أحمد حسن الشرقاوي يكتب:”علو كبير..في فصله الأخير”..سيناريو افتراضي !

0 286

افتراضات:

  • نفترض أن اثيوبيا نجحت فى التعبئة الثانية لسد النهضة فى يوليو 2021 ، واستمرت فى بناء بقية السدود، وأعلنت صراحة أنها ستبيع الماء الأثيوبي لمن يريده فى مصر والسودان والكيان الصهيوني والأردن والمناطق الفلسطينية.
  • شهدت المنطقة شهورا من الجفاف والقحط والمجاعة بعد جفاف بحيرة طبرية على حدود الكيان مع الأردن والضفة الغربية ومرتفعات الجولان، وعانت مصر والسودان ودول المنطقة من مجاعات وأزمة اقتصادية خانقة استمرت حتى صيف العام 2022.
  •  توترت العلاقات بدرجة كبيرة بين واشنطن وبكين، وللرد على تحركات أمريكية فى تايوان وهونج كونج لتحجيم النفوذ الصيني ودعم حكومات ديمقراطية علنا، ردت الصين علي أمريكا بهجوم بيولوجي لنشر وباء (مجهول المصدر) مثل الكورونا في عدد من الولايات الأمريكية.
  •  تنظيم انتخابات الكنيست للمرة السابعة وفشل نتنياهو فى تحقيق أغلبية لحزب الليكود بزعامته لتشكيل الحكومة منفردا، وصدور حكم على نتنياهو بالسجن، وتشكيل حكومة ائتلافية يشارك فيها عرب 48، وصارت الحكومة مكبلة اليدين عن اتخاذ قرارات الحرب.
  • روسيا تساند إيران فى التحرش بالأساطيل الأمريكية فى الخليج والبحر المتوسط ، مما يؤدى لاندلاع مواجهة عسكرية “محدودة” شارك فيها الكيان الصهيوني.
  • ردت طهران بقصف صاروخي محدود على مدن: تل أبيب وحيفا وعسقلان ومدن ساحلية أخرى، إضافة لتدمير المفاعل النووي فى ديمونة بصحراء النقب جنوبي الكيان.
  • اسرائيل تعلن “الحرب الشاملة ضد إيران” لمواجهة انتقادات حادة من مواطني الكيان للحكومة الائتلافية المحدودة، غير أن روسيا والصين تقومان فى مجلس الأمن بإصدار إنذار لاسرائيل بالتوقف عن مهاجمة إيران وإلا فإن الأسطولين الروسي والصيني سيقومان بالتدخل لوقف المعتدي.
  • تعلن إيران نفسها كقوة نووية فى الشرق الأوسط، وتهدد طهران بالرد النووي الساحق إذا هاجمتها اسرائيل، مؤكدة أن إيران بمساحتها وجغرافيتها يمكن أن تعيش بعد ضربة نووية، بينما اسرائيل ليست كذلك!
  • تنشغل الادارة الأمريكية فى شؤونها الداخلية، وتنصح اسرائيل بالاستجابة للإنذار الروسي- الصيني المشترك، خصوصا أن الوباء “الصيني” حصد خلال أسبوعين فقط أرواح عدة ملايين من الأمريكيين، مما أجبر واشنطن على اتخاذ قرار باستدعاء كافة الجنود الأمريكيين حول العالم وإخلاء القواعد العسكرية في شتى أنحاء العالم لمساندة جهود الحرس الوطني والجيش الأمريكي في عمليات الإغاثة الإنسانية على الأراضي الأمريكية.

 

  • تؤدي تلك التطورات خصوصا قرار واشنطن المفاجيء بإخلاء القواعد الأمريكية حول العالم لحدوث (فراغ قوة)، وتسعى القوي الإقليمية لملء الفراغ السياسي والعسكري في مناطقها.
  • تحدث تفاهمات روسية_صينية_ أوروبية علي تحديد مناطق النفوذ وعدم الاعتداء فيما بينها، مما يضع أوروبا بكاملها على الحياد فى الصراع الدائر فى الشرق الأوسط.

 

  • منطقة الشرق الأوسط تتحول الي “سيرك سياسي كبير”. * أوروبا تتخلى عن مواقفها المؤيدة لإسرائيل وتطالب بإقامة دولة للفلسطينيين، وتتخذ مواقف أكثر إيجابية خصوصا فيما يتعلق بالقدس والأماكن الدينية المقدسة عند المسيحيين والمسلمين.
  • الكيان الصهيوني يرفض مواقف الاتحاد الأوروبي، ويعلن من العاصمة البريطانية لندن قطع العلاقات الدبلوماسية مع كافة بلدان الاتحاد الأوروبي.
  • تتدخل تركيا لدى بريطانيا، وتعمل على تحييد البريطانيين عن هذا الصراع، وتؤكد لحكومة العمال فى بريطانيا إن العالم على شفا حرب نووية سوف تأكل الأخضر واليابس، مما يلجم قليلا التدخل البريطاني لمصلحة الكيان الصهيوني.
  • حدوث تقارب تركي_إيراني_ماليزي_باكستاني، وتنسيق عالي المستوى بين رؤساء وقادة هذه البلدان تمهيدا لإنشاء (كومنولث ) دفاعي عن المسلمين المضطهدين على مستوى العالم.
  • اندلاع موجة جديدة هادرة من ثورات الربيع العربي تطيح بمعظم النظم الحاكمة في مصر والسعودية والإمارات وغيرها، واعتصام الملايين فى شوارع الرياض وجدة وأبو ظبي، وفي القاهرة وحول العاصمة الإدارية الجديدة شرق مصر.
  • هروب قيادات دول عربية فى الخليج ومصر الى اسرائيل التي تعاني من حصار سياسي واقتصادي خانق، وتشكيل حكومات وطنية فى معظم البلدان العربية والاسلامية.
  • تشكيل أول “تحالف عسكري إسلامي” يضم تركيا والبلدان العربية الثائرة علي نظمها العميلة الي جانب إيران وباكستان وماليزيا ضد اسرائيل.
  • الكيان الصهيونى يواجه تهديدا وجوديا حقيقيا لأول مرة منذ تأسيسه، ويعلن عن امتلاكه ٦٠٠ رأس نووية وأنه لن يتردد في استخدامها جميعا ضد المسلمين.
  •  التوازنات الجيو-سياسية والمساعي الدبلوماسية الدولية تنجح في تحييد روسيا والصين والهند عن الانخراط في الصراع بالشرق الأوسط، وأيضا كبح جماح الحلف العسكري العربي-الإسلامي عن مهاجمة إسرائيل.
  • الشعوب العربية والاسلامية تدخل لأول مرة في الصراع مع الصهاينة، وتطالب بأن تتولي الشعوب المسلمة ملف تحرير المقدسات بالقدس والمسجد الأقصى من أيدي الصهاينة، لأول مرة منذ نشأة الكيان الصهيوني فى العام 1948.
  • الحكومات في بلدان العالم الإسلامي ترضخ للمطالب الشعبية الجارفة وتنعقد عشرات المؤتمرات الضخمة في البلدان المختلفة وتنقلها قناة الجزيرة على الهواء مباشرة، وتصل درجة غليان الشارع العربي المسلم ضد الكيان الصهيوني درجة غير مسبوقة.
  • توافق حكومة بلاد الحجاز على عقد أول “مؤتمر شعبي” عن القدس في الكعبة المشرفة، وينعقد في موسم الحج من العام 2022، لكنه لا يخرج بنتائج ملموسة.
  • تشهد المنطقة فترة هدوء نسبي حتى انتهاء تنظيم مونديال كأس العالم لكرة القدم فى دولة قطر، والذي يساهم فى تصدير صورة إيجابية عن العرب والمسلمين لكل دول العالم.
  • قبل نهاية العام 2022، ينعقد “مؤتمر شعبي” آخر في المسجد النبوي بالمدينة المنورة تحت شعار (القدس أو الشهادة)، ويقرر المشاركون في المؤتمر دعوة كافة المسلمين في العالم للزحف فرادى وجماعات، لمحاصرة حدود الكيان الصهيوني من كافة الاتجاهات بهدف تحرير القدس.
  • تجد دعوة المجتمعين في مسجد رسول الإسلام صدى قويا في العالم الإسلامي وتتقاطر وفود المسلمين من شتى بقاع الأرض سيرا على الأقدام، لتقف علي حدود دولة الكيان بالملايين.
    تلجأ حكومات الكيان لإقناع اثيوبيا بوقف تدفق مياه النيل، والنكوص على كافة الاتفاقيات الموقعة مع مصر تخفيف ضغوط الحصار عليها، غير ان الحكومة الوطنية فى مصر تتدخل لإسقاط الحكومة الاثيوبية وتنصيب حكومة موالية للقاهرة تكشف عن تفاصيل الاتفاق الاسرائيلي-الأثيوبي ضد شعبي مصر والسودان وقضايا المسلمين العادلة، مما يزيد من عزلة اسرائيل الدولية.
  • تقف حكومة الكيان الصهيوني عاجزة عن فعل أي شيء تجاه هذه الملايين من البشر الذين يحاصرونها بريا ويمنعون عنها أي إمدادات لوجيستية عن طريق البر.
  •  يرتكب الجنود الصهاينة مذابح بشعة ضد ملايين المسلمين العزل الذين يحاصرونها من كافة الاتجاهات، مما يقابل بإدانات دولية تصل الي حد اعتبار الصهيونية حركة عنصرية في معظم دول العالم.
  • تزداد الأوضاع سوءا حينما تفقد دولة الكيان أسطولها البحري بالكامل في معركة كبرى بالبحر المتوسط مع الجيشين التركي والمصري بمساندة أساطيل بحرية لبلدان إسلامية أخرى، ويتم فرض حصار بحري كامل علي الموانيء الإسرائيلية.
  • تفقد إسرائيل معظم أصدقائها الدوليين وتنقطع عنها الإمدادات البحرية جراء الحصار الذي تقوده تركيا ومصر، بينما تنشغل واشنطن بمشاكلها الداخلية، ويمتد الحصار لشهور طويلة.
  • يصاب الصهاينة بالهلع، وتتدهور الأحوال المعيشية في الداخل الإسرائيلي بدرجة كبيرة.
  • تزداد حركة الهجرة المعاكسة من اسرائيل، وتسمح البحرية التركية للسفن الصهيونية “المدنية أو التي تحمل مدنيين فقط”، بالمغادرة والعبور الي أوروبا والعالم الخارجي.
  • تتفاقم الأوضاع السياسية ويتوالى سقوط حكومات الكيان بصورة متسارعة نتيجة السخط الشعبي، والفشل العسكري والجرائم التي يتم ارتكابها ضد المدنيين العزل الذين يحاصرون حدود الكيان البرية من كافة الإتجاهات.
  • يقوم المحاصرون للحدود البرية لدولة الكيان بإحكام التحصينات ومخاطبة الرأي العام الدولي بطرق احترافية تستهدف كسب التعاطف الدولي وإظهار عدوانية وإجرام الجنود الصهاينة.
  • يحتدم الصراع السياسي داخل دولة الكيان، وتتزايد عمليات القتل والاغتيال للسياسيين ويجتمع برلمان الكيان (الكنيست) أخيرا، ليقرر الدخول في مفاوضات مع وفود من المدنيين السلميين العزل الذين يحاصرونه من مختلف الجبهات.
  • يأتي الرد بالإجماع: لا مفاوضات قبل إعلان التسليم، والجلاء عن الأراضي المقدسة.
    • يجن جنون القادة العسكريين للكيان ويستخدمون القوة المسلحة لفك الحصار ويرتكبون مذابح جديدة، مما يحرج الحكومات الاسلامية أمام شعوبها ويدفعهم للرد بقصف مدن الكيان بالصواريخ بعيدة المدي.
    • تتراوح ردود الفعل بين الصمت التام والتهديد واستخدام القوة فعليا، ففي حين تهدد باكستان وطهران والقاهرة بقصف مدن الكيان، تقوم البحرية التركية وطائراتها المسيرة بتحويل سواحل الكيان علي المتوسط الي مدن أشباح.
    • تنهار الجبهة الداخلية في الكيان الصهيوني وتعلن الحكومة المنتخبة عن رغبتها في التوصل لاتفاق يضمن خروج اليهود عبر البحر، وتتولى تركيا التفاوض معهم.
    • فور إعلان وسائل الاعلام الدولية، عن رغبة حكومة الكيان في عقد صفقة للخروج الآمن للصهاينة من الأراضي المقدسة، تندفع حشود المسلمين العزل بالملايين لتحطيم حدود الكيان، والاندفاع نحو القدس.
    • خلال هذا الإندفاع ” ينادي الحجر والشجر: يا مسلم، يا عبد الله، إن ورائي يهوديا، تعال فاقتله، إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود” كما ورد فى الحديث الصحيح.

 

  • تدخل حشود المسلمين المنتصرة القدس والمسجد الأقصي، بينما تتولي سفن أوروبية على عجل، نقل الصهاينة الذين يرغبون في العودة لمواطنهم الأصلية خارج فلسطين، في مشاهد تذكر العالم بانسحاب الجنود الأمريكيين من فييتنام فى سبعينيات القرن العشرين.
  • يتم تشكيل حكومة فلسطينية فى القدس والإعلان عن الالتزام ب “العهدة العمرية” في بيت المقدس وتطبيقها علي اليهود والنصارى الراغبين في البقاء في المناطق التي عادت لأصحابها الأصليين في فلسطين.

” “..وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة، وليتبروا ما علو تتبيرا.” صدق الله العظيم.

***********************************
هذا سيناريو من بين سيناريوهات عديدة، البعض قد يراه مستحيل الحدوث، أو صعب التحقق، لكنني أعتبر أن هذه هي نهاية طبيعية مؤكدة لدولة الكيان الصهيوني، مهما طال الزمن.
ولله الأمر من قبل ومن بعد.

ملحوظة واجبة:

فى مارس من العام 2020 الماضي، كتبت سيناريو افتراضي مشابه لهذا السيناريو، واليوم بعد مرور 13 شهرا، قمت بتحديث السيناريو السابق بمجموعة من العوامل والمتغيرات، بهدف تحفيز التفكير والتأمل لدى عموم العرب والمسلمين.
وسوف تجدون السيناريو القديم على الرابط التالي:
https://www.facebook.com/ahmed.h.sharkawi/posts/10158254503093200

وللأمانة، فقد حفزني مقال أستاذنا الدكتور عبد العزيز كامل المنشور على موقع ( الشادوف ) الإخباري بعنوان:” العلو الكبير..في فصله الأخير” الموجود على الرابط التالي: https://shadooff.com/archives/1403 لتجديد السيناريو القديم،  وتزويده بعدد من المتغيرات والنتائج الجديدة المترتبة عليها. (انتهى)

بقلم : أحمد حسن الشرقاوي

كاتب صحافي مصري

النائب السابق لمدير وكالة الأنباء الرسمية المصرية ( أ.ش.أ)

مدير مكتب (أ.ش.أ) فى لندن (2002-2006)

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن الموقع أو سياساته التحريرية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.