نتنياهو لبايدن: أي اتفاق مع إيران لن يلزم إسرائيل..وطهران تتعهد بالرد!

0 78

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إن “أي اتفاقٍ تبرمه واشنطن مع إيران لن يلزم إسرائيل”.

نتنياهو، وفي رسالة بعثها إلى الرئيس الأميركي جو بايدن، قال: ” الاتفاق مع إيران سوف يمهّد طريقها للحصول على سلاحٍ نووي يهدد بتدميرنا، اتفاق من هذا القبيل لن يُلزمنا. يوجد أمر واحد يُلزمنا – منع أولئك الذين يسعون إلى تدميرنا من فعل الشر.

وذكر نتنياهو فى رسالته، وفقا لوسائل إعلامية اسرائيلية ودولية: ” أثناء الهولوكوست “المحرقة” لم يكن لدينا قوة للدفاع عن أنفسنا ولم يكن لدينا حق في السيادة، لم تكن لدينا أية حقوق، بدون دولة وحماية. لكننا اليوم لدينا دولة، ولدينا قوة، ولدينا الحق الطبيعي والكامل كدولة الشعب اليهودي في الدفاع عن أنفسنا من أعدائنا”.

وتطرّق نتنياهو في رسالته لبايدن إلى “اتفاقيات السلام” مع الدول العربية، وقال إنها “أدّت إلى تغييرٍ كبير في العالم العربي بالنسبة لـ”إسرائيل”، وأيضاَ بالنسبة للمحرقة”، مشيراَ إلى فعالية إحياء “المحرقة” التي أُجريت أمس في دبي، معتبراَ إياها  من مؤشرات “التغيير المبارك في العلاقات بين اليهود والعرب خارج إسرائيل”.
وفي رسالته قال محذراَ: “لكن أعزائي، في الوقت الذي نتحرك فيه إلى الأمام، هناك أمور تعيدنا الى الخلف” في إشارة إلى المباحثات حول الملف النووي الإيراني.

يأتي ذلك رداً على ما أعلنته وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الأربعاء، أن “فريقنا في فيينا أجرى مشاورات بشأن إيران مع حلفائنا الأوروبيين وأيضا مع ممثلي الصين وروسيا”، مؤكدة “استعداد واشنطن لرفع العقوبات على إيران بما فيها المتعارضة مع الاتفاق النووي”.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد أعلنت، أمس أيضا عن اختتام الجولة الأولى من مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي، والتي عقدت بمشاركة أطراف الاتفاق باستثناء واشنطن، وذلك باتفاق المشاركين “على مواصلة المشاورات على مستوى الخبراء”.

وقال سكرتير مجلس الأمن القومي ورئيس الوفد الإيراني عباس عراقجي، إن رفع العقوبات الأمريكية عن إيران تعد الخطوة الأولى والأكثر ضرورةً لإنعاش الاتفاق النووي.

من جهته، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أنّ فصلاً جديداً من الاتفاق النووي بدأ من فيينا وهذا إنجاز جديد لبلاده، مشدّداً على أنه إذا أثبتت أميركا جدّيتها وصدقها في رفع العقوبات فإن الإجراءات التعويضية التي اتخذتها إيران ستكون قابلةً للرجوع عنها.

السفينة الايرانية سافيز التي تعرضت للهجوم قبالة سواحل اريتريا بالبحر الأحمر ( غيتي)

روحاني، وفي كلمته أمس خلال الجلسة الحكومية الأسبوعية، قال إن أميركا اعترفت للمرة الأولى في التاريخ بهزيمتها في ملفٍ واحدٍ، لافتاً إلى أن أعداء إيران اعترفوا بهزيمة سياسة الضغوط القصوى والعقوبات وهذا انتصار للشعب الإيراني،

من ناحيته، قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية اللواء أبو الفضل شكارجي، إنّ بلاده سترد على استهداف السفينة الإيرانية في البحر الأحمر.

وقال شكارجي لوكالة “سبوتنيك” الروسية إنه “من دون أدنى شك” سنرد على استهداف سفينتنا “سافيز” في البحر الأحمر “بعد معرفة المتورطين ولن نسكت بتاتا”، مضيفاً: “لا نستطيع اتخاذ أي ردة فعل إلا بعد انتهاء التحقيقات ومعرفة ملابسات الحادثة”.

المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية أكد: “لا نتهم أياً من دول الخليج بالضلوع في حادثة استهداف سفينتنا في البحر الأحمر”، مشيراً إلى أن “أصابع الاتهام تحوم حول أعدائنا المباشرين الكيان الإسرائيلي والولايات المتحدة”.

اللواء أبو الفضل شكارجي المتحدث باسم القوات المسلحة الايرانية-

في هذا السياق، ذكر شكارجي أنّ “واشنطن لها يد بلا شك في جميع المحاولات الرامية لتقويض إيران وإلحاق الضرر بها”.

يذكر أنه قبل يومين، تعرضت سفينة شحن إيرانية لهجوم في البحر الأحمر قبالة سواحل أريتريا ما أسفر عن تعرضها لإصابات. وقال مراسل وكالة تسنيم الإيرانية إن هذا الحادث “وقع بسبب انفجار ألغام بحرية ملصقة على هيكل السفينة”.

وأفادت صحيفة “نيويورك تايمز” نقلاً عن مسؤول أميركي قوله إن “إسرائيل” أخطرت الولايات المتحدة بأنها من هاجمت السفينة الإيرانية “سافيز”، فيما نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين، لم يكشفوا عن هوياتهم، أن أميركا “لم تهاجم السفينة”.

المصدر: الشادوف+وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.