العلو الكبير.. في فصله الأخير !

2 1٬544

نهاية الكيان والصهيونية .. فى القرآن الكريم والسنة النبوية

بقلم الدكتور/ عبد العزيز كامل

الحمد لله .. والصلاة والسلام على رسول الله .. وبعد،،

فقد أخبر صريح القرآن أن لبني إسرائيل في الزمان علوين كبيرين، كما جاء في سورة الإسراء (وَقَضَيْنَا إلَى بَنِي إسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا)[الإسراء: ٤]، ولا نشك أن العلو الأخير هو ما يعايشه العالم المعاصر منذ تلاقت مصالح ومطامح الصهيونيتين: (اليهودية والصليبية)؛ فالصهيونية ليست خاصة باليهود وحدهم – بل هي تشمل كل من سعى ويسعى ل” إعادة مجد إسرائيل على جبل صهيون” كما هو تعريف دائرة المعارف البريطانية للصهيونية، والمعنى المقصود للتعريف باختصار؛ هو أن الصهيونية تعني السعي لإعادة بناء الهيكل الثالث مكان المسجد الأقصى لاستقبال (الفصل الأخير في مسار بني إسرائيل)، بما يقتضيه ذلك من إعادة توطين اليهود في الأرض المقدسة أولا، وإنشاء دولة قوية لهم فيها ثانيا؛ وجعل عاصمتها القدس ثالثا، ثم إعادة بناء الهيكل ليكون قبلتها رابعا، ثم التمدد لاستكمال خريطة (وعد إبراهيم) أو إسرائيل الكبرى من النيل للفرات خامسا؛ ثم استقبال عصر (البقرة العاشرة) لتطهر اليهود برمادها سادسا، ثم الاستعداد لاستقبال (المسيح المنتظر) ليقودهم في قيادة العالم سابعا!!

وهذه الفصول السبعة؛ هي من سبعيات اليهود المغرمين بهذا الرقم المقدس لديهم، والذي يشير إلى الفصل الأخير من تاريخ الدنيا عندهم، مثل ماهو معروف في معنى (الشمعدان السباعي) الذي يمثل الشعار الرسمي لدولة اليهود منذ قيامها.

لكن الاستعداد أو التهيئة والإعداد لاستقبال المسيح المنتظر – على وجه الخصوصهو سر العامل المشترك ، للتعاون المشترك بين الصهيونيتين: اليهودية والصليبية، حيث تتفقان على كل خطوات العمل قبل قدوم المسيح الموهوم، المتفق بينهما على حتمية عودته، والمختلف على تعيين شخصيته!

وكلُّ مُطَّلِعٍ على تاريخ التعاون المشؤوم بين كفار أهل الكتاب المعاصرين؛ يدرك أن “الصهيونية الصليبية” كانت الأسبق والأخطر من الصهيونية اليهودية، فالأولى هي التي أنشأت الثانية وأمدتها بوسائل القوة والفتوة، فكانت الحبل الممدود لهم من الناس، طمعا في الالتقاء والتوافق الديني في نهاية الطريق.

خطوات على الطريق

من خلال مطالعة أحداث قرن سبق، يدرك كل متأمل أن القوى المتنفذة والمتحكمة في العالم منذ إسقاط الخلافة العثمانية؛ تتعمد توجيه الأمور إلى مسار العلو المشترك للصهيونيتين المتمردتين والمتآمرتين على أمة الإسلام، وينبغي أن لا ننسى أن النسبة ل (بني إسرائيل) مشتركة بين اليهود والنصارى، باعتبار أن عيسى عليه السلام كان آخر أنبياء بني إسرائيل، فهو كان منهم، وأرسل إليهم ، كما دل على ذلك قول الله تعالى : (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ) (الصف: 6)؛ لذلك فإننا لانتردد في القول بأن العلو الكبير والأخير لبني إسرائيل؛ هو علو مشترك بين اليهود والنصارى المعاصرين، وبخاصة (البروتستانت) الذين يدينون بالتوراة قبل الإنجيل؛ وهنا لابد من استحضار ملاحظات جوهرية، تبدو على مسار التعاون المشترك بين هؤلاء الأخوة الأعداء.

أن العداوة العقدية المزمنة بين النصارى واليهود قديماً، بسبب تكفير اليهود لعيسى – عليه السلام – وتآمرهم على قتله؛ توارت عندما أصبح العدو المشترك للمغضوب عليهم والضالين هو أهل الإسلام بوجه عام، وأهل السنة بوجه خاص.

أن إنشاء ثم إعلاء شأن الكيان اليهودي في قلب أمتنا، كان ولا يزال مشروع العصر الذي تبنّاه كل الكارهين والطامعين في أمة الإسلام، من قوى الاستعمار القديم، والاستكبار الحديث، فعلو اليهود على المسلمين، يمثل استراتيجية متفق عليها عالميا.. وتسخر لها كل الإمكانات إقليميا.

أن تأثير اللوبيات اليهودية على القرارات المتعلقة بأمتنا في توجّهات السياسة الغربية، من الأمور التي فضحتها مسارات الأحداث في السنوات الماضية، حيث ظهر أن أمن الكيان الصهيوني هو المحرك الأكبر للمواقف المتعلقة بتوجهات تلك السياسة.

وإجمالا؛ فنحن نحتاج إلى إعادة رصد السياسات الصليبية؛ الغربية والشرقية، التي كانت تقف وراء الأحداث الكبرى في منطقتنا العربية منذ نحو قرن، حيث يبدو جلياً أن تلك المواقف كانت – ولا تزال – تمثّل سلسلة متواصلة من السعي نحو الوصول بذلك الكيان الصهيوني إلى مرحلة العلو الكبير، فهو علو يَدفع به ويُدفع إليه طواغيت العالم منذ أكثر من مائة عام، حتى يتحقق هذا القدر المحتوم، عن طريق حبال إنقاذ مؤقتة وقليلة، لتلك الأمة الذليلة، كما قال الله تعالى {ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إلَّا بِحَبْلٍ مِّنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْـمَسْكَنَةُ} [آل عمران: ١١٢].

استراتيجيات تأمين العلو

تختصر عبارة (أمن إسرائيل) المعنى المتفق عليه عالميًا وإقليميًا لتأمين مسار اليهود الطويل عبر الفصول السبعة السابق ذكرها، وتوضح تلك العبارة وظائف الأنظمة المحيطة بكيان اليهود وأدوارها، التي ليس من ضمنها ضمان أمان شعوبها!!

    وقد وضع القائمون على مشروع العلو اليهودي ما أسموه: ( نظرية الأمن الإسرائيلي) وهي تعني – على المستوى الداخلي الذاتي – تأمين مساحة السيطرة للدولة اليهودية عن طريق كسب الحروب بدرع القوة التقليدية وتفوقها، مع ردع الأسلحة غير التقليدية وتفاقمها، في مسار استثمار دائم لحصاد حروب السلاح لأجل استعمالها ورقة تحريك ما يسمى بـ (عمليات السلام).

    وأما على المستوى الإقليمي؛ فتهدف النظرية إلى استمرار توجيه التفاعلات الإقليمية لحساب دولة اليهود، ولا يتحقق ذلك إلا بأن تكون تلك الدولة محورية في المنطقة، سياسيًا وعسكريًا، ولهذا رسم واضعو النظرية – بدءًا من بن جوريون وحتى شارون ومن بعدهما – خريطة خاصة لـ (إقليم الشرق الأوسط) قسموه بموجبها إلى دوائر يمكن التعامل مع كل منها بما يضمن استمرار (أمن إسرائيل) “الصغيرة” وسط طوفان الكيانات الكبيرة المحيطة، والمحاطة بالإحباط بين تفريط وإفراط! 

وهذه الدوائر هي:

 1- دائرة وادي النيل ..وتقودها تقليديًا مصر، المقصودة دائما بالاستهداف والاستنزاف.

 2- دائرة بلاد الشام وماحولها، وتتناوب توجيهها كلًا من سوريا والعراق المحكومتين بدوام التنازع.

 3- دائرة بلدان الخليج، وتتزعمها دائمًا المملكة السعودية؛ المكبلة مع بقية الإمارات العربية بضريبة الحماية والوصاية الأمريكية.

والبلدان المذكورة، هي ما اصطلح المتآمرون على الأمة على تسميتها بدول ( الشرق الأوسط).

    وعندما أرادت إدارة (المحافظين الجدد) من اليهود في عهد بوش الابن توسيع مفهوم الشرق الأوسط تحت مسمى (الشرق الأوسط الكبير) لأغراض صهيونية؛ أضاف الهالك شارون دائرتين أخريين، هما (الدائرة الإسلامية) التي تشمل تركيا وإيران وباكستان وأفغانستان، و(الدائرة الإفريقية) التي تضم دول شرق ووسط إفريقيا، ودول البحر الأحمر.. واعتبر اليهود وحلفاؤهم كل تلك الدول مجالًا حيويًا؛ لا يمكن إغفال تأثيراته السلبية أو الإيجابية على (أمن إسرائيل).

قامت سياسة تأمين الوجود لعصابة اليهود – ولاتزال – في تلك الدوائر الخمس على مرتكزات؛ أهمها: 

حماية الاستبداد، وعرقلة التقارب والتنسيق بين هذه الدوائر إلا على المستويات الأمنية.

تشجيع النزاعات وتعميقها لتنفيذ مخططات التقسيم ذات التوجُه والوِجهة اليهودية.

تعويض ضيق الرقعة الجغرافية للدولة التلمودية؛ بتوسيع دائرة التغلغل والنفوذ السياسي في الحيز الأساسي لما يسمى (إسرائيل الكبرى) من النيل إلى الفرات.

الاستعانة بحلفاء دوليين كبار؛ للوصول بتلك المرتكزات إلى حيز التحقيق والتطبيق، عن طريق المحافل العالمية الممثِلة لـما يسمى بـ (الشرعية الدولية).

    لنُعِد التأمل في بنود هذه “النظرية” الشبيهة بالدستور غير المكتوب، والتي تتناقلها أجيال اليهود منذ عهود، في تعاون مُحيِّر؛ بين الأغيار من صنوف الكفار، الذين قال الله تعالى عنهم وعن أمثالهم: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ} [الأنفال73]، نعم: نحن نعيش – بنزاعاتنا وخلافاتنا – هذه الفتنة، ونعاني مع فتنة الفساد الكبير.

مسارات التأمين للعلو اليهودي

حتى لا ننسى مكمن الداء ومنبع البلاء ممثلاً في الإصرار على تحقيق العلو الكبير لكيان اليهود الممقوت والموقوت، والمسمى «إسرائيل» ؛ لا بد من استذكار أهم محطات تطبيق ماكان يحتاجه هذا التأمين من استراتيجيات، وذلك  خلال المائة عام الماضية، وهو مسار رعته وطورته  قوى الاستكبار العالمية.

لنتأمل محطات ذلك العلو في منطقتنا العربية، دون أن نغض الطرف عن أن أبعادها البعيدة عالمياً هي التي تترجم تفاصيلها القريبة عربياً وإسلامياً.

في عام 1914 تآمر صليبيو أوروبا على تركيا بتوريطها طرفاً في الحرب العالمية الأولى، لتخرج منها مهزومة، وليتحكم فيها يهود تركيا الماسونيون، وليبدأ إنشاء الكيان اليهودي في غياب كامل للكيان الإسلامي المدافع عن حرمات الأمة.

وفي عام 1917 وعد النصارى الإنجليز اليهودَ بوطن قومي على الأرض المقدسة باسم (وعد بلفور)، وبعده بعام تحتل بريطانيا فلسطين مدة 30 عاماً كي تهيئها لليهود، ثم تمكنهم فيها.

عام 1924 أُسقطت الخلافة العثمانية رسمياً لتمهيد الطريق نحو إقامة الدولة اليهودية على أرض بيت المقدس بعد أن رفض الخليفة – السلطان عبد الحميد الثاني – بيعها لليهود.

عام 1948 أصدرت الدوائر الصليبية الدولية قرار التقسيم لأرض فلسطين، وبموجبه أقرت تهجير شعبها من أراضيه التي احتلها اليهود بعد حرب النكبة، وإخلاء تلك الأرض للمهاجرين اليهود.

عام 1956 وقفت إنجلترا وفرنسا بجانب دولة اليهود في اعتداء ثلاثي، لتأمين الملاحة الإسرائيلية في الممرات المصرية.

عام 1967 ساعدوها على هزيمة عدة جيوش عربية لأجل توسيع حدودها بالاحتلال، ومساعدتها على اتخاذ القدس الشرقية التي فيها المسجد الأقصى عاصمة لها.

عام 1969 ضُرب المقاتلون الفلسطينيون وأُخرجوا من الأردن بإشراف دولي، لحماية الدولة اليهودية من أي عمليات فدائية.

عام 1973 أمدت أمريكا دولة اليهود – أثناء حرب أكتوبر – بجسر جوي عسكري لإجهاض النصر الذي استهدف استعادة ما سلبته «إسرائيل» من أراضٍ عربية في حرب 1967م.

عام 1977 أُخرجت مصر بمقتضى اتفاقية (كامب ديفيد) من معادلة ما كان يسمى (الصراع العربي – الإسرائيلي) بدفع أمريكي، لتنفرد إسرائيل بالقوة المتنامية المتحركة في المنطقة.

عام 1980 تُدمر «إسرائيل» المفاعل النووي العراقي كي تظل هي منفردة بتملّك السلاح النووي الذي حازت منه عدداً يهدد كل العواصم العربية.

عام 1982 تُهاجم إسرائيل لبنان، وتحتل بيروت؛ لاختبار التزام مصر باتفاقية كامب ديفيد التي تنص على أن حرب أكتوبر هي آخر الحروب بين مصر “وإسرائيل”!

عام 1985 يعبر الطيران الحربي الإسرائيلي أجواء دول الساحل الجنوبي للبحر المتوسط، وليضرب قيادات المقاومة الفلسطينية الذين أخرجوا من الأردن إلى تونس.

عام 1989 تغري أمريكا صدام حسين بغزو الكويت لتوقعه في حبائل مواجهة عالمية بعد أن هدد بإحراق نصف إسرائيل، وليتم تجريده من القوة والخبرة اللتين اكتسبهما من حرب الثماني سنوات ضد إيران، حتى لا يمثل العراق قوة تهديد محتمل ضد كيان اليهود مرة أخرى.

عام 1991 وبعد هزيمة العراق، دفعت القوى الدولية معظم الدول العربية للاعتراف الضمني (غير الرسمي) بدولة اليهود، من خلال مؤتمر مدريد للسلام، الذي أبدت فيه أنظمة كثيرة رغبتها في صلح جماعي معها.

عام 1993 يجري توريط منظمة التحرير الفلسطينية التي تعد نفسها – ويعدها العرب – «الممثل الشرعي والوحيد» للشعب الفلسطيني، في الاعتراف بحق اليهود في دولة مستقلة ذات سيادة على كل الأراضي التي احتلتها من فلسطين عام 1948، وتتعهد أمام أمريكا – بحسب اتفاقية (أوسلو) – بنبذ «العنف» ضد عدوها، وإقامة سلام دائم معه!

عام 1994 تساق مملكة الأردن كي تحذو حذو منظمة التحرير الفلسطينية، فتعترف بإسرائيل اعترافاً كاملاً في اتفاق وادي عربة، وتلتزم بالسلام الدائم معها.

بحلول عام 2000 ينقضي القرن العشرون، وتبدأ الألفية الثالثة بحرب ضد من رفضوا الصلح مع اليهود من الفلسطينيين، وتندلع انتفاضة الأقصى، لتنهيها منظمة التحرير بالدخول في (كامب ديفيد الثانية) التي أراد اليهود منها نزع الاعتراف بملكية الأرض التي يقوم عليها المسجد الأقصى تمهيداً لهدمه.

عام 2003 تغزو أمريكا العراق نيابة عن إسرائيل، فتدمر جيشه، وتسرح جنوده؛ تأميناً لليهود، وتقاسما للنفوذ في بلاد الرافدين مع أعداء العراقيين من الإيرانيين.

عام 2006 ينعقد مؤتمر (أنابوليس) برعاية بوش الابن، ليكون موضوعه طلب الاعتراف بـ «يهودية» الدولة الإسرائيلية، والإقدام الجماعي العربي على مقدمات تطبيع العلاقات معها.

ثم تجيء العشرية الثانية من الألفية الثالثة، لتبدأ معها مقدمات الثورات الشعبية العربية للتخلص من هيمنة الأنظمة الخادمة لـ (أمن إسرائيل)، ليبدأ بعدها فصل جديد من المكر العالمي لإجهاض تلك الثورات لحماية اليهود من «الخطر المحتمل» الذي يهددها.

وقد بدأت العشرية الثالثة من الألفية الثالثة بصدور قرار الاعتراف الأمريكي الرسمي بالقدس الشرقية عاصمة للدولة اليهودية، وهي خطوة تمهد لوضع يد اليهود على كل ماهو داخل القدس من مقدسات.

    ولم تمض شهور طويلة على تلك الكارثة الوبيلة، حتى تسارعت أنظمة عربية بالاعتراف الرسمي بدولة اليهود، المتضمن اعترافا صريحا بأن القدس صارت عاصمتها، وأن الأقصى يسير في طريق الهدم.

وهكذا تمضي الأمور نحو استكمال مسار العلو الكبير، وكأن هؤلاء اليهود، وهذه «الإسرائيل» قد سُخر العالم في هذا العصر لعلوها ورعايتها وحمايتها.

    لكنا نوقن أن تلك المسارت البشرية العدائية الظاهرة والمعلنة؛  لـتصنيع ثم تشجيع ثم ترفيع الكيان الأشد عداوة للذين آمنوا؛ تسير بمحاذاتها مراحل قدرية بتدابير ربانية لإعداد جيل النصر والثأر، يراها بعين البصيرة كل مسلم يؤمن بأن الله – تعالى – الذي أخبر عن علو اليهود الكبير في الزمان الأخير في قوله: {وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا} [الإسراء: ٤]، هو الذي أخبر عن نهايتهم بخروج جيل فريد من أولي البأس الشديد: {فَإذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْـمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا} [الإسراء: ٧]، ويقولون متى هو.. {قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيبًا} [الإسراء: ٥١]. صدق الله العظيم

المصدر: مركز محكمات للبحوث والدراسات- اسطنبول

2 تعليقات
  1. […] الكبير..في فصله الأخير” الموجود على الرابط التالي: https://shadooff.com/archives/1403 لتجديد السيناريو القديم،  وتزويده بعدد من المتغيرات […]

  2. […] الكبير..في فصله الأخير” الموجود على الرابط التالي: https://shadooff.com/archives/1403 لتجديد السيناريو القديم،  وتزويده بعدد من […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.