والسياسة الشرعية بجامعة المدينة العالمية بماليزيا سابقاً

اسطنبول- تركيا في 29 شعبان 1442هـ ـ 11إبريل 2021

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.