السيسي يحذر مجددا من المساس بالنيل..وإثيوبيا غير عابئة!

0 49

قال “الرئيس المصري” عبدالفتاح السيسي اليوم الأربعاء إن إثيوبيا تحاول فرض سياسة الأمر الواقع، مشيرا إلى ارتفاع حجم التكلفة التي تترتب على أي مواجهة أو صراع.

وأضاف السيسي في تصريحاته، على هامش افتتاح أحد المشاريع القومية بالعاصمة الإدارية الجديدة، أن مصر احترمت رغبة إثيوبيا في التنمية عبر المتاح لديها من مياه النيل، شريطة عدم المساس بمصالح مصر المائية.

ووجه السيسي خطابه إلى من وصفهم بـ “أشقائنا” في إثيوبيا، محذار من مغبة المساس بحصة مصر من مياه النيل، قائلا إنه لا يجب الوصول لمرحلة “أنك تمس نقطة مياه من مصر”، مشيرا إلى انفتاح مصر على كل الخيارات.

وقال السيسي إن “التعاون والاتفاق أفضل بكثير من أي عمل آخر” مشيرا إلى تنسيق بلاده مع السودان، وإلى أنه سيتم التحرك في إطار “عدالة قضيتنا وفي إطار القانون الدولي المنظم لحركة المياه عبر المجاري الدولية”.

وأكدت الحكومة السودانية على لسان وزير الري ياسر عباس، اليوم الأربعاء، أنها ستلجأ للتصعيد لحماية أمنها ومواطنيها بعد فشل الجولة الأخيرة من مفاوضات سد النهضة، وفقا لمراسل بي بي سي في الخرطوم محمد عثمان.

استكمال نحو 80 بالمائة من أعمال بناء سد النهضة الاثيوبي (غيتي)

من ناحيتها، اتهمت إثيوبيا مصر والسودان بعرقلة المحادثات بشأن السد النهضة المتنازع عليه على نهر النيل، والتي انتهت باتهامات متبادلة وتقدم ضئيل.

واستضاف رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، فيليكس تشيسكيدي، الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، المحادثات في أحدث محاولة لتخفيف التوترات المستمرة منذ عشر سنوات حول مياه أطول نهر في العالم.

وتعتبر دولتا المصب، مصر والسودان، بناء إثيوبيا لسد النهضة، الذي من المقرر أن يكون أكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية في إفريقيا، تهديدًا لإمدادات المياه الخاصة بهما.

 

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية، في بيان على تويتر ، إن الاجتماع فشل “بسبب الموقف المتشدد لمصر والسودان في جعل التفاوض والنتيجة أداة لتأكيد نصيبهما من المياه وحجز حصة إثيوبيا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.